طه الشريف: السعودية: رهف القنون متهمة أم ضحية؟!

طه الشريف

بادىء ذي بدء قبل الشروع في سرد فكرتي أؤكد_ وأنا في غير حاجة للتأكيد!_ أنني من أشد المتألمين لدعوات الإلحاد التي بدأت في التبجح وليس في مجرد الظهور في عالمنا العربي حصرياً! ولماذا لم أقل في عالمنا الإسلامي؟؟ وذلك لسبب بسيط وهو أن الإلحاد كدعوة جبانة! لاتزدهر إلا في بيئة منهزمة مستكينة، تتصيد ضحاياها في مثل بيئتنا العربية دون زيادة أو نقصان.

لاحظ أن الحفاوة والمسارعة إلى قبول طلب اللجوء المقدم من الفتاة من دولتين غربيتين كاستراليا وكندا والذي تم في بضع ساعات قليلة ! لم يكن نصرةً لحقوق الإنسان كما يدعون وإلا فأحوال المعذبين والمهمشين في مشارق الأرض ومغاربها في اليمن وفلسطين وسوريا والروهينجا وتركستان الشرقية “الصين” وكشمير ، لو أن أحداً من هؤلاء المضطهدين تقدم لطلب اللجوء فلربما _وهو واقع _ تأخرت تلك الدول الرحيمة في الرد عليه أو لربما تجاهلوا طلبه جملة وتفصيلاً !!

والحقيقة التي ينبغي علينا الإقرار بها وعدم إغفالها هو أن ظهور الفتاة السعودية “رهف” بهذا الشكل الذي انتهى بها إلى التبجح بارتكاب المحرمات بل وأكل لحم الخنزير على قذارته! له أسبابه في قبح نفس الفتاة وتمردها ! ، لكنه لم يكن منبت الصلة كذلك بواقعها التي تعيشه والأعراف الخانقة التي تمسحت بالإسلام والفتاوى المُفصّلة التي صدرت تملقاً وتزلفاً لطويل العمر ولي النِعم!!

نعم لم تكن السعودية هي النموذج الأمثل لتطبيق الإسلام مع ما اتسم به القائمون على مقاليد الشئون الدينية من الانغلاق الفكري والتشدد المذهبي ومصادرة آراء المدارس والمذاهب الأخرى ، بل واحتقار الآراء والفتاوى المخالفة والاستعلاء في التعاطي مع ما سوى رأيهم واختيارهم الفقهي، وهو ما أنتج لنا السلفية المتشنجة في القشور والفروع، المغمضة عينيها عن عظائم الأمور طالما أزعجت ولي النعم وقد جرى استنباتها في الأقطار العربية وتعميمها مستغلين المكانة الروحية لبلاد الحرمين في نفوس الشباب المسلم.وللأسف فقد فرضت أمورا ورفضت أخرى وقامت القيامة باسم الدين لمنع مسائل ومحاصرة رغبات مثل قيادة المرأة السعودية للسيارة ثم سمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة باسم الدين أيضا!.

إضافة إلى ما سبق التطور المذهل في وسائل المطالعة والتواصل عبر الشبكة العنكبوتية والتي استطاع منظروا الإلحاد من خلالها اصطياد ضحاياها والسيطرة عليهم واستغلال الهزيمة النفسية نتيجة الغياب المحزن للهوية الإسلامية والدور السلبي والقبيح لوسائل الإعلام من دراما وسينما في تعزيز الشعور بالدونية لدى هؤلاء الشباب مع عجزهم عن الإجابة عن ما يطرح أمامهم من شبهات تلتصق بالإسلام في غفلة من الدولة والأسرة والمجتمع.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. هي محاولة من الصليبيين و الصهاينة لتشويه صورة المرأة المسلمة ولن ينالوا من كرامة أمهاتنا وزوجاتنا وبناتنا شيا والله حافظنا فالقرءان والسنة حياتنا ونحن قادمون لكم يوما ما وسوف تفشل مخططاتكم كما فشلت من قبل .

  2. الاهم هو التلخيص الذي تم إفراده أنها ومن تسبب في فعلتها الاثنان مدانين
    هي لأنها تصيدت الفرصة لتبدي عن ما في جعبتها وتظهر على حقيقتها
    وهمن تسبب في ذلك لأنه سبب الصراع والتعقيد والنفاق لكل الشباب والبنات وأول من يجب أن يحاسبوا على هذا الأسرة ومن ثم الحاكم ومسئوليه

  3. شكرا كاتب المقال على تعرضك لمثل هذه الموضوعات الهامة سيما في ظل حالة التربص بشبابنا وعروبتنا وديننا
    نعم الكل يعرف مقدار الآلام والأهات للمعذبين في الشرق وفي الغرب لاسيما المسلمين ولا مجيب من الحكومات الغربية ومنهم استراليا وكندا
    فلماذا كانت تلك المسارعة في الاستجابة لطلب تلك الفتاة
    سؤال يحتاج للإجابة

  4. رهف كما يبدو بنت مراهقة لم يحسّن اَهلها تربيتها والدليل شربها الخمر وأكلها لحم الخنزير والتباهي بذلك وكان بأمكانها الحصول على اللجوء في كندا لو قالت انها تتعرض للاضطهاد والاهانة في السعودية وتخاف من الإعتقال ومن من مصير لجين الهذلول التي تتعرض للتهديد بالقتل والاغتصاب من قبل سعود القحطاني حسب رويترز او تقول انها تخاف من مصير خاشقجي لكن بصراحة رهف بنت مراهقة متمردة تريد انحلال وليس حرية والواضح انها من عائلة ميسورة وفرت لها كل شئ والدلال هو الذي افسد أخلاقها اولا وثانيا مشايخ ال سعود هم الذين جعلوها وغيرها من السعوديين يخرجون من الملة ويتطاولون على الاسلام راجعوا مواقف مشايخ ال سعود من قضية قتل وتقطيع خاشقجي ستنصدمون من ردود فعلهم انها كارثة بكل المقاييس ان يصمت مشايخ السعودية عن هذه الجريمة التي تسئ لكل المسلمين بل وخرج بعضهم يدافع عن القاتل المارق هل هذا هو الاسلام بربكم هل هذا موجود في اي ديانة في العالم الدفاع عن مجرم امر بقتل شخص والتمثيل بجثته ؟؟؟ هذه التصرفات او الجرائم التي يرتكبها بن سلمان والمحيطين به القحطاني وال شيخ وغيرهم وصمت مشايخ السعودية بل والدفاع عن بن سلمان والدعاء له بطول العمر لارتكاب مزيد من الجرائم بحق شعبه وبحق باقي العرب هى التي اخرجت السعوديين من الملة هم تركوا الاسلام الذي يعرفونه في السعودية الاسلام الذي تعلموه في المدارس تقديس ولاة الامر حتى لو سرقوا ماله وعرضه وأرضه وحتى لو ارتكبوا كل المعاصي طيب بربكم هل هذا دين يصدقه عاقل لذلك رهف كذبت لكن مشايخ ال سعود كذبوا اكثر منها بكثير كذاك السعودية كذبت ومازالت تكذب بشأن قضية خاشقجي وتقول انها ستحاسب كل من تورط بقضية خاشقجي اذا ليحاسبوا بن سلمان الذي خطط وأمر ونفذ هذه الجريمة المروعة التي سمحت لرهف وغيرها بالتطاول على الاسلام هذا غير الاعلام السعودي الذي كذب ويكذب بشكل مكشوف لطفل صغير بشكل لا يليق للأسف ببلاد الحرمين التي أصبحت بلا هيبة ولا كرامة ولا إنسانية ولا تحكم الا بشرع بن سلمان فرعون هذا الزمان

  5. يارب نجنا من المهالك وخلص بلاد المسلمين والعروبة من كل شر وياريت الجريدة المحترمة تكثر من أمثال الكتاب المحترمين مثل كاتب المقال

  6. موجات الإلحاد الجنونية التي باتت تظهر بوجهها القبيح ما بين الفتاة السعودية والمصرية التي تجهز لها قناة الجزيرة حوارا مرتقبا للأسف أصبح شيئا مقرفا وأرجو تلقي ما قاله الكاتب الكريم كما لو كان جرس انذار لكوارث تتهدنا

  7. مع كامل احترامي وتقديري لتعليق الأستاذ /المهاجر على مقال الكاتب المحترم ومع اتفاقي لكثير مما قال عن شروط اللجوء وأحواله وموقف الدول من قبول اللجوء أو رفضه فإنني أود ان أقول أنه لو صح الكلام عن رغبة الفتاة في الحصول على اللجوء ونصيحة أحد المحامين المعنيين فأين المبرر لبجاحتها في معاقرة الخمر والتلذذ بلحم الخنزير القذر كما قال الكاتب؟! ولقد حصلت الفتاة على اللجوء ونالت مرادها فلماذا تقدم على ما أقدمت عليه من أفعال مشينة؟! واحتمال كبير تعلن اختيار “بوي فريند ” أو تعلن زواجها من فتاة كندية جمع بينهما الحب!!

  8. ,
    — الكاتب الفاضل ، دعني اوضح لكم قضيه تقنيه تتعلق باللجوء في الدول الغربيه عموما ، هنالك حسب التصنيفات المعتمده نوعان من اللجوء الذي يصعب رد الطلب فيه وهما اللجوء السياسي اولا واللجوء بسبب المعتقد ثانيا وهو اكثر فرصا بالقبول للقادمين من الدول المسلمه لان عقوبه القتل يشرع بها رجال الدين والمجتمع لمن يترك الاسلام في اغلب الدول .
    .
    — وانا اعرف شخصا وبناء على نصيحه محامي قام قبل ثلاثون عاما بالتنصر رسميا في احدى كنائس قبرص وحصل على شهاده ثم تسلل لدوله غربيه وطلب اللجوء وهو على أراضيها وقدم محاميه مستندات تفيد بانه سيقتل في بلده الأصلي ان عاد بسبب تنصره وبذلك ضمن له الموافقه على طلب اللجوء
    .
    — بالمقابل لو قام مثلا مسلم يحوز على الجنسيه السويدية بطلب اللجوء الى كندا بسبب تغيير دينه او إلحاده لتم رد الطلب لان القوانين والمجتمع السويدي لا تمانع في ذلك .
    .
    — ما قامت به رهف هذه الطفله من اعلان إلحادها هو حتما بناء على نصيحه محامي هجره ولجوء مختص لضمان قبول طلبها وهو ما يُبين ان هنالك من كان يوجهها خطوه بخطوه ولكي ننصفها فنحن لا نعلم بعد ما هو نوع الاضطهاد الذي كانت تعاني منه في بيتها لنحكم عليها فالبيوت لها اسرار ،
    .
    — نسأل الله لها الستر والحمايه وهي محظوظه لان كندا بلد راق لن يتدخل في حياتها وسيوفر لها ما يؤمّن عيشه كريمه ومنزلا تأوي اليه .
    .
    — ولنتذكر ان الحكومه الكنديه براسه ترودو التي يهاجمها البعض بسبب موقفها السريع من رهف ستعاني من هجمه بدأت ضدها من اليمين الكندي في الانتخابات القادمه هذا العام لانها سرعت اجرآت استضافه ثلاثون الف سوري اغلبهم من المسلمين وأمنت لهم بيوتا ومخصصات شهريه تحميهم من العوز .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here