عائلة الأميركي المحتجز في روسيا بتهمة التجسس تخشى أن تتم إدانته  من جانب القضاء الروسي من دون أدلة

(كندا)- (أ ف ب) –

عبّر ديفيد ويلان، شقيق عضو المارينز السابق بول ويلان الذي أوقِف واتُهم بالتجسّس في موسكو، الأحد عن خشيته من أن تتمّ إدانة شقيقه من جانب القضاء الروسي بدون وجود أدلّة قويّة.

وقال ديفيد لوكالة فرانس برس في نيوماركت في أونتاريو بشمال تورونتو “إنني قلق جدًا، ولا سيّما لأنّ النظام القضائي الروسي غير شفّاف”.

وأضاف “نحن قلقون للغاية لرؤيته محكومًا عليه بلا أدلّة كافية” ضدّه، مبديًا في الوقت نفسه ثقته في الإدارة الأميركيّة التي تعمل على إطلاق سراح شقيقه.

في 4 كانون الثاني/يناير، طلب ديفيد ويلان من الكونغرس الأميركي ووزارة الخارجيّة التدخّل لضمان إطلاق سراح شقيقه.

ولا تزال السُلطات الأميركيّة حذرةً حتّى الآن حيال هذه القضيّة التي تأتي في وقت وجّه فيه الغرب لروسيا اتّهامات عدّة بالتجسّس.

وردًا على سؤال حول مصير بول ويلان، أجاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب “نحن ننظر في هذا الأمر”.

من جهته، قال وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو الأربعاء إنّه إذا لم يكُن توقيف ويلان “مبرّرًا فسنطالب بإعادته فورًا إلى بلاده”، مشدّدًا على أنّه يريد معرفة المزيد حول التُهم الموجّهة إليه.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وما فائدة شفافية القضاء الغربي إذا منحازاً وغير عادلٍ بالمرة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here