طفلة مصرية تبلغ من العمر 12 عاماً تستدرج أخرى أصغر وتقتلها عمداً

القاهرة- متابعات: كشفت الأجهزة الأمنية في مصر، السبت، جريمة قتل طفلة (4 أعوام)، شنقا على يد طفلة (12 عاما) بسلك في أحد العقارات المهجورة في منطقة أوسيم بمحافظة الجيزة.

وفي تفاصيل الحادثة التي أوردتها صحيفة “اليوم السابع” المحلية، التي وقعت يوم الخميس الماضي، خرجت المغدورة بصحبة والدتها لشراء بعض الحاجيات بمحيط مسكنها، وطلبت منها العودة إلى جدتها، مسافة صغيرة تفصلها عن المنزل، وانشغلت الأم عنها، لتكتشف عقب ذلك اختفائها، وخلال بحثها عنها، وسؤال الجيران، فوجئت باستغاثة أحد الأشخاص يقيم بعقار على ناصية الشارع التى تقيم به، لتكتشف جثة ابنتها معلقة من رقبتها بمدخل العقار.

وبعد عمليات البحث والتقصي من الشرطة ومعاينة موقع الحادث، استمع رجال المباحث لأقوال والدة الطفلة، وتم استدعاء والدها، ثم اللجوء إلى فحص كاميرات المراقبة المحيطة بموقع الجريمة، خاصة كاميرا المراقبة بمحل بقالة مجاور للعقار الذى شهد الجريمة.

وتوصل رجال المباحث من خلال فحص كاميرات المراقبة، إلى دخول الطفلة المشتبه بها، للعقار موقع الحادث، بصحبة المجنى عليها، فى وقت الجريمة، ثم مغادرتها المكان بمفردها، وتوصل رجال المباحث إلى هويتها، وتبين أن الطفلة تقيم بصحبة عمتها، بعد انفصال والديها.

وعند التحقيق مع الطفلة المشتبه بها، ومواجهتها، كشفت عن تورطها فى قتل الضحية، وأدلت عن الدافع وراء ارتكابها الجريمة، فقالت أنها اعتادت مشاهدة مقاطع القتل والعنف والشنق، عبر شبكة الإنترنت، خاصة موقع يوتيوب، وتأثرت بها.

 وأضافت أنها أثناء سيرها بالشارع شاهدت الطفلة المجني عليها تسير بمفردها، فاعتزمت تنفيذ مقطع الفيديو التى شاهدته عن الشنق، واقتربت من المجنى عليها، فطلبت منها توصيلها لوالدتها، واصطحبتها إلى العقار محل الواقعة، وأثناء سيرهما عثرت على السلك المستخدم في شنق المجني عليها، وفور دخولهما للعقار، وضعت يدها على فم المجني عليها لبكائها، ثم أعدت السلك على هيئة طوق (مشنقة) وربطت أحد طرفيه بالقفص الحديدي الخاص بموتور المياه وأحضرت الطفلة وأوقفتها على قدميها ووضعت رأسها داخل الطوق ثم سحبت قدمها فسقطت المجني عليه في وضع الشنق وتركتها وانصرفت.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. على كل أب أن يدرك أنه يحارب وحشا خفيا، خطرا قرب ابنه، ويعيش معه، انه الإنترنت والإدمان عليه، كل العالم يعاني منه.

  2. اكيد الطفله غلطت وغلطت كبير بس لاكيد اكتر انو هي تضل طفله لو رتكبت جريمه قتل الذنب عل اهل لي مازرعو الثقه وحب الناس ولايمان بلله لي ماعلمو اطفالون الصح والغلط لي خلو نفسية طفله بعمر الورد تصير مجرمه اتمنى من الارشاد النفسي متابعه الطفله القاتله

  3. الخطئ الفادح ترك الهواتف النقالة في أيادي الأطفال لأن حاليا الاطفال توارثو تطبيق كل ما يشاهد من أفلام رعب افلام اباحيه شئ لايتخيله العقل كيف الأب والأم السره تركت الهاتف في أيادي أطفال لا يميز ن بين صح والخطأ يطبقون كل ما يشاهد كأنها لعبه اتمنى من الأهالي توعى شويه راقبو أطفالكم أبعدهم عن مشاهدات كل مايحدث في مواقع تواصل الاجتماعي😒

  4. الواحد بيخاف على أولاده من الوحوش البشرية وكنت اعتقد انهم فقط الرجال المهوسين في الخطف والاغتصاب والقتل
    لكن طفلة عمرها ١٢ سنة تقوم باستدراج طفلة عمرها ٤ سنوات وقتلها شنقا فهدا لا يستوعبه العقل البشري كيف استطاعت قتل طفلة بريئة بهذه الوحشية ؟
    هل يعقل انه لا احد لاحظ بوادر أجرام عند الطفلة القاتلة ؟ لا الأهل ولا المدرسة ولا الاقارب ولا الجيران ؟
    ثم كيف تترك الام ابنتها ذات ال ٤ أعوام تمشي لوحدها في الشارع في هذا الزمن الذي تزداد فيه حوادث الخطف والقتل ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here