عاش مُناضلاً ورحل مُناضلاً: الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين تنعي قائدها العسكريّ ماهر اليماني الذي تُوفيّ ببيروت بعد صراعٍ مع المرض

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مساء أمس الخميس المناضل الكبير الرفيق ماهر اليماني عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة، والذي رحل بعد صراعٍ مع المرض. وقالت الجبهة في بيان النعي الذي وصل “رأي اليوم “، نُسخةً منه إنّ الرفيق ماهر اليماني رحل بعد عقودٍ من الكفاح والتضحية والعطاء في كل المجالات الكفاحية والسياسية الجماهيرية، على حدّ تعبيرها.

كما جاء في بيان النعي: الرفيق ماهر اليماني عرفته كل ساحات النضال، لروحه السلام والطمأنينة، مُشيرةً في الوقت عينه إلى أن مراسم الدفن سيتم ترتيبها في لبنان والإعلان عن ذلك في وقتٍ لاحق من قبل قيادة الجبهة الشعبية. وختمت الجبهة نعيها بالقول: معًا على طريق تحقيق الأهداف التي قضى وناضل من أجلها الشهيد ماهر اليماني وكل الشهداء والنصر والعودة لفلسطين.

في السياق عينه، نعى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، ومنظمة فرع الجبهة في سجون الاحتلال القائد الجبهاوي الصلب والعنيد ماهر اليماني (أبو حسين) عضو اللجنة المركزيّة العامة للجبهة وأحد أبرز قادتها العسكريين التاريخيين، والذي رحل مساء الخميس 21 شباط (فبراير) 2019 في العاصمة اللبنانيّة بيروت، بعد صراعٍ مع المرض الذي حاربه حتى اللحظات الأخيرة، وجاء فيبيانٍ رسميّ صدر عنهما، وتلقّت (رأي اليوم) نُسخةً منه: عاش مُناضلاً ورحل مُناضلاً، مؤمنًا بالنصر الحتمي وبتحقيق شعبنا أهدافه في العودة وتحرير كل فلسطين، على حدّ قولهما.

وتقدّمت الجبهة في بيان النعي الذي وصل “رأي اليوم”، بخالص تعازيها إلى زوجته المناضلة زينب ونجله حسين وإلى عموم رفاقه وأصدقائه في لبنان، وإلى آل اليماني هذه العائلة المُناضلة التي قدّمت أبنائها لفلسطين وفي مُقدّمتهم شقيقه القائد المؤسس في الجبهة الشعبية وحركة القوميين العرب أبو ماهر اليماني.

بالإضافة إلى ذلك، جاء في بيان النعي إنّ شعبنا الفلسطيني فقدَ مُناضلاً كبيرًا حمل السلاح منذ نعومة أظافره وعاند المُحتل.. عرفته ميادين المواجهة في الأرض والسماء، ترك إرثًا نضاليًا كبيرًا، فقد كان من أبرز الرفاق العسكريين الذين نشطوا في جهاز العمليّات الخارجيّة للجبهة وعملوا بجانب القائد الفذ وديع حداد، وشارك في عمليّة استهدفت شركة طيران تابعة للاحتلال في اليونان سُجن على إثرها قبل أن يخرج في صفقة تبادل، كما عمل في مكتب القائد المؤسس الدكتور جورج حبش، كما شدّدّ بيان الأمين العام للجبهة الشعبيّة، أحمد سعدات، الذي يقضي فترة حكمه في باستيلات الاحتلال الإسرائيليّ.

وعاهد الأمين العام سعادات ومنظمة فرع السجون الراحل بالقول: نعاهدك أيّها الرفيق، يا ابن قرية سحماتا قضاء عكا المُحتلّة بأنْ نسير على ذات الدرب والأهداف التي ناضلت طوال حياتك من أجل تحقيقها، أهداف العودة والتحرير وإقامة الدولة المُستقلّة وعاصمتها القدس الأبديّة المُوحّدة على كامل التراب الوطني الفلسطينيّ، كما أكّد البيان.

جديرُ بالذكر أنّ قرية الشهيد البطل، سُحماتا، تقع في الجليل الأعلى، قضاء عكّا، وقامت العصابات الصهيونيّة خلال نكبة الشعب العربيّ الفلسطينيّ بهدمها عن بكرة أبيها وتهجير جميع سُكّانها منها، وأقامت على أنقاضها مستوطنة أُطلِق عليه اسم “تسوريئيل”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here