بسبب توجّهها السياسي.. النائب الأردنيّة السابقة ديمة طهبوب تُعلّق بعد منع وظيفتها بالجامعة: “يا حيف بس”

عمان- “رأي اليوم”:

قالت عضو بارز في التيار الإسلامي الأردني بأن الجامعة التي تعمل بها أبلغتها بعدم وجود امكانية الاستمرار وظيفتها كمحاضرة ومدرسة جامعية بسبب التوجه السياسي.

ونشرت عضو البرلمان السابق والاعلامية البارزة الدكتورة ديمة طهبوب منشورًا وتغريدة على كل من حسابها في “الفيسبوك” و”تويتر”، حول ما حصل معها مؤخرا.

وقالت طهبوب بأن الجامعة التي اشتغلت بها منذ 18 عاما وعندما تأسست ولم تتركها حتى أيام النيابة أبلغتها أنها لا تستطيع إرجاعها الى العمل بسبب التوجه السياسي.

وقالت طهبوب إن الجامعة اكتشفت فجأة توجهها السياسي مع أنه نفس التوجه من بداية عملها مع الجامعة خصوصا وان ادارة الجامعة كانت تفتخر بها في التمثيل البرلماني قبل أن تأتي مرحلة تصفية الحسابات.

 وختمت طهبوب تغريدتها بقولها: “يا حيف بس.. 18 سنة من الخدمة لن تشفع لي”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. لا تغضبي سيدتي المحترمة
    الشاعر العربي الكبير الشهير مؤسس الشعر الاردني الحديث-منذ الستينات .( البروفيسور عزالدين المناصرة ) منع من العمل في الجامعة الاردنية منذ عودته من المنفى الى الاردن 1991 وعندما عمل في جامعة فيلادلفيا عام 1995 واسس كلية الاداب والفنون فيها مع صالح ابو اصبع 22 سنة الغي عقده تحت ذريعة انه تجاوز سن السبعين اما الذي الغى عقده فقد كان في السابعة والثمانين.
    وهو متقاعد اجباريا منذ عام 2017… وامعروف انه شخصية ادبية عالمية صدر عن شعره 50 اطروحة ماجستير ودكتوراه.ليالةس من بينها اية رسالة في الجامعة الاردنية.
    كما الغيي عقد اهم مترجم الى الانجيزية هو الدكتور محمد عصفور في الجامعة نفسها.

  2. لست مع قطع ألأرزاق ولكن مجرد سؤال : هل يوافق ألأخوان على تعيين بعثي من الجناح السوري مثلا أستاذا في أحدى كلياتها التجارية ؟

  3. .
    — قبل استشهاده مذبوحا في النجف الاشرف التقيت في عمان الامام الشاب المثقف عبد المجيد الخوءي ابن ايه الله العظمى ابو القاسم الخوءي اعلى مرجع شيعي بالعالم .
    .
    — في حديث طال قال لي يومها رحمه الله ، ساخبرك على سر قوه الملك الحسين واستقرار الاردن ،،، واكمل :،لم يبطش الحسين يوما بقاده المعارضه من خصومه كما يفعل غيره من الزعامات العربيه، ولانه لا يفعل بقي لهؤولاء مكانتهم بين تابعيهم كضوابط اضافيه للامن والاستقرار يكبحون اندفاع المتطرفين من جماعتهم،،، اما الزعماء الذين بطشوا بزعامات المعارضه فلقد ادى غيابهم لتولي انتهازيون ومتطرفون وجهله مواقعهم فازداد الامر سواً .
    .
    — انا من اشد معارضي الاخوان المسلمين فكرا ودورا ونهجا ، و مع جزيل احترامي لست من المعجبين بمواقف الاستاذه الفاضله ديمه طهبوب ، بل اتمنى زوال تنظيم الاخوان المسلمين لتحرير العقل السني العربي ،،، لكن ارفض تماما ان يتم ذلك لاسلوب بوليسي او قمعي بالسجن او قطع الارزاق وهو اسلوب فاشل اصلا جربته دول حولنا وكانت كلما بطشت بفريق يبرز فريق بعده اكثر شراسه و اقل ثقافه وادراكا للصالح العام .
    .
    — ان التصدي للاخوان المسلمين وغيرهم من التنظيمات صاحبه الاجندات يجب ان ينحصر بابراز اخطائهم ومقارعتهم بالبينه والحجه والدليل فقط .
    .
    — واذا ظن بعض الاذكياء انهم بسياسه القبضه الحديديه سيقضون على تنظيم الاخوان فهم ليسوا واهمين فقط بل سيعقدون الموقف بوجه اجهزه الدوله لان الضغط سيودي لانتقال التنظيم لتحت الارض كما في مصر الان وكما كان في سوريا ولن تكون النتائج بعدها افضل مما رايناه في البلدين .
    .
    .
    ،

  4. يا حيف على إللى بيدعم العدوان التركي على ارض سورية الدولة العربية التي هى جزء من بلاد الشام
    المفروض انه العدوان على سورية هو عدوان على الاْردن
    يا حيف على إللى يدعم اردوغان ليسرق نفط السوريين ويشارك أمريكا وإسرائيل في العدوان على سورية

  5. انا شخصيا لم اتفق يوما مع جماعة الإخوان المسلمين ولست من مريدي هذه السيدة الا ان ما تقوم به مؤسسة أكاديمية من حظر على عمل الدكتورة يكشف عن حجم الخواء الفكري والعلمي الذي وصل إليه التعليم العالي في بلدي الأردن وليس اذن من الغرابة ان نجد قطاع عريض من خريجي جامعات الوطن يغلب على سلوكهم الشطط والعدوانية وغياب العلم والأخلاق والأدب

  6. لك الله ايتها الانسانة الفاضلة فنحن في زمن يكذب الصادق ويصدق الكاذب وما اقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل

  7. فلتعلمي يا عزيزتي لكي يشعر المرء بنفسه حرا وفي الوقت نفسه سعيدا، فأعتقد أنه لا ينبغي أن يخفي على نفسه أن الحياة قاسية وخشنة وبلا رحمة في تزمتها، ويجب أن يكون مثلها خشنا وبلا رحمة في سعيه إلى الحرية. – أنطون تشيخوف

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here