ظريف: لن ننتظر الأوروبيين لمواصلة تجارتنا مع العالم وسنواصل التعامل مع بلدان مثل تركيا والصين وروسيا والعراق

 

طهران/ محمد قورشون/ الأناضول: قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، إن طهران لن تنتظر الاتحاد الأوروبي لمواصلة تجارتها مع العالم، بل ستستمر في علاقاتها مع دول مثل تركيا وروسيا والصين والعراق.

وأوضح ظريف لدى لقائه عددا من الصحفيين في البرلمان الإيراني، أن الآلية المالية “INSTEX” المعدّة من قِبل فرنسا وألمانيا وبريطانيا، لتنظيم التجارة مع إيران، في طور الاختبار حاليا.

وشدد على وجوب تطبيق الأوروبيين للآلية المالية، كي يثبتوا أنهم شركاء موثوقين.

وأضاف أن إيران ترغب في رؤية مدى جدية الأوروبيين في تطبيق هذه الآلية. معتبرا أن الأوروبيين تأخروا في الإقدام على خطوات لاستمرار التجارة مع طهران.

وطالب ظريف الأوروبيين بالإقدام على تطبيق من شأنها الحفاظ على استمرارية التجارة مع طهران.

وتابع في هذا السياق قائلا: “الأوروبيون تعهدوا بالإقدام على خطوات للحفاظ على التجارة مع طهران، في حال ظلت إيران ملتزمة بالاتفاق النووي، وطهران التزمت بكافة واجباتها، لكن الأوروبيين لم يقدموا على شيء”.

وأكد أن الآلية المالية تستحوذ على أهمية بالنسبة للأوروبيين، أكثر من أهميتها بالنسبة لإيران، وأن أوروبا بتطبيق الآلية ستثبت للعالم أنها مستقلة بقراراتها وقادرة على الحفاظ على مصالحها”.

والآلية “INSTEX” تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا لها، ويديرها مصرفي ألماني، ويراقب آلية عملها دبلوماسي بريطاني.

والخميس الماضي، أعلن هايكو ماس، وزير خارجية ألمانيا، تدشين بلاده مع بريطانيا وفرنسا، الآلية المالية (INSTEX) لمساعدة الشركات الأوروبية على تجنب التعرض للعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وقال ماس، خلال مؤتمر صحفي في بروكسل حينذاك: “بحثنا عن طرق للتوصل لهذه الآلية لأننا مقتنعون تماما بأنها تخدم مصالحنا الأمنية الاستراتيجية في أوروبا”.

وأضاف: “لا نريد أن تخرج إيران من هذا الاتفاق (النووي) وتعود إلى تخصيب اليورانيوم. هذا يتعلق بمصالحنا الأمنية في أوروبا”.

وبدأت الولايات المتحدة في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، تطبيق حزمة ثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران، وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري، بعد الانسحاب من الاتفاق النووي في مايو/ أيار من نفس العام.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. تخلت عنك الدول الاوروبيه بسبب تجاربك الصاروخية ولَم تعد تريد منكم شي لعلمها بمدى خطورت هالصواريخ لذا عليك ان تتأدب وتسلم منشئاتك النوويه لتفتيش وإلا ستجد عقوبات لم يسبق لها مثيل اتركو عنكم العنتريات الي مالها لزوم دول أقوى منكم رضخت للسيد ترامب منها كوريا الشمالية فأنتم ستأتون طوعا اوحربا والايام حبلى بالمفاجآت

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here