ظهور لافت وغير متوقع للأسد وعائلته في دمشق (بالصور)

دمشق ـ وكالات: زار الرئيس السوري، بشار الأسد، وعائلته، اليوم الأحد، مطعما غرب العاصمة السورية دمشق.

ونشرت صفحة المطعم في موقع “فيسبوك” صورا للرئيس السوري وزوجته، أسماء الأسد، ونجله، حافظ بشار الأسد، في المطعم.

ويزور الرئيس السوري وعائلته من حين إلى آخر مواقع شعبية ومطاعم في دمشق ومختلف المحافظات السورية، وزيارة اليوم تأتي في الوقت الذي تخضع فيه السيدة السورية الأولى لعلاج مستمر من مرض السرطان.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. كل الاحترام والتقدير لسوريا وشعبهاالعظيم وجيشها البطل وحكومتها المميزة في تنظيم وادارة الدولة بقيادة الرئيس الدكتور بشار الاسد فخر سوريا وفخر كل عربي اصيل وكل شرفاء العالم في مواجهة دول العدوان والعصابات الارهاب التكفيري
    و
    الذي مازال يقود شعبه ويذود عن وطنه عدوان ابشع حرب كونية ظالمة تقودها الامبريالية الامريكية والاستعمار البريطاني الفرنسي والصهاينة الغاصبين وبتمويل وتحشيد من اشرار خونة العروبة بالجزيرة العربية واولهم ال سعود وآل ثاني ونظام اردوغان بتركيا وتواطؤ وتخاذل النظام المصري

    نعم مازال الشعب والجيش والحكومة السورية بقيادة الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد ودعم الحلفاء الشرفاء ايران وحزب الله وروسيا يحرزون ويراكمون الانتصارات وتطهير وتحرير مناطق جغرافية جديدة من الارهاب التكفيري ويضموها لحضن الدولة
    هذا الرئيس الفذ الدكتور بشار الاسد اصبح رمز العزة لشعبه السوري البطل ويتوق ليراه ينجول واسرته بين رعيته يبادلهم تحيات النصر والثقة بدحر العدوان وان القادم باذن الله النصر التام على كل أعداء سوريا وتحرير كامل تراب سوريا

    اننا
    نتمنى الشفاء التام العاجل لزوجة الرئيس بشار الاسد التي وقفت الى جانب زوجها وشعبها بكل صلابة وثقة بالنصر
    وكم من اكاذيب اعلام اعداء سوريا سمعنا عن مغادرة هذه الزوجة المناضلة لوطنها سوريا
    وكانت تفاجيء المضللين والكذابين بزياراتها واطفالها لمدارس ابناء وبنات سويا وتطل على ابناء شعبها بوجهها البريء الحاني على ابناء وبنات سوريا المجيدة من على شاشات التلفزة

    عاشت سوريا قلبا للعروبة نابضا بالعز والفخار حرة عربية
    وعاش شعبها وجيشها العربي رمزا لكل ما هو عروبي اصيل
    وعاش رئيسها البطل الدكتور بشار الاسد رمزا للشجاعة والصبر ولصنع النصر ولدحر العدوان

    الخز والعار لكل من شارك بالعدوان على سوريا من الاعداء
    اعداء الانسانية والعار على الاخوة بالدم والاخوة بالدين عملاء الامبريالية والاستعمار والغاصبين العنصريين الصهاينة الاشرار الذين مولوا وحشدوا المجرمين والمرتزقة الارهابيون والذين سمحوا بتسللهم للتراب السوري المقدس

  2. الله يشافي زوجه الرئيس من المرض، ويشافي ويستر على كل لاجيء سوري،لا يلقى الدواء او الإيواء ، ويرحم كل من استشهد من اجل وطنه، وأرجو من الله ان يعود كل سوري لوطنه وترجع سوريا للسوريين وليس للإيرانيين والروس والأمريكان.

  3. شافاكى الله وعافكى بإذنه واحد أحد كريم يارب وثبت قدامك وعائلتك على أرض سورية الطيبة انشاء الله

  4. بعدنا بنسمع من كم واحد انه الحرب بسوريا وعلى سوريا وقعت من شان كرسي الحكم/ رئاسة الجمهورية ، وانه الأسد ما بيمون بسوريا ، لانه روسيا وإيران هني الحاكمين!!وانه الأسد لا يملك شيئاًمن أمره؟ليه في رئيس بالدول العربية او ملك او امير او او يملك شيئاً من أمره ؟؟؟؟؟؟ بعدنا بنخبي حالنا وراء اصبعنا

  5. الدكتور بشار الاسد من القلائل من الرؤوساء الذي يتجول بين الحين والاخر كإنسان عادي دون جوقة كبيرة من رجال الامن وإثارة الضجة اثناء التحرك وإن دل هذا على شيء فهو يدل على الراحة والاطمئنان والثقة والارتباط الوثيق بشعبه وهو الذي رفض الكثير من العروض في بداية الازمة وخلالها لترك البلاد وتأمين الطريق له للعيش هو وعائلته في الخارج كما فعل غيره من الرؤوساء. نأمب ان نرى اليوم وقد تعافت سوريا من كل أوكار الارهاب ومشغليهم وعلى راسهم الافعى الولايات المتحدة التي تدير اذنابها وعملائها في المنطقة وتعمل على حلب الخليج بكفاءة عالية نظرا ليس فقط للغباء السياسي بل لانهم يخشون شعبهم ويخشون خسارة عروشهم وإماراتهم ولهذا فهم يدفعون الجزية للبيت الابيض لحمايتهم منذ عقود.

  6. للأسف هذا الرئيس لا يملك شيئاً من أمره فسوريا التي دمرها عن آخرها ليبقى في الحكم أصبحت بيد الروس وإيران جزاءً لما قدماه من خدمة لهذا ” الرئيس” مقابل بقائه في منصبه. رؤساء العرب للأسف سواء كانوا في المقاومة أو التطبيع كل أمرهم بيد قوى استعمارية وتغشى عروشهم الذلة والمسكنة. فاللهم ايقظ لهذه الأمة رجلاً يقودها إلى الحرية والإنعتاق من هذا الذل والكوارث.

  7. كل السوريين أسود الأمة العربية والإسلامية.
    بالقيادة الحكيمة للاستاذ الدكتور بشار الأسد و ورفاقه وشعبه و كل جيوشه، انتصروا على أئمة الكفر و الضلال. بالتوفيق و السداد لكل سوريا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here