ظريف يعرب عن “الحزن” لحريق نوتردام ويفكر “بالفرنسيين وجميع الكاثوليك”

طهران (أ ف ب) – عبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الثلاثاء عن “الحزن” في أعقاب الحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام الباريسية التاريخية وقال إن أفكاره “مع الشعب الفرنسي وجميع الكاثوليك”.

وعبر ظريف على تويتر عن “الحزن لأن نوتردام … دمرت جزئيا بعد صمودها ل800 عام في حروب والثورة (الفرنسية)

. أفكارنا مع الفرنسيين وجميع الكاثوليك”.

وأضاف ظريف أن الكاتدرائية الباريسية “صرح أيقوني مكرس لعبادة إلهنا الواحد، قربتنا جميعا من بعض من خلال رائعة هوغو الأدبية”.

وتحظى مؤلفات فيكتور هوغو مثل “البؤساء” و”أحدب نوتردام” برواج في إيران. ولا يخفي المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي إعجابه بالكاتب الفرنسي ومواطنه رومان رولان الحائز جائزة نوبل للاداب.

واندلع الحريق عند الساعة السابعة مساء الاثنين في الكاتدرائية التاريخية وأدى الى انهيار برج الكاتدرائية القوطية التي شيدت بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر والبالغ ارتفاعه 93 مترا وسقفها، مما أثار صدمة وحزنا في مختلف أرجاء العالم.

وصباح الثلاثاء أعلن وزير الدولة الفرنسي للداخلية لوران نونيز ان “خطر النيران قد أبعد” لكن التساؤلات الان هي معرفة كيف يمكن لهذا البناء “أن يصمد”.

وشهدت العلاقات بين فرنسا وايران تحسنا مع عودة سفير فرنسي الى طهران في نهاية اذار/مارس بعد نحو سبعة أشهر من شغور المنصب.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يحشر المرء مع من يحب { الكفر ملة واحدة}

  2. ياليتك ساكت يا ظريف
    كان استبرأت لدينك و بلدك و تاريخك السياسي
    لا نقاط اضافية لمجاملتك ولن تكسر قيود الحصار عليكم
    بل تظهر ضعف و تخبط و رغبة في حلحلة الامور
    مما يؤكد للصهاينة انهم قادرون على اخضاعكم باساليبهم
    ، يالله ، لا غالب الا الله

  3. ____________ أين تخبي كل هذة المشاعر النبيلة يا حج ظريف ؟!! ، من منع هذه المشاعر أن تظهر وهي تشاهد المساجد الذي يرفع فبها نداء التوحيد خمس مرات باليوم في سوريا تهدم ويقتل المصليين لأنهم طالبوا بالحرية مثل الفرنسين ؟!! ؛ تحزنون على الفرنسيون وترسلون الفاطميون لقتل السوربون ؛ وتدعمون الحوثيين في اليمن لأنهم يرفعون
    مشاعل الحرية والتنوير!!.

    ___________ مغازلة اليهود والمسيحيين لن يجدي في فك الحصار عن الملالي .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here