ظريف من بكين: لن تكون هناك حرب في المنطقة لأننا لا نريدها ولا يمكن لأي دولة أن تواجه إيران

بكين ـ طهران ـ (د ب ا)-استبعد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم السبت، حدوث حرب في المنطقة” لأننا لا نريد الحرب و لا احد يظن أنه يستطيع مواجهة إيران في المنطقة”.

ونقلت وكالة تسنيم الدولية للانباء الإيرانية عن ظريف قوله ،في تصريح قبيل مغادرته العاصمة الصينية بكين عائدا إلى إيران ،أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اكد مؤخراً انه لايريد الحرب لكن هناك اشخاصا حوله يدفعونه نحو الحرب، تحت ذريعة انهم يريدون جعل أمريكا أقوى أمام أيران.

واضاف أن ما طرح في امريكا تحت عنوان سياسة “امريكا اولاً” على وشك التحول الى سياسة “اسرائيل اولاً” او بعض ” حكام المنطقة الرجعيين اولاً” حيث فرضت مصالح هذه الدول على الادارة الامريكية عبر الاموال.

كان مرشد الثورة الإسلامية على خامنئي قد صرح الاسبوع الماضي أن ايران والولايات المتحدة لاتسعيان للدخول في حرب.

كماأبلغ الرئيس ترامب وزير دفاعه بالوكالة ، باتريك شاناهان ، أنه لا يريد الدخول في حرب مع إيران ، وفقًا لما ذكره العديد من مسؤولي الإدارة الأمريكية.

وتشهد منطقة الخليج توترا على خلفية التصعيد بين إيران والولايات المتحدة التي دفعت بتعزيزات عسكرية بسبب تهديد طهران بإغلاق مضيق هرمز الذي يمر فيه 40% من امدادات النفط العالمية عقب تشديد العقوبات الامريكية عليها.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الايراني يتبع خطوات الامريكي اعلامياً…
    الامريكي يهدئ و يحاول ارسال رسائل بأنه لا يريد الحرب فيقابله الايراني بنفس الصيغة و العبارات لأنه لا يريد ان يتعنت عندما يرخي الامريكي لأن هذا التعنت ليس في صالحة امام الشعب لامريكي و الشعب الايراني لكنه يستعد بكل دقة و حذر و يراقب عن بعد و عن قرب .
    وهذا يذكرني بايام ما قبل غزو العراق حيث كثفت امريكا وساطاتها من قطر و الامارات و امين الجميل و البابا و شخصيات امريكية و صحفيين و لكنهم كانوا يحشدون قواتهم حتى توقع صدام ان كل تلك الوساطات سوف تمنع الحرب و امريكا تريد التفاوض…الايراني يعرف ذلك لانه كان طرفاً بهذ الشكل اوذاك خلال تلك الفترة.
    قول لشوارسكوف معناه: ان اصعب فترة عاشتها امريكا و المنطقة هي فترة الاشهر الاولى بعد غزو الكويت حيث لا جيوش امريكية كافية في المنطقة و كانوا يخافون من اندفاع صدام بتجاه شرق السعودية و القواعد العسكرية القريبة من الكويت..
    وهذا ما يجري اليوم لكن الايرانيين يعرفون اللعبة جيداً وهم من يريد زيادة التواجد لامريكي حتى تكون خسائرهم كبيرة جداً

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here