عامر الشوبكي: هل ينقطع الغاز عن الاردن؟

عامر الشوبكي

على الحكومة الاردنية الإستعداد وتأمين مصدر آخر من الغاز الطبيعي المستخدم في توليد الكهرباء، تحسباً من إنقطاع مفاجئ قد يحدث نتيجة تصاعد الإضطرابات في الأرضي المحتلة وتزايد إحتمال إغلاق حقل الغاز المزود للأردن والمسمى ليفاثيان، بعد أن أعلنت قبل يومين شركة شيفرون عن إغلاق حقل الغاز المجاور له والمسمى تامار في شرق البحر المتوسط .

ويقع حقل ليفاثيان المزود للأردن على بعد 128 كيلو متر غرب ساحل فلسطين في البحر الأبيض المتوسط، ويتصل عبر خطوط انابيب بطول 118 كيلو متر إلى أن يصل إلى منصة ضخمة على بعد 10 كم فقط من الساحل، وهذه المنصة الرئيسية تقع على بعد 130 كيلو متر (خط جوي) من قطاع غزة، مما يجعلها في مرمى الصواريخ الفلسطينية، ومعرضة في أي وقت للإغلاق وبالتالي توقف ضخ الغاز.

كما وتتصل هذه المنصة بشبكة انابيب بحرية على بعد 10 كيلو متراً من قرية الطنطورة (ناحشوليم دور) 23 كيلو متراً جنوب مدينة حيفا، ويمتد بعدها على اليابسة ليتصل بشبكة انابيب الغاز الإسرائيلية الحكومية ويستمر بعدها إلى تل قسيس ثم الى العفولة، وينفصل ليكمل طريقه إلى الأراضي الأردنية في إنبوب مستقل بعد محطة مخصصة في مستوطنة دوفرات(dovrat) التي تبعد 20 كم غرب الحدود الأردنية.

ويعتمد الأردن على الغاز الطبيعي المستورد من الإحتلال بنسبة 93% من حاجته، والبالغة قرابة 350 مليون قدم مكعب يومياً، وذلك عبر الإتفاقية المبرمة سنة 2014، لإستيراد 1.6 تريليون قدم مكعب من الغاز بقيمة 10 مليار دولار امريكي، وقد بدأ الاردن الاعتماد تدريجياً على الغاز المستورد من الاحتلال منذ بدء ضخ الغاز للأردن في اليوم الاول من العام الماضي 2020.

يذكر أيضاً أن برومين الأردن وشركة البوتاس العربية قد بدأت استيراد الغاز من الاحتلال الإسرائيلي في شهر مارس/آذار من العام 2017، عن طريق حقل تامار، وبعقد قيمته 771 مليون دولار يمتد ل 15 سنة، و لا يعرف فيما إذا تم تأمين الشركة الأردنية بمصدر آخر للغاز بعد إعلان إغلاق هذا الحقل قبل يومين .

ولدى الأردن بدائل أخرى و يستطيع معاودة استيراد الغاز من مصر كما كان سابقاً عبر خط الغاز العربي المتصل بين البلدين، لكن هذا الخيار يحتاج لوقت كافي لإعادة التنسيق مع الجانب المصري وتنظيم النواحي اللوجستية، كما و تتوفر إمكانية استيراد الغاز المسال من شركات أو دول أخرى عبر السفينة العائمة المستأجرة في العقبة لكنه يحتاج إلى وقت أكبر وتنسيق أيضاً إذا لم يتوفر الخيار الأقرب من الغاز المصري.

باحث إقتصادي متخصص في شؤون النفط والطاقة

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. الاردن ياخذ مئة الف برميل نفط مجاني من العراق منذ ايام صدام والحرب العراقية الايرانية حتى اليوم ولا يدفع فلس واحد لكنه يشتري الماء من اسرائيل رغم ان المياة هي اردنية لكنه تنازل عن حصته في اتفاقيات وادي عربه الخيانية.كما كان الاردن يرفض شراء الغاز السوري والايراني دعما للتوجه الاسرائيلي والسعودي ورغم ان العراق يمنح الاردن اولوية في شراء المنتجات الزراعية الاردنية وكذلك الادوية لكن الاردن يبيع العراق بضاعة اسرائيلية تم كبسها وتعليبها في الاردن في احتيال على القانون العراقي ونصب صريح على المستهلك العراقي ..

  2. .
    — كل التقدير للفاضل عامر الشوبكي على هذا المقال التنويري القيم.
    .
    — عقد تزويد شركه البوتاس بالغاز الفلسطيني المسروق كان مقدمه للعقد الاخر لتزويد الاردن ومن تولى ترتيب تمرير عقد البوتاس كان المهندس جمال الصرايره رئيس مجلس اداره البوتاس بذريعه ان الاردن ملزم بتامين الطاقه لشركه البوتاس من خلال عقد بيع الاسهم لشركه بوتاشكورب الكنديه التي انكرت لاحقا اي دور لها في هذا التعاقد مع المصدر الاسرائيلي وانسحبت من الشركه .
    ،
    — تم تعيين المهندس جمال الصرايره بمنصب نائب رئيس الوزراء في حكومه هاني الملقي حيث ساهم مع رئيس مجلس النواب حينها المهندس عاطف الطراونة في تمرير اتفاقيه الغاز الفلسطيني المسروق الثانيه لتزويد الاردن دون مرورها على البرلمان وبالمقابل تم تمرير اتفاقيه استثمار الصخر الزيتي ( العطارات ) لصالح مجموعه مؤثره اعتبرت ذلك مكافاه لنفسها لتمرير العقدين للغاز الفلسطيني المسروق لكن عقد العطارات توقف لاحقا بعدما تبين انه سيتسبب في تحميل الخزينه سته مليارات دولار اضافه على الاسعار لصالح اصحاب المشروع طيله مده العقد .
    .
    .
    .

  3. يا للعار! يحتلون اوطاننا ويقتلونا أهلنا صباح مساء، ثم تكافؤهم حكوماتنا بدعم اقتصادهم وغطرستهم. كيف وصلت بنا الامورالى هذا الدرك؟!

  4. مالذي يدع الأردن استيراد غاز إسرائل وهناك دول عربية عدة يمكن للأردن
    استراد الغاز منها ومنها مصر التى كانت تزود الاردن بالغازوقد يكون بسعر أفضل ، وحتى لو كان بنفس السعر اليس الأفضل تقوية اقتصاد مصر عن اقتصاد العدو الذي أصبح غير عدو للاردن للأسف ، سياسة الأردن تجاه
    اسرائل والحميمية التى من جانب واحد غير مفهومة ام أن الكرم العربي
    يحتم ذالك أم أن المملكة تطبق اوامر امريكية وإسرائلية بوجوب أخذ الغاز
    الفلسطيني المسروق ، قد يبدو الأمر كذالك حتى دون اعلانه ،

  5. عرض على الحكومة الاردنية الغاز الجزائري والغاز القطرية وبسبب الضغط على الاردن وللاسف قرارنا ليس بيدنا وكم من جهات اردنية من نقابات وجمعيات ومجلس نواب طالبوا بالغاء هذه الاتفاقية المهينة الا أنني اقول قرار الألغاء ليس بيد الاردن وانما مجبرون على ذلك بسبب ضعف الاردن سياسيا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here