ظريف يستخدم “تحدي العشر سنوات” للسخرية من بولتون

أنقرة/ أحمد دورسون/ الأناضول: استخدم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، وسم “تحدي العشر سنوات”، المنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، “للسخرية” من تصريحات لمستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون.

ووضع ظريف مساء الجمعة، على حسابه بموقع “تويتر” صورتين لتصريحين سابقين نشرهما بولتون يدعو فيهما لمهاجمة إيران عسكريًا، أحدهما بتاريخ 2009، والآخر بتاريخ 2019.

وكتب ظريف معلقا على الصورتين التي تفصل بينهما عشر سنوات: “نفس الهراء، نفس التنمر، نفس الأوهام”.

ومطلع العام الجاري، نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال”، خبرًا جاء فيه أن فريق الأمن القومي في البيت الأبيض برئاسة بولتون طلب في سبتمبر/ أيلول الماضي من وزارة الدفاع تزويده بخيارات لمهاجمة إيران.

وجاء طلب بولتون آنذاك، عقب تعرض سفارة بلاده لدى العاصمة العراقية بغداد، وقنصليتها في مدينة البصرة، لهجمات لم تسفر عن سقوط ضحايا.

تجدر الإشارة أن وسم “تحدي العشر سنوات”، انتشر مع دخول العام الجديد، ويقوم رواد وسائل التواصل الاجتماعي بنشر صور حديثة لهم بجانب أخرى التقطوها قبل عشر سنوات، بغرض المقارنة.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. السعودية نجحت في “الارتقاء بسجنها إلى درجة 5 نجزم”!!! والتمرجل على المعتقلات من خلال التحرش بهم” !!!

  2. ردا على تعليق غازي الردادي الدي لا يرى الفرق في الجمهورية الإسلامية الإيرانية بين ١٩٧٩و٢٠١٩ . ايران مند فجر الثورة وهي تخدع لمؤامرات دولية وحرب مدمرة في مواجهة العراق المدعم من جل الدول العربية والغربية وبعدها تعرضت لحصار شامل وعقوبات اقتصادية خانقة استطاعت من خلالها الاعتماد على نفسها وبالتالي تحقيق الاكتفاء الداتي تقريبا في جميع المجالات ، فبعد الثورة مباشرة أطلقت ثورة علمية أعطت ثمارها في الصناعة في جميع أنواعها . تصنع المدمرات والغواصات والطائرات الحربية والطائرات بدون طيار والسيارات والشاحنات والمعدات المنزلية والأقمار الاصطناعية والصواريخ وكل هدا في ظل الحصار الشامل . الا ترى انه تحول علمي هاىل ، اعطيني مادا حققت السعودية خلال الأربعين عاما الماضية غير قتل المسلمين وعلماء المسلمين والاعتقالات والإعدامات بدون احكام والقتل بالمنشار ونشر المدهب الوهابي التكفيري وتمويل الجماعات الإرهابية والعمل على تخريب التراث العربي الإسلامي والخضوع للتعليمات الصهيونية . فهل يستوي الدين يعلمون والدين لا يعلمون ؟

  3. اضحك يا ضريف على محدودي الذكاء الي ما سالو بعد أربعين سنه ثوره ليش شعبك جيعان ؛ على زمن الشاه اقل ما فيها الشعب كان شبعان دوله كإيران غنيه بس نضامك حرقها بتفاهات تحدي امريكا اعملو لشعوبكم وعيشو بسلام

  4. يعني أن تقف إيران في وجه الصهيونية من 1979 إلى 2019 ولا تستطيع الصهيونية بكل جبروتها وآلتها الإعلامية العملاقة ؛ لتنتهي في الأخير الصهيونية الأمريكية “بالاستنجاد” “بحلف السنة المنرهل” وتهاجر لغاية بولندة بحثا عن دعم ؛ يشكل حقيقة صمودا إيرانيا” “أسطوريا لا يضاهيه سوى الصمود السوري الأسطوري في وجه “الحرب العالمية ضد سوريا” ؛ وهذا بخلاف بعض الأنظمة التي لا تقوى على الصمود فقط لأسبوعين دون “حماية الصهيونية” !!! هنا الفرق الحقيقي بين دولة ودولة ؛ بين نظام ونظام : نظام يعتمد على شرهيته وحاضنته الشعبية ؛ ونظام يدفع لكي يعيش !!!

  5. طيب يا ظريف وتحدي الأربعين سنه ،، الصوره في عام 1979 نفسها في 2019 و ما فيه شي ، وما فيه رد ،

  6. المضحك المبكي أن مسؤولي أدارة أقوى دولة في العالم ، وعلى عهد رئيسهم ترامب ، أصبحوا هم ورئيسهم ، أضحوكة العالم وسخريته . فها هو وزير خارجية إيران (الدولة المستضعفة في نظر البعض) يسخر من تصريحات رئيس الأمن القومي الأمريكي ، بولتون .

  7. تخيلوا ان ظريف هذا الرجل القوي والمثقف والخبير جدا في السياسة الخارجية هذا الرجل الدبلوماسي يقابله في السعودية سعود القحطاني والمشرف على عملية قتل وتقطيع خاشقجي والذي يهدد المعتقلات السعوديات بالاغتصاب وبالرمي في المجاري !!!!!!! تخيلوا الفرق بين من يحكم الجمهورية الاسلامية الاايرانية وبين من يحكم مملكة بن سلمان لا يوجد اصلا مجال للمقارنة بين دولة جمهورية مسلمة مستقلة وبين مملكة متأسلمة ماهى الا مستعمرة امريكية لتدمير أمة العرب وتشويه اسلامهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here