عاهل الاردن ولأول مرة  يلتقي “ممثلين” للأخوان المسلمين في البرلمان ويتحدث عن “حلول إبداعية” لمواجهة مشكلات الواقع ويؤكد..”لن نقبل ضغوط بشأن القضية الفلسطينية”… مبادرة”إصلاحية معتدلة” للإسلاميين ومناخ تفاعل في عمان

عمان – “رأي اليوم” – جهاد حسني:

تحدث العاهل الاردني عن ما أسماه التشاركية والبحث عن “حلول إبداعية” لمعالجة تراكم المشكلات المحلية.

ولم يحدد العاهل الاردني مقاصدة بخصوص الحلول الابداعية لكنه دعا للحوار والتشاركية خلال لقاء وصف بانه “صريح وساخن” مع كتلة الاصلاح البرلمانية التي تمثل الحركة الاسلامية  وخمسة من النواب  المستقلين وبقيادة الخبير التشريعي الدكتور عبدالله العكايلة رئيس الكتلة.

وشكل اللقاء مع كتلة تمثل الاخوان المسلمين عمليا اول مبادرة تواصل وإتصال بين الملك مباشرة وممثلين للتيار الاخواني عبر البوابة البرلمانية مما يعزز القناعة بأن الدولة الاردنية وفي ارفع مواقعها تغادر دون ضجيج الموقف السلبي السابق من الاخوان المسلمين ومؤسساتهم التمثيلية ولم تعتمد على الكيانات والانشقاقات الموازية التي انشقت عنهم بما فيها جمعية الاخوان المسلمين المنشقة والتي اخفقت في الانتخابات البرلمانية تماما وحظيت في وقت سابق بدعم امني وبيروقراطي بعد انشقاق قيادتها عن الجماعة الام.

وقدرت اوساط في الحركة الاسلامية تحدثت لـ”راي اليوم” أن يكون اللقاء المباشر بين الملك وكتلة الاصلاح البرلمانية بداية”مرحلة جديدة” من المبادرات التواصلية بين مؤسسات الدولة ومؤسسات الحركة الاخوانية حيث مبادرات ومقترحات تناقش حاليا.

ويرى مراقبون سياسيون بان الظروف التي  تعيشها المنطقة بما في الامر مخاطر صفقة القرن وعملية السلام ا لامريكية من المستجدات التي يمكن ان تدفع لتغيير او تعديل مزاج العلاقة بين الاسلاميين والحكومة والسلطات في الاردن.

وساند الاسلاميون بقوة موقف الملك العلني من قضية القدس ونطموا في الشارع مسيرات تساند الموقف الرسمي.

ويعتبر الاخوان المسلمين انفسهم شركاء ضمن الفعاليات الشعبية للنظام والدولة في المجال الحيوي للتصدي لنتائج وتداعيات ما يسمى بصفقة القرن التي تأجل مجددا الاعلان عنها أمس الاول بعد ايام من تقدير الملك الاردني المباشر بان لا تعلن قريبا حسب مقتضيات تقرير نشرته رأي اليوم الاسبوع الماضي.

ويأمل قادة حزب جبهة العمل الاسلامي  بفتح لقاءات تحاورية مع القصر الملكي ومعطيات في مراكز القرار بعد التقدم بمبادرة سياسية اصلاحية وصفت بانها”معتدلة” ومقبولة من جميع الاطراف.

وتحدث العاهل الاردني في اول تفاعلاته مع الاسلاميين ومشايخهم من ممثلي الكتلة البرلمانية عن عمل كتلوي منهجي يساعد الجميع وعن ملامسات حوارية هادفة والتقدم بحلول إبداعية.

لكن في نفس اللقاء شدد العاهل الاردني على ان بلاده لن تقبل التعرض مع ضغوط او التعامل معها بسبب قرارات او مشاريع لها علاقة بالقضية الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. حبذا لو يتخلى الاخوان عن مبدأ السرية و الكتمان مبدأ سرية التنظيم و علنية الدعوة ،، و حبذا لو انهم يحترمون الرأي الاخر احتراما حقيقيا و ليس مجاملة ،

  2. كل هذا جميل، بكل تأكيد خطوة بالاتجاة الصحيح وهي ليست غريبة على جلالة الملك… الكل يتذكر الحسين بن طلال ملك الشعب وكيف تعامل مع المرحوم الشهيد أحمد ياسين لة رحمة الله الواسعة… غير أن الحلول الابداعية يا أبوحسين رعاك الله وحماك لن تنفع وهناك جيوش الفاسدين، أكلت البرلمان، وإلتهمت الوزارات كلها والموسسات بعد أن الغت او حيدت تماماً ديوان المحاسبة وقد وصلت للقصر نفسة…هؤلاء بواليع، مهما جلبت الحلول الابداعية من خير فسيجرّف بسرعة البرق مولاي. حلول إبداعية مع يدٍ من حديد تبطش بالفاسدين…هذا ممكن.

  3. اليوم قال جاريد كوشنر سوف يعلن عن صفقة القرن بعد شهر رمضان و الأوامر صدرت من امريكا
    الى السيسي رئيس مصر الى الأبد و الملك عبدالله يكسب تعاطف الاسلامين في الاردن و الشعوب العربيه عاطفيه تصدق كل شيء في العاطفه مثل الايتام و المعاقين ذهنيا متى يتعلمون متى اخخخ من وجع الراس. ارجو النشر و شكرا الى رأي اليوم

  4. الحلول الإبداعية تكمن في:
    – فصل السلطات، وإيجاد قانون انتخاب يعتمد على الكفائة وليس على العشائرية وعلى القادرين مادياً
    – محاربة الفساد والمحسوبية ويكون الجميع سواسية أمام القانون،
    – فرض حالة من التقشف العام، إيقاف الصرف الغير مجدي والهدر في الدوائر والهيئات الحكومية، وهو اول علاج ( كما فعلت ماليزيا وغيرها)
    – التزام السلطات الامنية بحماية الشعب، وليس للسكوت امام نفوذ المتنفذين، وحماية السحيجة، والوقوف بقوة امام ايٍ ممن يعتدي على القانون.
    – اعادة هيكلة الوزارات والهيئات ووضع الاشخاص المناسبين بالمكان المناسب
    – إعادة تهيئة المدارس وتحسين التعليم، وتحسين معيشة المعلمين والموظفين في القطاع التعليمي، على المستويين المدرسي والجامعي، لتخريج شباب مثقف ومتعلم يبعد فيه عن الافات التي انتشرت من بعض السنين.
    – خلق بيئة جديدة تكتسب العلماء المغتربين وتعيدهم للوطن، وهلق دور واضح للإبداع ودعمه.
    هذا كله ممكن لو ارادت الادارات الحكومية تفعيل ذلك.
    والا ستعيد القاعدة بناء نفسها، من جديد، لان الهيكل العام اصابه التلف فمن هو المصلح القادم هل هو المجتمع نفسه، ام القيادة التي تدرك الامور بحسابات ذكية غير متأخرة، والله الموفق.

  5. جلالة الملك يزن الرجال ويختبرهم ، يعرف ان هؤلاء هم من شرفاء الامة الحريصين عليها والذائدين على حياضها ، المعروفين بعلمهم وخلقهم ودينهم وطهارتهم وهذا تقليد سارت عليه الأسرة الهاشمية الشريفة منذ عهد المرحوم صاحب الجلالة الحسين المعظم ، طيب الله ثراه ،فبارك الله في الاردن، دولة الحكمة والحكماء ، ملكا وحكومة وشعبا .

  6. علي كل شرفاء الامه العربيه والاسلاميه الوقوف مع الأردن ملكا وشعبا في مواجهة المخطط الشيطاني الذي يستهدف تصفية القضيه وتهويد القدس بمقدساتها الاسلاميه والمسيحيه إضافة للمس بالتراب الأردني الطاهر “”” علي الجميع مساندة الملك لكي يظل صامدا بوجه شياطين الحلول التصفويه بدءا من ترامب الي صهره صبي نتنياهو الي الليكودي المتطرف غرينبلانت وسفير نتنياهو بالمستوطنات فريدمان !!
    والله انهم عصابة سلب ونهب الحقوق العربيه !!! لست خائفا من الموقف الأردني خوفي هو من رجال مقاطعة رام الله سواء عباس او الطامعين بخلافته المهترئه هذا هو خوفي من ظهور شخصيه تدعي زورا بانها فلسطينيه تمثل الشعب الفلسطيني هذا هو الخوف الكبير !!!! حفظ الله الأردن وطنا لاهله النشامي العرب الحقيقيين

  7. نسأل الله الهدايه والتوفيق للجميع لما فيه الخير للاردن خاصه ولعامة العرب والمسلمين ، انه نعم المولى ونعم النصير ونعم الحفيظ .

  8. ملك رائع، ما شاء الله
    شاب، نشيط، ليس مثل العجزة الحمد لله
    يحبه شعبه، يلتف حوله بصدق ولاء شخصي
    يقاوم كل الضغوط بشجاعة.
    الله يحميك من قوى الشر العربية والاجنبية.

  9. ____________ رفضت الدولة الأردنية تصنيف جماعة الإخوان المسلمين حركة إرهابية وتعرضت للضغوط كبيرة من السعودية والإمارات ؛ أما عن الانشقاقات في صفوف الجماعة هناك أسباب كثيرة منها تحول بعض رموزها إلى العلمانية “حزب الشراكة والإنقاذ ” وآخرين باحثين عن زعامات و مناصب خارج الجماعة والبعض لأسباب إقليمية شرق أردنية “مبادرة زمزم ” و “جماعة الإخوان الحكومية ” ؛ الإجتماع الذي حصل بالأمس كان مع … ممثلي”جماعة الإخوان الخاصة ” أعضائها اردنيون من أصول فلسطنية مع إضافة بسيطة” العكايلة ” وهم الساعون للاجتماع وبرغبة شديدة ؛ أما عن” الحوار الساخن “الذي جرى في الإجتماع فهذا مشكوك فيه للاسباب ” تغير الظروف المناخية ” في الإقليم ؛ حيث حاول الحضور وبكل ما اؤتوا من قوة الوصول إلى…….. ” حوار دافىء ” ؛ ورد الجميل للدولة ألتي رفضت تصنيفهم “ارهابيين ” مثل سائر إخوانهم في باقي الدول.

    ______________ اجتماع عادي جدا ؛ مثل الاجتماعات مع باقي الكتل النيابية ؛ وممثلي العشائر ومؤسسات المجتمع المدني.

  10. .
    — اخوان الاردن مثل اخوان تونس وان كان بدرجه اقل ، ما يمنع انزلاقهم في التآمر الاقيمي هو شخصيات اخوانيه واعيه بارزه اكبر من التنظيم الدولي تضبطه ولا يضبطها .
    .
    — الدكتور عبد الله العكايله صديق قديم ، طرده الاخوان او بالاحرى تكتل نظري جامد سيطر لفتره طويله على قياده الاخوان وتعامل العكايله دون تشنج و بمسؤوليه مع القرار والاخوان لاحقا ، وها قد احتاج الاخوان لخبرته ونهجه العملي.
    .
    — هنالك ايضا الشيخ سالم الفلاحات الذي يحسب الاخوان عليه بدل ان يحسب عليهم لسعته الاخلاقيه والوطنيه التي تتجاوز اي تنظيم وهو سند لاي مسيره اصلاحيه ،
    .
    — وهي مناسبه لاتذكر فيها اخا عزيزا ورمزا إخوانيا عظيما خطفه السرطان وهو في عز شبابه وهو المهندس احمد قطيش الازايده الذي كان ايضا اول رئيس بلديه مسلم لمدينه مادبا ، القيادي الاخواني الذي فاز باصوات مسيحييها .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here