طهران تستدعي القائم بالأعمال في سفارة سويسرا بصفته ممثلا للمصالح الأمريكية فيها وتؤكد: تلقينا رسالة من واشنطن وقدمنا الرد المناسب

طهران- (د ب أ): دعت سويسرا التي تمثل المصالح الأمريكية في إيران كلا من إيران والولايات المتحدة إلى تجنب التصعيد بعد الهجوم القاتل على قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني صباح اليوم.

وقالت وزارة الخارجية السويسرية في برن إن القائم بأعمال السفارة السويسرية في طهران استدعي الجمعة إلى وزارة الخارجية الإيرانية على خلفية توليها حماية المصالح الأمريكية في إيران.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بأنه تم تسليم القائم بالأعمال السويسري بطهران رد طهران على رسالة أمريكا التي نقلها لإيران من قبل.

وإثر إعلان وزارة الخارجية السويسرية بأن القائم بالأعمال في طهران نقل رسالة من أمريكا إلى طهران عقب اغتيال قائد قوات “القدس” التابع للحرس الثوري قاسم سليماني، أكد عباس موسوي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية في تصريح أدلى به لوكالة “أرنا” مساء الجمعة هذا الأمر وقال إنه تم عصر اليوم استدعاء راعي المصالح الأمريكية بطهران للمرة الثانية إلى وزارة الخارجية وجرى إبلاغه الرد على رسالة الولايات المتحدة التى لم يتم الإعلان عن فحواها.

وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية قد أعلن في وقت سابق من اليوم الجمعة عن استدعاء القائم بأعمال سفارة سويسرا في طهران اثر اغتيال قاسم سليماني.

وكتب المتحدث باسم الخارجية في تغريدة له الجمعة أنه تم استدعاء القائم بالأعمال في السفارة السويسرية لتسليمه مذكرة احتجاج إيرانية شديدة اللهجة بشأن اغتيال الفريق قاسم سليماني.

وكان قائد قوات “القدس” التابع للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني قتل ومعه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق أبو مهدي المهندس وعدد من مرافقيهما في هجوم صاروخي أمريكي عند خروجهما من مطار بغداد فجر الجمعة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اعتذار عن قتل هذا المجرم الذي قتل الكثير من العراقيين والسوريين ادفعو لهم دية ثلاثون الف دولار وتنتهي المشكلة هذا قضاء وقدر وحصل ماحصل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here