ظريف: وجهنا رسالة لأمريكا عبر السويسريين ليلة الهجوم الصاروخي في العراق مفادها أنه دفاع عن النفس وأمريكا سببت أزمة أدت إلى سقوط الطائرة الأوكرانية والاتفاق النووي لم يمت

نيودلهي ـ (د ب أ)- (الاناضول): قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن بلاده وجهت رسالة لأمريكا عبر سفير سويسرا بطهران، ليلة الهجوم الصاروخي على قاعدة عين “الأسد” بالعراق، مفادها أن الهجوم “دفاع عن النفس”.

وأضاف ظريف في كلمة ألقاها اليوم الأربعاء في نيودلهي، حيث يحضر مؤتمرا أمنيا: ” ترامب أمر بقتل سليماني منذ 7 أشهر .. وجهنا رسالة لأمريكا عبر السويسريين ليلة الهجوم الصاروخي (الإيراني) في العراق مفادها أنه دفاع عن النفس”.

وتابع ظريف: “اقتصادنا عانى، دون أي ذنب، في العامين الماضيين .. نتحدث عن مئات المليارات من الدولارات”، في إشارة إلى العقوبات المفروضة على إيران.

ووجهت إيران رسالة عبر السفير السويسري لديها (راعي المصالح الأمريكية في طهران)، في أعقاب اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، أن طهران سترد بحزم على اغتيال سليماني بما “يلبي تطلعات الشعب الإيراني والمرشد وشعوب المنطقة”.

وذكر ظريف أن الولايات المتحدة تتحمل بعض اللوم في حادث سقوط الطائرة الأوكرانية بشكل غير مقصود، والذي أسفر عن مقتل جميع ركابها وعددهم 176 شخصا.

وقال ظريف في المؤتمر اليوم الأربعاء إن “جهل وغطرسة الولايات المتحدة يفاقمان من الوضع المضطرب في المنطقة”.

وتأتي تصريحاته التي أدلى بها في مؤتمر استراتيجي دولي في نيودلهي في وقت تتصاعد فيه التوترات في الشرق الأوسط، في أعقاب مقتل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، في غارة جوية أمريكية بطائرة بدون طيار في بغداد هذا الشهر.

وردت إيران على مقتل سليماني بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين تضمان قوات أمريكية في العراق، مما أثار مخاوف من أن الولايات المتحدة وإيران على شفا حرب شاملة.

وكان الجيش الإيراني قد أعلن يوم السبت الماضي أنه أسقط بشكل غير مقصود الطائرة التابعة للخطوط الجوية الدولية الأوكرانية، أثناء رحلتها رقم 752، في فترة تشهد توترا متصاعدا مع الولايات المتحدة، بعد أن نفت إيران على مدى أيام تورطها في أي شيء له صلة بالحادث.

ووصف ظريف الكارثة بأنها “خطأ لا يغتفر “، قائلا إنه يجب التأكد من عدم حدوث ذلك مطلقا مرة أخرى.

لكنه انتقد أيضا إدارة ترامب، قائلا إنها تبحث فقط عن مصالحها في الشرق الأوسط.

الى ذلك قال  ظريف إن الاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية لم يمت وإنه ليس واثقا إلى أي مدى يمكن أن يستمر أي اتفاق يبرمه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال ظريف “الولايات المتحدة لم تنفذ التزاماتها (بموجب الاتفاق القائم)… ثم انسحبت منه. لدينا اتفاق أمريكي انتهكته الولايات المتحدة. إذا أصبح لدينا اتفاق يبرمه ترامب، إلى أي مدى يمكن أن يستمر، عشرة شهور أخرى…؟”

ودعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس الثلاثاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إبرام اتفاق جديد يحل محل الاتفاق النووي الإيراني لضمان ألا تحصل الجمهورية الإسلامية على سلاح نووي.

وكتب ترامب على تويتر قائلا إنه اتفق مع جونسون على إبرام “اتفاق ترامب”.

وقال ظريف إن إيران مهتمة بالدبلوماسية ولكن ليس بالتفاوض مع الولايات المتحدة وأضاف أن الاتفاق القائم “من أفضل الاتفاقات” التي يمكن تصورها.

وتحدث ظريف في اليوم التالي لاتهام بريطانيا وفرنسا وألمانيا إيران بانتهاك بنود الاتفاق وهي خطوة قد تقود في نهاية الأمر إلى إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

وقال الوزير إنه سيرد على خطاب من الدول الأوروبية الثلاث وإن مستقبل الاتفاق الذي “لم يمت” متعلق على موقف أوروبا.

يذكر أن الوزير الإيراني تبنى لهجة أكثر تشددا من الآخرين في طهران منذ وقوع الحادث المميت.

وكان قد ذكر يوم السبت الماضي أن “المغامرة الأمريكية” في المنطقة سببت سقوط الطائرة.

وألقى ظريف خطابا رئيسيا في المؤتمر الدولي “حوار رايسينا” في نيودلهي، نظمته وزارة الشؤون الخارجية الهندية ومؤسسة “أوبزرفر” البحثية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. ما يمارسه الغرب ضد ايران وصل الى قمة الوقاحه فامريكا انسحبت من الاتفاق النووي والعقوبات تفرض على ايران ويريدون ان تلتزم ايران بالاتفاق الذي نقضوه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here