عائلة مارادونا تجدد مطالبها بـ«القصاص»

لندن- متابعات: لا تزال أصداء الوفاة الغامضة لأسطورة كرة القدم، الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا، مستمرة، مع توالي التصريحات المعلقة على وفاته من قبل أعضاء أسرته وشقيقاته.

وذكر بيان صادر عن شقيقات مارادونا، وهن «كلوديا نورا» و«آنا إستيلا» و«ريتا مابل»،  مطالبتهم القضاء الأرجنتيني بالقصاص من «المتسببين في وفاة دييجو»، مؤكدات في البيان الذي نشرته صحف محلية، إلى السعي لـ «معرفة الحقيقة كاملة».

من جهتها، حثت ابنة مارادونا، الجمهور على عدم إلقاء اللوم على والدها، في ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19» في الأرجنتين، في رسالة عاطفية نشرتها قبل أيام.

وكان قد عزا منتقدون، الصحوة العامة التي حدثت بعد وفاة الأسطورة مارادونا المفاجئة في 25 نوفمبر 2020 الماضي، في أنها السبب وراء تفشي الفيروس في البلاد.

وقالوا إن التجمع الجماهيري، على وفاة مارادونا أجج انتشار الفيروس في الدولة الأمريكية الجنوبية، وانتهى يوم الوفاة، بصدامات عنيفة بين الشرطة وبعض المشجعين خارج كاسا روسادا، قبل نقل نعش مارادونا إلى مقبرة في ضواحي بوينس آيرس بواسطة موكب سيارات برفقة الشرطة أمام حشد كبير.

وسجلت الأرجنتين الأسبوع الماضي أكبر عدد من حالات الإصابة الجديدة بـ كوفيد 19 في شهرين، وجاءت مقاطعة بوينس آيرس الأكثر معاناة.

وتصدت جيانينا مارادونا، أصغر ابنتي الأسطورة مارادونا من زوجته السابقة كلوديا فيلافان، ضد النقاد الذين تبنوا ذلك بعد الإعلان عن الأرقام، وقالت ابنته: ما حدث يوم 25 نوفمبر ليس خطأ مارادونا.

وتابعت: كنت أفضل أن أبقى في غرفة بمفردي مع عائلتي، وأن لا يلومه الناس على انتشار الفيروس، وأضافت: احترمه وأحبه، وهو في الجنة، واحترم من بقي منا هنا، ونحن نحزن على أب أو أخ أو جد أو صديق.

وكشفت جيانينا أيضًا، أنها رفضت هي وعائلتها محاولة السلطات لتمديد فترة الاستيقاظ العام (النظرة الأخيرة) ليوم واحد إلى ثلاثة.

ودفن مارادونا في المقبرة الخاصة جاردين بيلا فيستا في شمال غرب بوينس آيرس، وقالت والدي دييجو دُفن كما أراد مع والدته وأبيه.

وكانت جيانينا وشقيقتها الكبرى «دلما» بين مجموعة من أفراد العائلة والأصدقاء المقربين، الذين حملوا نعش دييجو، في جنازة حميمة حضرها حوالي 40 شخصًا.

في سياق آخر، كانت جيانينا وشقيقتها، قد وجهتا أصابع الاتهام إلى الطبيب الشخصي لوالدهما ليوبولدو لوك، على العلاج الذي تلقاه والدهما في الأيام التي سبقت وفاته، بعد أن غادر المستشفى إثر عملية جلطة في الدماغ.

وتم تفتيش منازل ومكاتب ليوبولدو لوكي والطبيبة النفسية للاعب كرة القدم السابق أوجستينا كوزاشوف، كجزء من تحقيق النيابة العامة الجارية في وفاة مارادونا نتيجة أزمة قلبية بالقرب من بوينس آيرس.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here