ظريف: مسؤولون عراقيون يرفضون التعاون معنا خوفا من واشنطن

كربلاء- الأناضول: اعتبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف الأربعاء، أن هناك مسؤولين عراقيين لا يقبلون التعاون مع بلاده خوفا مما وصفه بـ”الهيمنة” الأمريكية.

وقال ظريف في كلمة ألقاها خلال اجتماع بمقر القنصلية الإيرانية في كربلاء جنوبي العراق، إن “كبار المسؤولين في العراق عازمون على التعاون مع إيران، ولكن هناك مسؤولون من المستوى الأدنى أو في مستويات محلية، لا يقبلون بهذا الأمر خوفا من الهيمنة الأمريكية”.

وأوضح أن “هناك مسؤولين من المستويات الدنيا يمنعون إصدار ضمانات مصرفية لشركة إيرانية حتى لا تأتي للبدء بمشاريعها في العراق”.

كما أشار أيضا إلى أن “الرسوم الجمركية المفروضة في العراق على أسمنت إيران المستورد، أعلى من الرسوم المفروضة على الأسمنت الإماراتي”.

وشدد ظريف على أن الولايات المتحدة لن تجني شيئا من عقوباتها على إيران.

وقال بهذا الخصوص: “واشنطن نفسها اعترفت بصرف مبلغ 7 مليارات دولار دون تحقيق أي مكسب”. معتبرا إلى أن “الولايات المتحدة غير قادرة على إدارة العالم، وعلينا أن نتصرف وفق هذا الواقع”.

وفي نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، قال رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، إن العقوبات الأمريكية ضد إيران ليست أممية حتى تلتزم بها بلاده. مؤكدا أن العراق ليس جزءا من منظومة العقوبات”، الأمريكية على إيران.

وبدأت الولايات المتحدة، في 5 نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، تطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على طهران، وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري.

وتسود علاقات وثيقة بين العراق وإيران، منذ إسقاط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في 2003، على يد قوات دولية بقيادة واشنطن، وتقود العراق حاليا، حكومة ذات غالبية شيعية مقربة من طهران.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يمنعون إصدار ضمانات مصرفية لشركة إيرانية ، والرسوم الجمركية المفروضة على أسمنت إيران المستورد، أعلى من الرسوم المفروضة على الأسمنت الإماراتي ،وشاهدنا ترامب في العراق دون علم الحكومة ، ثم يصر البعض أن ايران تسيطر على العراق؟؟؟؟؟

  2. نتمنى ان يأتي اليوم الذي يتولى المسؤولية في العراق من هم على مستوى المسؤولية وتكون لهم كلمة وموقف بوجه الامريكان . عموما الرضوخ للامريكي معيب بأي دولة وخاصة ببلد مثل العراق الذي اتى الامريكي له بالدمار والفساد والحروب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here