ظريف رداً على نظيره السعودي: إيران منفتحة للحوار مع جيرانها ومستعدة للمشاركة في أي عمل لصالح المنطقة ويجلب لها الاستقرار

طهران/الأناضول  –  قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن بلاده منفتحة للحوار مع جيرانها، ومستعدة للمشاركة في أي عمل يصب لصالح المنطقة.
جاء ذلك في تغريدة نشرها بالعربية، عبر حسابه على “تويتر”، في أعقاب تصريحات لنظيره السعودي، حول استعداد الرياض لإجراء مباحثات مع طهران.
وذكر ظريف في تغريدته: “تبقي ايران منفتحة للحوار مع جيرانها و نعلن عن استعدادنا للمشارکة في أي عمل تكاملي يصب في مصلحة المنطقة.”
وأضاف: “نرحّب بأي خطوة تعيد الأمل إلي شعوبها (المنطقة) وتجلب لها الاستقرار والازدهار.”
وكان وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، قد صرّح، الأربعاء، أن المملكة منفتحة على إجراء محادثات مع إيران، في حال أقرت طهران بأنه لا يمكنها دعم أجندتها الإقليمية من خلال العنف.
وأشار بن فرحان، إلى أنه على طهران أن تتقبل أنها لن تصل إلى أهدافها الإقليمية من خلال اللجوء إلى العنف، وهذا قد يكون شرطا أوليا من أجل الحوار الثنائي بين البلدين.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الاستقرار والاقتصاد
    اذى نظرت الى جميع الدول المطلة. على الخليج العربي
    تجد ان عدم الاستقرار. يفقدها. قوتها الاقتصادية
    وان المصير مشترك والنمو الاقتصادي . لن يتحقق الا بالتعاون
    الاقتصادي فالحقيقه ان شعوب في المنطقه تحتاج لدمج الطاقه والاقتصاد
    لعبور. القرن الحالي وعدم العودة للقرن الماضي

  2. يا سيد ظريف اقتراب السعودية من ايران خط احمر بالنسبة لاسراءيل وامريكا. كلما خرجت انباء عن تقارب سعودي ايراني محتمل يبدا التهويل ضد السعودية. اخر التهويلات قضية تجسس ولي العهد على هاتف مسؤول امازون. هذا التهويل جاء تزامنا مع انباء عن محاولات تقارب سعودي ايراني. لو حدث التقارب فعلا فستخرج ملفات كثيرة مثل 11 سبتمبر وغيرها. استراتيجية امريكا كلها ضد البلاد الاسلامية مبنية اساسا على تفريق السعودية وايران واذا حدث اي تقارب مهما كان صغيرا سيكون بمثابة هز كيان امريكا واسراءيل معا وتحولا استراتيجيا لا مثيل له عبر التاريخ الانساني.

  3. التصريحات كثيرة .. الاهم ان تكون النوايا صادقة وحاضرة من الجانبين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here