طلب نيابي كويتي بقطع الكهرباء عن القنصليّة المصريّة.. السبب: ازدحام وفوضى المُراجعين في مقرّها الجديد في حيّ السلام السّكني.. عريضة من أهالي الحي المُنزعجين تنتهي باستجابة الخارجيّة الكويتيّة للنّقل

 

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو أنّ العلاقات المِصريّة- الكويتيّة، قد كانت على شفير تأزّم، أو تصاعد خلاف، على خلفيّة طلب نيابي كويتي بقطع الكهرباء عن القنصليّة المصريّة في منطقة السلام، وهي المنطقة الجديدة التي تم نقلها إليها وتبعُد عن العاصمة الكويت، بعد شكاوى للمُراجعين المصريين من ضيق مقرها السابق.

وبدأ الجدل الافتراضي للنّشطاء الكويتيين، حين طالب نائبان كويتيان، بقطع الكهرباء عن القنصليّة، لما يُسبّبه مكانها من ازدحام مروري، وفوضى للسكّان هناك، وذلك لوقوع المقر الجديد في منطقة سكنيّة، وهو ما دفع بالقنصليّة، إلى إصدار بيان، يطلب من المصريين المُقيمين في الكويت، عدم الانتظار خارج المقر، والمُراجعة في أوقات العمل الرسمي، وعدم اصطحاب المُرافقين، لعدم التسبّب بأيّ قلق، وفوضى لسكّان المنطقة، وكان عدد من النشطاء الكويتيين قد عبّروا عن رفضهم للمقترح، الذي قد يتسبّب بخسائر للدولة، في حال رفع القنصليّة دعوى إلحاق ضرر عن قطع الكهرباء، كما لا يليق بشيم العرب، قطع العلاقات بتلك الطّريقة.

وبقدر ما بدا الموضوع بسيطاً، بقدر ما طالب نشطاء كويتيّون بضرورة تدخّل الوزارات المعنيّة في البِلاد (الخارجيّة)، وتخصيص أحياء سكنيّة للسفارات، والمُلحقيّات، لتجنّب الوقوع في جدل سياسي، قد يُفضي إلى أزمة دبلوماسيّة، مع مِصر وغيرها، لا تتعدّى أبعادها إطار مبنى ومُراجعين، كما يُنهي شكاوى المواطنين الكويتييين في أحيائهم.

ويبدو أنّ تلك المشكلة، قد أُضيفت إلى سلسلة من هجمات يشنّها نوّاب كويتيّون بعينهم، على الوافدين من مُختلف الجنسيّات الوافدة إلى البِلاد، فما قبل الدعوة إلى قطع الكهرباء عن قنصليّة مِصر بذريعة الإزعاج السكّاني، تعالت أصوات نيابيّة إلى فرض رسوم على الوافدين لاستخدام الطّرق، وفُرضت رسوم خاصّة على استخدامهم المُستشفيات، وتنقسم الآراء في الصحافة الكويتيّة المحليّة، بين مُؤيّد لتلك الحملات، وبين رافض، ويعتبرها عُنصريّةً مقيتةً.

وكيل وزارة الكهرباء، محمد بو شهري، سارع إلى القول بأنّه لا يُمكن فصل الكهرباء عن القنصليّة، إلا بوجود كتاب رسمي من البلديّة، يُفيد بوجود مُخالفة، واستغلال مبنى خاص، بغير النّشاط المسموح به، أمّا أهالي المنطقة فقد سلّموا عريضةً تُطالب بنقل القنصليّة لما تُسبّبه من إزعاج وفوضى، واستجابت وزارة الخارجيّة الكويتيّة بالفِعل إلى المطالب، وأعلنت أنها ستنقل القنصليّة إلى منطقة الدبلوماسيين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here