ظريف يعتبر أن الولايات المتحدة “تلعب بالنار” ويؤكد ان ايران ليس بصدد تطوير أسلحة نووية ويعلن ان برنامج بلاده للصواريخ الباليستية قد يطرح على طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة إذا توقفت واشنطن عن بيع الأسلحة إلى حلفائها في الشرق الأوسط

 

 

واشنطن ـ (أ ف ب) – حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الإثنين من أن الولايات “تلعب بالنار” في وقت تشهد العلاقات بين البلدين أزمة على خلفية البرنامج النووي الإيراني.

انسحبت الولايات المتحدة العام الماضي من الاتفاق المبرم مع الدول العظمى والهادف لكبح البرنامج النووي الإيراني وأعادت فرض عقوبات مشددة.

وأعلنت إيران الاسبوع الماضي أنها قامت بتخصيب اليورانيوم بدرجة أعلى من 3,67 بالمئة التي ينص عليها الاتفاق، وتجاوزت سقف الانتاج البالغ 300 كلغ لاحتياطي اليورانيوم المخصب.

وقال ظريف لشبكة إن.بي.سي.نيوز “أعتقد أن الولايات المتحدة تلعب بالنار”.

غير أن قال “يمكن العودة عن ذلك خلال ساعات” مضيفا “لسنا بصدد تطوير أسلحة نووية. إن كنا نسعى لتطوير أسلحة نووية لفعلنا ذلك منذ وقت طويل”.

وتأتي تصريحاته في وقت فرضت الولايات المتحدة قيودا على حركته في نيويورك التي يزورها لحضور اجتماع في الأمم المتحدة.

فبعد أسابيع من تهديد الولايات المتحدة بفرض عقوبات على ظريف، أعلن نظيره الأميركي مايك بومبيو أن واشنطن وافقت على السماح له بدخول البلاد، لكنها منعته من الانتقال أبعد من ستة بلوكات (مربعات سكنية) من مقر بعثة ايران لدى الامم المتحدة في نيويورك، وهو اجراء غير اعتيادي.

وقال بوميبو لصحيفة واشنطن بوست “الدبلوماسيون الأميركيون لا يتجولون في طهران، لذلك لا نرى أي سبب للدبلوماسيين الإيرانيين كي يتجولوا بحرية في مدينة نيويورك”.

وأضاف أن “وزير الخارجية ظريف يستغل حريات الولايات المتحدة للمجيء إلى هنا ونشر الدعاية الخبيثة”.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق للصحافيين إن الأمانة العامة للأمم المتحدة على اتصال بالبعثتين الأميركية والإيرانية فيما يتعلق بالقيود على حركة ظريف و”نقلت قلقها إلى الدولة المضيفة”.

وحتى من حدود مقر البعثة الايرانية، سعى ظريف لنقل رسالته إلى وسائل الإعلام كما هو معتاد في رحلاته الى الأمم المتحدة.

وأكد  ظريف، أن “برنامج بلاده للصواريخ الباليستية قد يطرح على طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة”، إذا توقفت واشنطن عن بيع الأسلحة إلى حلفائها في الشرق الأوسط.

وقال ظريف في مقابلة مع شبكة “إن بي سي نيوز” الأمريكية، مساء أمس الاثنين: “الأسلحة الأمريكية تتجه إلى منطقتنا، ما يجعل منطقتنا جاهزة للانفجار. لذا إذا أرادوا التحدث عن صواريخنا، فعليهم أولا التوقف عن بيع كل هذه الأسلحة”.

يذكر أنها المرة الأولى التي يتطرق فيها مسؤول إيراني لهذا الملف، ولطالما شددت طهران على أن برنامج الصواريخ الباليستية، مخصص لأغراض دفاعية فقط، ولم يتضمن الاتفاق النووي المبرم عام 2015 برنامج الصواريخ الباليستية.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب “لا يريد الحرب لكن في إدارته هناك من يتعطشون بجنون للحرب مع إيران”، مؤكدا أن إيران لن تتفاوض مجددا على الاتفاق النووي.

وجدد ظريف التأكيد أنه “في حال شن حرب على إيران لن تبقى أي دولة في المنطقة في مأمن”، داعيا الجميع لتجنب الحرب.

وقامت البعثة الإيرانية بنشر صور لظريف خلال اجرائه مقابلات مع شبكة “ان بي سي نيوز” وأيضا هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وهناك اتفاق مع الولايات المتحدة بصفتها الدولة المضيفة لمقر الأمم المتحدة على اصدار تأشيرات فورية للدبلوماسيين الأجانب، ونادرا ما ترفض ذلك.

لكن واشنطن بشكل عام تحظر على دبلوماسيي الدول المعادية لها تخطي دائرة قطرها 40 كيلومترا ابتداءً من مستديرة كولومبوس.

ومن المقرر أن يتحدث ظريف الأربعاء خلال اجتماع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة حول التنمية المستدامة.

وكان وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين صرّح في في 24 حزيران/يونيو أن العقوبات ضد ظريف ستأتي في وقت لاحق، لكن محللين شككوا في ذلك مشيرين الى ان العقوبات تحد من امكانيات الحوار الذي يسعى اليه ترامب.

وقال ظريف في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز إنه لن يتأثر بأي عقوبات لأنه لا يمتلك أي أصول خارج إيران.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. غازي الردادي…. دائما عنده الصراخ على قدر الالم.
    لم ار شخص منبطح مثله ابدا.. يستمتع بالتنازلات التي تقدمها بلاده لاسرائيل وامريكيا.

    اتمني لك يوما جديدا وصراخا اكثر

  2. الظريف يقول عن برنامج الصواريخ الباليستيكيه يمكن يطرح على طاولة الاهانات او المفاوضات ،
    وين الكلام عن برنامج الخرده هذا ، بانه لن يكون موضوع نقاش على الإطلاق ،
    عليا النعمه انكم بدأتم بإطلاق التنازلات ،
    فيه مثل شعبي يقول ،، كم لكي يا ام دنقور تدورين عن ديره ما فيها قبور ،،
    تحياتي ،،

  3. تنبیه : فیما یتعلق ببعض القضایا الإستراتيجية ومنها برنامج الصواريخ الباليستية هذا الموضوع خارج عن صلاحيات وزارة الخارجية في الجمهورية الإسلامية وهو من إختصاص مجلس الأمن القومي حصراً ، وعليه أعتقد أن السيد ظريف ناور وأجاب بأسلوب إستهلاكي …

  4. ظريف يعتبر أن الولايات المتحدة “تلعب بالنار”
    ************************
    يا رجل ، أي نار اي بطيخ البلاد محاصر جواً وبحراً وبراً. و الدور قادم على تحركاتك و انت لازلت با خرافت التهديد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here