ظريف يتهم الاتحاد الأوروبي “بالنفاق” للتفكير في فرض عقوبات على بلاده وبالتغاظي في المقابل عن بيع أسلحة بعشرات مليارات الدولار في المنطقة

 طهران – (د ب أ)- اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاتحاد الأوروبي “بالنفاق” بسبب انتقاد التكتل للبرنامج الصاروخي لبلاده وتفكيره في فرض عقوبات جديدة ضد إيران.

وكتب ظريف اليوم الاثنين على تويتر:” هناك في المنطقة أسلحة للبيع بمئة مليار دولار ثم يجري بعد ذلك الصراخ على البرنامج الصاروخي الإيراني، هذا نفاق محض”.

وأضاف ظريف ساخرا أن الولايات المتحدة وثلاثي الاتحاد الأوروبي يعرضون بيع الأسلحة على الدول العربية في المنطقة بل وحتى تقديم خدمة عملاء منفصلة لهذه الدول ” اشتروا أسلحتنا وكخدمة عملاء منفصلة، سنمارس الضغوط على جيرانكم حتى يلغوا برامجهم الدفاعية”.

كان هايكو ماس وزير الخارجية الألماني الجديد قال اليوم، في أعقاب مشاورات لوزراء خارجية التكتل في بروكسل:” لا نوافق على دور إيران في المنطقة، ولذلك نرى أن من الضروري أن يكون هناك عقوبات جديدة”.

وأضاف ماس أنه لا يمكن القبول بالوقوف بلا حراك لمدة أطول فيما تدعم إيران قوى في سورية ” تضاعف من تعقيد وتفاقم الموقف هناك”، وذكر أنه من المنتظر أن تعالج فيدريكا موجيريني مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، مقترحات محددة لردود أفعال محتملة.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الدول الأوربية لازالت هي نفسها ذلك الإستعمار القديم ولن يتغير جوهرها أبداً مهما تبجحت بالديمقراطية . في زمن نظام صدام والحرب قائمة مع إيران زودت ألمانيا صدام بالأسلحة الكيمياوية وضرب حلبجه وذهب ضحية ذلك آلاف من اخوتنا الأكراد مضافاً الى ضرب الإيرانيين بغاز الخردل . الأوربيون مثلهم مثل أمريكا منافقون ويستغلون عمالة الحكام ولاينفع معهم إلا القوة

  2. الم نقول لكم ان المانيا المنافقة هي واحدة من الداعمين لخططات الامريكية التخريبية في منطقة شرق الاوسط !
    المانيا كان لها دروا تجسسي و تخريبي في احتلال العراق و كانت المانيا تجهز عملاء الصهاينة بجوازات سفر المانية مع الفريق المم المتحدة لتفتيش
    المنشاة العسكرية العراقية في العراق ابان حكم صدام حسين ما بين 1991 الى 2003 )
    و اخيرا انكشف دور المانيا الصهيوني التخريبي في المنطقة , و خلال العامين الماضية جهزة المانيا اسرائيل بثلاثة غواصات نووية من نوع دولفين الحديثة جدا ,
    ولاكن نقول لالمانيا ان ايران ليس العراق و سوف تندمون كثيرا و تعضون اصابعكم في النهاية
    كلنا نتذكر جيدا العام الماضي صرح وزير خرجية المانيا ان اذا اعترفت ايران باسرائيل رسميا سوف تنفتح ابواب الاقتصاد و التجارة اللمانية على الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال ايام معدودة !!!…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here