عاهل الأردن أوّل زعيم عربي “يُلقي التحيّة” على رئيس الوزراء البريطاني الجديد: زيارة عمل رسميّة إلى لندن في ظِل “جفاف” مع الولايات المتحدة يعقبها “إجازة العيد” خارج البلاد.. والأمير فيصل بن الحسين نائبًا طِوال غِياب الملك

لندن- خاص بـ”رأي اليوم”:

قالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية “بترا” إن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني سيقضي عطلة عيد الأضحى الوشيكة خارج البلاد.

 وحسب خبر رسمي بثّته الوكالة مساء الخميس سيقضي الملك إجازة العيد في بريطانيا والولايات المتحدة.

ونص الخبر على أن الامير فيصل بن الحسين سيتولّى مهام نائب الملك مما يؤشر على أن ولي العهد الأمير  حسين بن عبدالله سيرافق والده في الزيارة المقبلة لبريطانيا ثم بالإجازة في الولايات المتحدة.

ويزور ملك الأردن لندن ويجري مباحثات رسمية مع رئيس الوزراء البريطاني الجديد يورس جونسون.

وبذلك قد يكون العاهل الأردني أول زعيم عربي يقابل جونسون بصفة رسمية بعد تسميته رئيسًا لوزراء بريطانيا.

 ويعتقد سياسيون على نطاق واسع بأن زيارة الملك الأردني إلى بريطانيا من حيث التوقيت “مهمة جدًّا” خصوصًا في ظل تسارع وتيرة الخطوات الأمريكية بخصوص خطّة لحل القضية الفلسطينية.

ولم يُعرف بعد هدف المشاورات الأردنية البريطانية التي تزامنت مع تولي جونسون.

 لكن مصدر دبلوماسي غربي أبلغ “رأي اليوم” بأن العاهل الأردني يخطط لأن يكون أول زعيم عربي “يلقي التحيّة” بعدما كان أول مسؤول عربي هنأ جونسون علنًا متمنّيًا أن تتواصل العلاقات بين البلدين الصديقين، وتُعتبر بريطانيا من أهم حُلفاء الأردن.

 ويرى مراقبون ودبلوماسيون بأنّ الجفاء بين الأردن والإدارة الأمريكية الحاليّة نتج عنه “تقارب استثنائي مؤخّرًا” بين عمّان ولندن ليس على المستوى السياسي بل على المستوى العسكري والأمني أيضًا خصوصًا وأن الاتصالات الأردنية الأمريكية تشوبها الكثير من التشويشات.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. ماذا استفدنا من بريطانيا وامريكا كلهم يريدوا اكمال غرس الخنجر في قلب الوطن العربي ويدعموها بارضك يا اسرائيل من الفرات الى النيل الأمة العربية إلى زوال .

  2. اللحمه الوطنيه والالتفاف مع القياده واصلاحات دستوريه وسياسيه واقتصاديه والاستعانه بأهل الكفاءه ربما هي افضل الحلول للنهوض وبناء دوله راسخه قويه تحتضن جميع ابناء الوطن في مواجهة المتربصين وما اكثرهم .

  3. موقف المملكة الاردنية واضح في علاقته مع بريطانية
    خدمتاً للقضية الفلسطينية
    وكما فعل الملك حسين رحمه الله لأجل القضية الفلسطينية والدليل حضر أربعة روساء امريكين تشيعه وقال احدهم انه خدمهم كثيراً
    أليس خدمة الأمريكان هو لنصرة القضية الفلسطينية

  4. لن ينفع سواء من اول من هنأ او اول من القى التحية بريطانيا سبب مآسي الشرق الاوسط كلها هى من صنعت الاردن وسلمت فلسطين بعد احتلالها لليهود وطلب رضا بريطانيا لن يعود بالفائدة للاردن
    ولا لفلسطين الاعتماد عن الخارج لن يجلب الرخاء الى الداخل الا لمن اراد ان يكون تابعا !

  5. بسم الله الرحمن الرحيم.
    عائلة الملك جميله وراقيه خليط الاردني الفلسطيني
    ملك شجاع وولي عهد ما تعرفه اردني ولا فلسطيني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here