عامل ببلدية إسطنبول ينقذ قطة من الغرق بالتنفس الاصطناعي

إسطنبول/ الأناضول

أنقذ عامل ترميم الطرقات في بلدية إسطنبول، قطة صغيرة كانت على وشك الغرق بعد أن جرفتها مياه الأمطار الغزيرة، عبر إجرائه لها التنفس الاصطناعي.

وقال عامل في البلدية “متين كسكين” للصحفيين، إن القطة بصحة جديدة الآن، معربا عن سعادته الكبيرة في إنقاذ حياة القطة.

وأكد كسكين أنّ ما قام به هو عمل واجب على كل إنسان يمتلك الضمير، وأضاف “أنا قمت بما يمليه علي ضميري وسعيد جدا لإنقاذ القطة”.

وأوضح العامل أنه بينما كان يعمل مع زملائه في إجلاء مياه الأمطار المتجمعة حوالي الطريق السريع في منطقة “بانديك”، شاهد قطة صغيرة لم تتمكن من اجتياز الأسلاك على جانب الطريق، فاقدة الوعي بسبب إنجرافها في مياه الأمطار.

وأضاف أنه أمسك بالقطة وفرّغ الماء من فمها، ثم أجرى لها تنفسا اصطناعيا، حيث سمع صوت مواءها، بعد التنفس الاصطناعي.

وأشار إلى أنه نقل القطة إلى مركز الرعاية بالحيوانات التابع لبلدية إسطنبول الكبرى.

وقال “سعيد جدا.. لقد أنقذت روحا”.

بدوره قال الطبيب البيطري، مولود مايتالامان، إن درجة حرارة جسم القطة كانت منخفضة عندما جاء بها العامل كسكين إليهم، بسبب البلل الذي أصاب جسمها.

وأكد أن طاقم المركز بدأ على الفور في علاج القطة وأخذ منها عينة دم للاطلاع على حالتها بشكل جيد، ووضعها في حاضنة.

وأوضح الطبيب أن الوضع الصحي للقطة جيدة حاليا، ويخططون إعطاءها لشخص يتولى رعايتها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here