عاصفة جدل في الاردن اثارها العرموطي بعد مطالبته بفتوى شرعية عن مهرجان جرش

عمان – راي اليوم

تسبب عضو البرلمان الاردني صالح العرموطي بحملة شرسة ضد الحركة الاسلامية وجماعة الاخوان المسلمين عندما وجه رسالة طالب فيها بتبيان الفتوى الشرعية من اقامة مهرجان جرش للثقافة والفنون.

 وكان العرموطي قد اعلن تلقيه دعوة لحضور افتتاح مهرجان جرش مستغربا ان يعقد هذا المهرجان في ظل الحالة التي تعيشها الامة .

واختار العرموطي وهو عضو في كتلة الاصلاح البرلمانية ان يستفتي المفتي العام للمملكة بشان حضوره افتتاح المهرجان مطالبا في رسالة للمفتي بتبيان الموقف الشرعي من الفعاليات التي يتضمنها هذا المهرجان .

رسالة العرموطي تهدف لإحراج ادارة المهرجان .

 لذلك كان الرد عاصفا عليه وعلى الاخوان المسلمين من نخبة عريضة من انصار التيار العلماني .

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. يصر اعداء الفن والحياه والفرح على تشويه وجه الاردن وفرض ثقافة الموت عليه ومحاولة تحريم كل النشاطات الفنيه بدعى التقوى الكاذبه وهم يصرون على تحويل الاردن لبلد وهابيه متزمته في حين ان اهل الوهابيه الاصليون يحاولون الخلاص منها حيث افتتحوا دورا للسينما واجازوا اقامة الحفلات الفنيه وسمحوا للمراه بقيادة السياره والباقي على الطريق

  2. بالمناسبة هذا السؤال نفسه وجهه العرموطي قبل عشرة سنوات لمفتي المملكة حينها المرحوم الشيخ نوح القضاه وكان يقصد احراج ذلك الشيخ المعروف باستقامته وهو منشور في الصحافة الاردنية وكان ردا مؤدبا فائق الذكاء احرج العرموطي نفسه …
    شخصيا اليوم وانا ذاهب للعمل وكعادتي اسمع مختارات فيروزية (صوت ملائكي يسعد الروح ) …وانا عائد من العمل استعمت لسورة الفرقان بصوت الشيخ حسن صالح (تلاوة ايضا تسعد الروح )…ترى عند العرموطي واشياعة من اكون ؟!!

  3. الم يحن الوقت لاسقاط هذا البرلمان و نوابه و الذين يؤكدون كل يوم انهم ينحدرون الى أسفل السافلين . و الله يا اخوان الواحد يخجل عند سماعه تفاهات هؤلاء .

  4. في مثل هذا الموقف يجب التوبة اولا وقبل كل شيء ونحكم الذوق ان كان ما سيعرض جميلا فهو منكر وان كان غير ذلك فهو حرام من والوجهتين الشرعية والذوق العام واستغفر الله مما لا اعلم

  5. مش عارف ليش يا اخوان شايفين كل اشي تهديد الكم , مهرجان جرش قرب يصير عمره 40 سنه ومش شايفينكم نقصتو او صار الكم مصيبه لا سمح الله , حبوا الحياة حبوا الفرح

  6. .
    — الاستاذ صالح العرموطي صديق قديم ، شخص مهذب راقي عملنا سويا في عده قضايا عامه وهو محامي محنك ورجل يلتزم بما يقول فلا تناقض عنده بين قول وفعل .
    .
    — من جانب اخر تشعر انك تتعامل مع شخص اخر متى وصل الامر لتباين في دور الاخوان السياسي ، عندها تجده يلزم برؤيا حزبيه مثله مثل كافه قيادات الاخوان المسلمون ويسود منطق الحركه وضوابطها على اي قول او عمل يصدر عنه .
    .
    — لذلك فان توقيت طلب الفتوى من قبل النائب العرموطي هدفه إحراج المفتي والحكومه و لا يمكن ان يكون مسعى فردي بل علينا ان نفهم ما الذي يسعى الاخوان من وراء طلب كهذا بالتوقيت الحالي ولماذا لم يكن الطلب يخص فتوى لظاهره لم تعهدها الاردن وهي الترخيص الدائم للنوادي اللليليه في المناطق السكنيه ، اوليس ذلك اكثر أشد ضررا من أسبوع فعاليات فنيه عائليه الطابع بجرش .!!
    .
    .
    .

  7. أشعر بالأسى والأسف لرؤية مثل أفكار العرموطي الذي كان نقيبا للمحامين , أين يعيش هذا الرجل ؟

  8. انا مع مهرجان جرش.. اذا العرموطي مش حاب يلبي الدعوه يبعثلي اياها

  9. رسالة العلاموطي احراج للمفتي وليس لادارة المهرجان ……… هل يفتي بحرمتها ويغضب اولي الامر ام يفتي بتحليلها ويثير الاسلاميين والمتأسلمين والمتشددين دينيا والمعتدلين ….. العرموطي ذكي واراد ارسال رسالة للجميع حول وضع الافتاء عندنا

  10. أنا أقترح أن نستفتي الشعب الأردني على الموضوع، بمعنى طرح سؤال، ربما على فيسبوك حتى لا نكلف الدولة الكثير، نطلب عبره من الناس أن يصوتوا على مهرجان جرش بنعم أو لا. وأنا كإنسان مدني، علماني، وطني أعتبر نفسي تقدميا، بمعنى أنني أرغب دائما في التغيير الذي يحسن مستوى حياة أبناء شعبي، سألتزم بما يريده الشعب الأردني بغالبيته حتى لو كان مقاطعة مهرجان جرش.
    مشكلة العرموطي وغيره من أنصار التيار المتأسلم الإخواني هي أنهم لم يدركوا حتى الآن أنهم ينحدرون إلى الأسفل ويفقدون نفوذهم وينحسرون في جميع أنحاء الوطن العربي بعد الجرائم الرهيبة التي ارتكبها، وما زال يرتكبها، ظلاميوهم وتكفيريوهم في سورية ولبنان والأردن واليمن وليبيا والعراق ومناطق أخرى من عالمنا العربي. العرموطي لم يدرك حتى الآن أن زمن الأخوان المسلمين قد انتهى وأنهم لم يعودوا كما كانوا قبل “الجحيم العربي” الذي قادوه والذي قتل ودمر ويتّم وجرح وشرد ولم يترك حجرا على حجر في بعض المدن العربية.
    لنستفتي الشعب الأردني لنرى رأيه في الأمر. ولنبدأ بقراء رأي اليوم لنرى ماذا يقولون.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here