طفلة أندونيسية بلا ذراعين تعزف البيانو بقدميها

1918342014122726

تمكنت طفلة إندونيسية ولدت بلا ذراعين من وضع قدمها على أول الطريق نحو تحقيق حلمها بأن تصبح عازفة موسيقية مشهورة، وذلك بعد أن أتقنت العزف على آلة الأورغ باستخدام قدميها، بحسب ما أوردت صحيفة دايلي نيوز الأمريكية. ولم تقتصر مهارات الطفلة ” جيتن تري أينا ” البالغة من العمر 11 عاماً على استعمال قدميها في العزف والغناء، حيث استطاعت أن تتقن تقطيع الخضار وغسل الصحون والكتابة والتقاط الصور واستعمال الهاتف المحمول.

وتعيش جيتن مع والديها وشقيقيها في منزلهم بمدينة باجارينتاغا الإندونيسية، واستطاعت أن تكتسب العديد من القدرات والمهارات عن طريق مراقبة أصدقائها وعائلتها، ومحاولة تقليدهم على الرغم من أنها لا تمتلك ذراعين مثلهم. وأكدت المصورة ديوي نوركيهاني التي أمضت ثلاثة أيام مع الطفلة المعجزة جيتن أنها تمتلك شعبية كبيرة في مدينتها، وتحظى بحب وإعجاب صديقاتها ومعلماتها في المدرسة، بالإضافة إلى أنها تتمتع بعزيمة وإصرار لا مثيل لهما لتحقيق النجاح والوصول إلى أهدافها المنشودة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. يقول الكاتب :تتبع الولايات المتحدة الاميركية إستراتيجية تغيير مسارات الحركات والتنظيمات الجهادية، هذه السياسة ظهرت في اعقاب تحالفها مع بن لادن في دحر الاتحاد السوفياتي سابقا من افغانستان عام 1989. فقد نجحت واشنطن بتغيير مسار القاعدة من الغرب الى الشرق في اعقاب غزوها الى كابول 2002 ثم العراق 2003. هذا التحليل في رأينا هو خطا تماماً لان الذي غير مسار القاعدة وأخواتها هو سياسة ايران الطائفية في المنطقة وفي العراق وسوريا بالذات ايران الطائفية التي قاتلت المقاومة العراقية من خلال جواسيسها في العراق وكلنا يعرف فتوى ألسيستاني بعدم مقاتلة الأمريكان وكيف اثنى المجرم بريمر على ألسيستاني في كتابه الاسود عن احتلال العراق نفس السيناريو الان يتكرر في سوريا وهي ان الحرس الثوري الإيراني وحزب الله يقاتلون الجهاديون في سوريا بالنيابة عن الامريكان. ،،،ايران الخمينية هي التي حرفت البوصلة وبدلت المعادلة من صراع عربي صهيوامريكي الى صراع سني شيعي بغيض أدى الى تدمير النسيج الاجتماعي للعرب والمسلمين اذن السبب في تغير شكل ومحتوى الصراع هم الصفويين وليس الأمريكان ،،،نرجو من الكاتب ان يتبع الحياد والموضوعية في مقالاته مع فائق الاحترام والتقدير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here