طه الشريف: يا له من وطن لو كان له رجال!

  • طه الشريف

لو تيسر لنا سؤال كثير من الزعماء والقادة العظام ممن سطّروا تاريخاً رائعا وبنو حضارات عظيمة لبلادهم وأوطانهم وأمتهم:

هل توفرت لكم الإمكانيات ووجدتم في أوطانكم ما توافر لأرض الكنانة من تاريخ عظيم وجغرافيا بسيطة متصالحة غير متصادمة بالزلازل والبراكين، كريمة معطاءة تجود على أهلها بما يجعلهم محل حسد من شعوب الأرض أو كانوا كذلك!، ومناخ رائع ومياه عذبة توشك أن تنضب بسوء صنيعنا ومكر خصومنا! وقوة بشرية لها معالمها لو أُحسن استغلالها لأصبحت بلادنا قِبلة للباحثين عن الحياة الكريمة والهاربين من جحيم الفقر إلى جنة الله في أرضه كما كانت على عهد نبي الله يوسف “عليه السلام” حين قال للفرعون “إجعلني على خزائن الأرض” الأية.. رغم أنه يتحدث عن مصر!

الحقيقة أن الكوكب مليء بالخيرات في جنباته لكنّه قلما يجتمع لقطر من الأقطار ما اجتمع لمصر من خيرات ذكرها القرءان الكريم في مرات لم تذكر غيرها بلدٌ من بلدان العالم، وأوصى بها وبِجُندها حبيب رب العالمين وراهن عليها أمير المؤمنين عمر الفاروق وأمير جيشه عمرو بن العاص، وسال لأجلها لُعاب الغزاة والطامعين وتغزّل فيها الشعراء والمنشدون

نعم سيجيب أكثر الزعماء والقادة لو تيسر لنا سؤالهم هل وجدتم في بلدانكم ما توفر لأرض الكنانة لأجابوا دون تردد هذا مستحيل ولو تحقق لكان لنا شأن خاص ما وصلت إليه أمة من الأمم!

إذن ما هي مشكلة بلادنا وقد حباها الله بكل تلك النعم والمزايا؟

وما ينقص مصر كي تصبح في المكانة التي تليق بها بما منّ الله به عليها حتى تتبوأ الصدارة بين الأمم؟

لا ينقصها شيء سوى إرادة الرجال! وللأسف فالإرادة لا تنبت من باطن الأرض ولا تنزل من سحاب السماء وإنما هي سجية في النفس تدفع الرجال إلى استثمار ما تيسر ولو كان بسيطاً ولو أحاطت بهم الأعاصير، وبدونها نصبح هملاً لا وزن لنا.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. امتى ربنا يرفع الغمة عن بلادنا دي ؟؟ والله البلد دي طيبة جدا لكني معرفشي ليه بيحصل لها كل ده

  2. يا ألف خسارة عليك يا مصر
    يا ألف خسارة على بلد بحجم مصر يحصل فيها ومعاها اللي بيحصل دلوقتي وبقى كل شىء سىء وباهت ونفسية الناس ومعنوياتهم في الحضيض إلا المنتفعين والسلطات وأسرهم وحبايبهم وأذنابهم في الاعلام
    يا ألف خسارة يا مصر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here