طفل يمني ينفذ حكم الاعدام ضد مدرسه لانه قتل والده

5

صنعاء ـ قلت صحف يمنية عن تنفيذ طفل يمني يبلغ عمرة 13 عاما حكم الاعدام بمدرس في احد المدارس في قريته، متهم بقتل والده في مدينة تعز جنوب صنعاء.

واكد موقع “اوراق” نقلاً عن شهود عيان في قرية المحربة بمديرية ماويةـ تعز جنوب العاصمة صنعاء، ان سكان القرية اقروا تنفيذحكم الاعدام بحق القاتل الذي يعمل مدرسا في المدرس في مدرسة المنطقة لقتله عمداً مدير المدرسة .

وكانت اسبوعية “المنتصف” اليمنية، قد نقلت عن عن المصدر قوله أن عفيف هاشم قام مساء يوم الخميس باطلاق النار على علي جبالة اثناء وجود الاخير بمزرعته بالقرية ما ادى الى وفاته بالحال وعقب ذلك لاحقت اسرتي الجاني والمجني عليه القاتل وتمكنت من الامساك به وفي اليوم الثاني وفي نفس المكان الذي قتل فيه علي جبالة تم اعطاء نجل المجني عليه وهو حدث عمره لا يتجاوز 13 عاماً السلاح لينفذ حكم الاعدام بقاتل ابيه بنفس المكان وبنفس الساعة وتم تنفيذ الاعدام ودفنا معاً.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. حان الوقت لانقاذ هذا المنبر الصحفي الهام من هكذا هفوات
    نأمل انتباه فريق التحرير لتجنب هكذا تفاهات

  2. أنا شخصيا شبه متأكد أن كلام الأخ أبو محمد يدور في خاطر الكثيرين من زوار موقعكم المحترم، و أنا واحدهم . أنتم أدرى بأن المصداقية التي تبنى بعد جهد جهيد قد يسقط معظمها و يتلاشى أمام هفوات متتالية كهذه. فلمن أراد مثل هذه الأخبار الشاذة، و ذات الإثارة، أمكنه ذلك و ببساطة بتصفح معظم المواقع العربية، و حتى مواقع مجمل القنوات العربية، التي لا تخلو منها. ولذا، أعتقد أنه على عاتق إدراة الموقع أن تبقي على الحد الأدنى من المهنية في التعامل مع قرائها. أقول هذا من باب ما نكنه من احترام لمدير تحريرها، و من معه. و السلام

  3. شكرا الاخ ابو محمد على هذا التعليق.
    متفق مائة بالمائة. ان صحيفتكم تساوي اكثر من هذه الاخبار.

  4. قمة الجهل
    نعم للقصاص
    ولا للاستخدام الاطفال وفهمكم كفاية

  5. اذا كان لا بد من القصاص فلا يقبل بأن يكون القصاص على يد الأطفال ,, فهل فكروا ماذا سوف يصبح هذا الطفل عندما يكبر؟؟ وكيف سوف تكون نظرته للقتل ؟؟

  6. السلام عليكم اخوتنا في راي اليوم،
    لا أتفهم سياسة هذه الصحيفة كما لا أتفهم سياسة القدس العربي في عرضهما لبعض الأخبار الشاذة و غير المفيدة بالمرّة و التي تؤذي مصداقيتهما، و أقولها و أنا من قرائهما الاوفياء و يعتبران مصدران اعلاميان مهمان بالنسبة لي. فمن بوولندية تريد ان تضاجع 100 الف رجل الى رجل و امرأة يمارسان الجنس على سكة حديدية و جندي يمس صدر زميلة… و اذا كانت المصيبة غير كافية، نجد اخبارا تتلقفها وسائل الاعلام الغربية لتتهمنا بها من مثل زيجات مع القاصرات و جرائم الشرف و التي أصلا غلر موثوقة.
    و مصيبة الصحف الصفراء لا تنتهي هنا، بل الخبر الذي اعلق عليه اللحظة يتحدث عن “طفل” في 13 من العمر ينفذ حكم الاعدام في قاتل ابيه، الى هنا الخبر لا اشكال فيه و هذا يمكننا ان نستفيد منه خاصة في علاقة الموضوع بحقوق الطفل، فالقتل هنا مسؤولية كبيرة و ان ينفذها شخص في هذا العمر قد لا يكون صائبا و خاصة فيما يتعلق بصتهة النقسية، لكن بالله عليكم، ما علاقة الصورة بالموضوع؟ فطفل الصورة لا يتجاوز الخمس او ست سنوات، فإذا استحضرنا قوة الصورة في عصرنا هذا لا يمكن تقبل مثل هذه التجاوزات، فالامر تزوير و كذب و لو لم يقصد ذلك، و فيه تعميم على اطفال اليمن و كانهم ينفذون احكام الاعدام بشكل عادي و يومي.
    ايها الاخوة الاكارم، اذا لم تتقوا الله في مثل هذه المتفرقات، فعلى الاقل احتمونا نحن قراؤكم و نشكركم على مجهوداتكم و اصطفافكم مع الامة.
    و السلام عليكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here