طهران: أي دولة تحاول انتزاع حصة إيران في سوق النفط ترتكب خيانة وستدفع ثمنها وسنفشل مخطط ترامب.. وواشنطن ترد: أوبك تتلاعب بأسعار النفط في الوقت الذي دعونا فيه المنظمة إلى زيادة الإنتاج

طهران – واشنطن – (أ ف ب) – اكدت ايران الاحد عزمها على “افشال” الخطة الاميركية لمنعها من بيع نفطها في الخارج، وحذرت السعودية من السعي للحلول مكانها في السوق النفطية.

وقال اسحاق جهانغيري النائب الاول للرئيس الايراني في خطاب نقله التلفزيون الايراني الرسمي “بالتأكيد سنقوم بما يلزم لافشال هذا الطرح الاميركي القائم على محاصرة النفط الايراني”.

وتابع المسؤول الايراني “لدى الحكومة خطة (…) ونحن واثقون باننا سنكون بعون الله قادرين على بيع نفطنا”.

وكانت وزارة الخارجية الاميركية طلبت الثلاثاء من جميع الدول، وبينها الصين والهند، المستوردتان الكبيرتان للنفط الايراني، بوقف استيراد النفط الايراني بحلول الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، تحت طائلة التعرض للعقوبات الاميركية التي قررت واشنطن اعادة فرضها بعد خروجها في ايار/مايو الماضي من الاتفاق الدولي حول النووي الايراني الموقع عام 2015.

وتؤكد الدول الاوروبية بالمقابل تمسكها بالاتفاق النووي الايراني وتتفاوض مع طهران في مسعى لابقاء التزامها بالاتفاق. ومقابل بقاء التزامها هذا، تطالب ايران الدول الاوروبية بضمانات تتيح لها بيع نفطها في السوق العالمية.

وكان ترامب اكد السبت ان السعودية وافقت بناء على طلبه زيادة انتاجها النفطي “بنحو مليوني برميل يوميا لسد الفارق الناتج من التوترات والتذبذب في ايران وفنزويلا” لمنع الاسعار من الارتفاع.

-“خرق اتفاق اوبك”-

واضاف المسؤول الايراني في كلامه عن الاميركيين “ها هم الان يتوسلون السعوديين لزيادة انتاجهم من النفط لمنع اي خلل في السوق العالمية في حال تراجعت حصة ايران من التصدير. يعتقدون ان الامر بهذه السهولة وان السعودية ستزيد بضربة واحدة انتاجها النفطي ببضعة ملايين برميل يوميا”.

وتابع جهانغيري “في هذه المواجهة، فان اي دولة تريد اخذ مكان ايران في السوق النفطية، ستكون كمن يرتكب الخيانة العظمى بحق الامة الايرانية (…) وستدفع بالتأكيد يوما ثمن هذه الخيانة”.

وكانت ايران والسعودية قطعتا علاقاتهما الدبلوماسية عام 2016 وهما تتواجهان بشكل غير مباشر في مناطق عدة من الشرق الاوسط.

والدولتان عضوان في منظمة اوبك التي اتفقت دولها في الثاني والعشرين من حزيران/يونيو الحالي على زيادة انتاجها بمليون برميل يوميا للحد من ارتفاع اسعار النفط.

وكتب وزير النفط الايراني بيجان زنغانه في رسالة الى اوبك نقلتها وكالة شانا التابعة لوزارة النفط “لم نتمكن خلال اجتماع اوبك من التوصل الى اي قرار يمنح اي دولة عضو، كامل حصة دولة عضو اخرى او جزءا منها”.

واضاف زنغانة من دون ان يذكر السعودية بالاسم “كل زيادة في انتاج دولة عضو تذهب ابعد مما هو وارد في قرارات اوبك التي اتخذت في الثاني والعشرين من حزيران/يونيو، تشكل خرقا للاتفاق”.

وتابع الوزير انه حرص على “تذكير الدول الاعضاء بضرورة التقيد بالتزاماتها والامتناع عن اي اجراء منفرد يمكن ان ينسف وحدة اوبك واستقلاليتها”.

وختم الوزير الايراني “ان قرارات اوبك لا تسمح باي شكل من الاشكال لاحد الاعضاء بالتجاوب مع طلب بزيادة الانتاج قدمته الولايات المتحدة بهدف سياسي واضح، المراد منه الاضرار بايران”.

 

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأحد، إن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تتلاعب بأسعار النفط، في الوقت الذي دعا فيه المنظمة إلى زيادة الإنتاج.

وقال ترامب في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز: “أوبك تتلاعب. لقد انتجوا أقل مما كنا نعتقد الأسبوع الماضي ” مشيرا إلى إجتماع للمنظمة . وأضاف ” في رأيي، يتعين عليهم إنتاج مليوني برميل إضافي”.

وأشار ترامب إلى أنه كجزء من حملته ضد إيران ، بما في ذلك العقوبات ، سيكون هناك نفط أقل في الأسواق العالمية ، ويتوقع أن تعوض أوبك الفرق”.

وتم تسجيل المقابلة قبل أن يجري ترامب مكالمة هاتفية مع ملك السعودية، سلمان بن عبد العزيز، أمس السبت. وقال إن إيران هي “عدوهما اللدود” ، مما يعني أن السعوديين لديهم مصلحة في إنتاج النفط لتعويض العجز من نفط إيران.

 

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. عبدالله الخزاعله فلسطين
    اسأل نظامك ما هي الفائدة من التدخل في امور الأمم الأخرى والحروب والمؤامرات ضد الدول المجاورة ، و ما الفايدة من إهدار ثروات إيران لقتل الأبرياء من الشعوب العربية.
    والشيء الثاني ، اللعب بالكلمات والخداع ب اسم فلسطين و الصهيونية و ادعاتكم الكاذبة. و اليوم حياة إيراني اليوم جحيم بفضل نظامكم و سياساتة المهلكة.

  2. ترامب بات نسخة طبق الاضل عن نتن ياهو الذي لا يريد الالتزام بمعاهدات ومواثيق ,, الصهاينة مارسوا عدم الالتزام بكثير من مواثيق ومعاهدات ,, وها هو ترامب الذي بات موظفا للنتن ياهو , تراه ينسحب من منظمة حقوق الانسان تماشيا ىع رغبة النتن باهو,, وقبله بما يتعلق بالاونروا واليونيسكو ,,
    كما كان قد استخدم تأثير نفوذ على الاسكوا ايضا قديما التي دعمت فلسطين ,,, ويبدو انه هناك حالة لاغلاق مؤسسات دولية عديدة , والطريقة التي حصلت في اوبك بما يتعلق بحصص وزيادة انتاج النفط ضمن ما حددته المنظمة لكل دولة ,,, ترامب بات يتجاوز المنظمة واتفاقياتها ,,,

  3. دوله تكتب شهاده الاسلام في علمها ولكنها تكسر تعاليمه وثوابته فتنقض تعهداتها ومواثيقها واتفاقياتها جبنا وخوفا من غضب سيدهم الامريكي.هذه دوله ال سعود المنافقه مدعيه الاسلام .نشر يارأي اليوم يمحترم

  4. امريكا لم تأخذ مال الشعب السعودي وتفرغ الخزائن ولكن أيضاً تستخدم النفط الموجود في باطن الارض لخدمتها وليكون سوطها وضد مصالح شعوبها ولقد خسرت السعوديه من فروق الأسعار في الماضي القريب يفوق أضعاف ما تتشدق به من مساعدات للاشقاء والاخوان من انهيار أسعار النفط التي عملت عليه عبر زياده الانتاج وبايحاءات امريكيه ضد مصالحها الذاتيه وضد مصالح دول أوبيك نكايه ولتفريغ الاحقاد بايران وكل هذا قبل اتهام ايران بالتدخل ….الخ وقبل قطع العلاقات الدبلوماسية ومثل هذه الاعمال هي بمثابه العدوان المباشر على ايران وغيرها ممن يتضررون من هكذا اعمال والاغرب منه ما تجنيه السعوديه من انهيار أسعار النفط ؟؟؟ غير نقض المواثيق والاتفاقات الدوليه وخسارتها الماليه الكبيره وارتكاب الحماقه والعدوان وما قضيه العدوان على اليمن وعواصف الحزم والخزي والعار الا امثله واضحه على غياب العقل والهدف والحكمه وتنفيذ الأوامر .

  5. لمصلحه من خنق إيران وشعبها
    لمصلحه من معاداه وافقار إيران وشعبها
    كنتم الجرذان المطيعه ايام حكم شاه إيران
    هل نسمح لرئيس اهوج ومختل عقليا ورئيس أكبر دوله بالعالم أن يكرس كل هذه المخرجات لاستمرار تسلط وطغيان إسرائيل بالمنطقة. وابقاء عروش داعمي وخالقي
    الإرهاب.

  6. ترامب بتصرف مع الصديق والعدو كأنه ربكم الاعلى.

  7. كان مسموح لك في الرعيد و الوعيد, لاكن الآية اختلفت , بمعنا اخر دورك التخريبي وصل على النهاية, انتظر ردود فعل حقيقية من ترامب قبل ان تنطق ب كللمه واحدة تزعج Mr, trump, it’s no joke anymore

  8. انتهت صلاحيات و دورك و العنتريات بلنسبه لك, امريكان (ترامب) حتى ممنوع عليك حرق العلم اي بلد , بمعنا اخر انتهت صلاحيتك, بداية لنهاية الدجل و الفتن بين البشر, لا حبا في الشرق الاوساط و لاكن هذي هي طريقت الامريكي و السياسة الخارجيه2

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here