طفل يستعيد بصره بمعجزة بعدما فقده بالسرطان

نيودلهي- متابعات: تمكن طفل هندي يبلغ من العمر 7 سنوات من استعادة بصره، بعد إصابته بحالة نادرة من السرطان تسببت في نزيف حاد في عينيه.

وكان ساجار دورجي بعمر 4 أعوام فقط، عندما تسبب سرطان الدم في مرحلة الطفولة في تضخم عينيه، ونزيف الدماء منهما وخروجهما من مكانهما.

واكتشف قصة الطفل هيمانتا بيسوا، حاكم ولاية آسام في شمال شرق الهند حيث تعيش الأسرة، وقدم له المساعدة ليسافر 1800 ميلاً إلى بنغالور في الجنوب، للحصول على العلاج الكيميائي بهدف التغلب على سرطان الدم.

كما تدخلت المصرفية البريطانية نيثا شيفا (44 عاماً) بعد أن اطلعت على قصته من وسائل الإعلام، ودفعت تكلفة العملية الحاسمة التي أعادت البصر للطفل.

وأصبح ساجار الذي يحب الكريكيت والموسيقى وأفلام بوليوود الآن خالياً من السرطان، ويمكنه أن يرى من عين واحدة، ويتطلع إلى الالتحاق بالمدرسة للمرة الأولى.

وفي رسالة إلى الأشخاص الذين دعموه من جميع أنحاء العالم طوال فترة علاجه قال ساجار “مرحباً، شكراً للجميع ، عيناي لا تؤلماني الآن. أحبكم”.

وتشعر نيثا المقيمة في لندن، والتي دفعت تكلفة جراحة زرع القرنية في العين بقيمة 3500 جنيه استرليني (4500 دولار)، والتي تواصل دعمها المالي للطفل بالسرور لشفائه المذهل.

وقالت في حديث لصحيفة ديلي ميل البريطانية “عندما علمت لأول مرة بقصة ساجار كان يعاني من ألم فظيع وكاد يموت من السرطان، أما الآن فقد بات طفلاً صغيراً سعيداً يتطلع للذهاب إلى المدرسة”.

وأضافت “على الرغم من كل الألم والمعاناة وأربع سنوات من العلاج المكثف في المستشفى، ظل ساجار قوياً ومتفائلاً طوال الوقت. لم يفقد قدرته على الضحك والاستمتاع بالحياة وهو ذكي للغاية، ليس لدي شك في أن أمامه مستقبل باهر”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here