طهران تندد بطرد ألبانيا دبلوماسيين إيرانيين اثنين

طهران – (أ ف ب) – نددت وزارة الخارجية الايرانية الخميس بقرار ألبانيا طرد دبلوماسيين إيرانيين اثنين وقالت أنه يستند إلى “معلومات استخباراتية ملفقة” وتم اتخاذه بضغط من الولايات المتحدة.

وجاء في بيان للوزارة “هذا التصرف غير المبرر للحكومة الالبانية .. يستند تماما إلى معلومات استخباراتية كاذبة وملفقة، وهو غير مقبول ومدان”.

وأعلنت البانيا الخميس أنها طردت الدبلوماسيين لأسباب أمنية، فيما قال مسؤولون أميركيون أن أحدهما هو السفير الايراني مشيرة الى أنهما خططا لشن “هجمات ارهابية” في البانيا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ادليرا بريندي للصحافيين في تيرانا إن الدبلوماسيين يشتبه ب”تورطهما بنشاطات تضر بأمن البلاد”، مشيرة الى أن اعتبارهما شخصين غير مرغوب بهما تم اتخاذه بعد التشاور مع دول حليفة لألبانيا.

ورفضت المتحدثة الكشف عن اسميهما أو توضيح طبيعة النشاطات التي قاما بها.

ورحب وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون بهذه الخطوة.

وقالت وزارة الخارجية الايرانية إن دعم المسؤولين الأميركيين لهذه الخطوة يعتبر دليلا على الجهود الأميركية والاسرائيلية “لعرقلة والاضرار بعلاقات إيران الخارجية خاصة مع أوروبا”.

وأضافت أن “هذا السيناريو تم بضغط من الحكومة الأميركية والجهاز الأمني للنظام الصهيوني”.

وجاءت هذه الخطوة “في وقت أصبح فيه التعاون بين إيران وأوروبا للالتفاف على العقوبات الأميركية الاحادية غير القانونية أكثر جدية من أي وقت مضى”، بحسب الوزارة.

وتعمل الدول الأوروبية على إنشاء آلية خاصة لمساعدة إيران على الحصول على المكاسب الاقتصادية من الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الكبرى في 2015.

ويأتي ذلك بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق في أيار/مايو وإعادة فرض العقوبات التي رفعت عن ايران مقابل خفضها نشاطاتها النووية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here