طريقة “ترصد وإعتقال” صحفي أردني تقلق الاوساط الحقوقية والاعلامية رغم الافراج عنه

 عمان- رأي اليوم

افرجت السلطات الاردنية عن صحفي اوقف بعدما هدد بالكشف عن وثائق عمليات فساد في مجال “دمغ الذهب”.

لكن الجدل إرتفع بالتوازي حول الطريقة التي إعتقل فيها الصحفي جهاد أبو بيدر من جهة مجموعة من جهاز الامن الوقائي.

 واثارت طريقة الاعتقال حفيظة غالبية المؤسسات الحقوقية والمعنية بحريات الاعلام والصحافة.

كما اثارت حفيظة الجسم الاعلامي بإستثناء نقابة الصحفيين التي لم تصدر بيانا بالخصوص.

وتابع  رئيس هيئة الإعلام محمد قطيشات وهو حقوقي معروف كل تفاصيل عملية توقيف ابو بيدر حتى الافراج عنه.

واثار مشهد الاعتقال الذي تم تصويره وبثه القلق في اوساط العاملين في الحقل السياسي والاعلامي ولم يعجب حتى بعض المسئولين والوزراء كما علمت راي اليوم.

وظهرت مجموعة أمنية  بالزي المدني خلال الليل امام مقر إحدى الفضائيات وأوقفت ابو بيدر وإقتادته بدعوى وجود طلبات قضائية بحقه لكن الامن افرج عنه باليوم التالي.

 وعند لحظة توقيفه كان الصحفي نفسه يحاول الدخول للمحطة لتسجيل حلقة تتحدث عن فساد “دمغة الذهب” بعد مساجلات مع النقابة التي تمثل تجار الذهب

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الذباب الالكتروني ليس حكرا على دول الخليج

  2. بكل ادب تم تنفيد الامر القضاءي حتى بارقى الدول لا يكون التعامل هكذا داءما تم هل على راسه ريشه حتى لا ينفد القانون عليه والفيديو عادي تم كل اعتقال تنط علينا حقوق الانسان والصحفيين بكلامهم امعروف

  3. الخوف من كشف الحقائق التي تمثل شيء يسير جدا جدا من الفساد المذهل بالأردن..هذا هو السبب

  4. .
    الفاضل ابو احمد ،
    .
    — سيدي ، تعامل موسسات الدوله مع المواطن باحترام واجب ولا تؤجر عليه لانه حق المواطن .
    .
    — اذا كان على الاعلامي قرارات صادره عن محكمه فالتنفيذ القضائي وليس البحث الجنائي /،الامن الوقائي هو الجهه المسووله ، ثم ماهذا التوقيت بحيث يلقى القبض على إعلامي ليلا بكمين يشارك به ثمانيه عناصر قبل دخوله للمشاركه في برنامج تلفزيوني يتحدث فيه عن الفساد !!.
    ،
    — القانون يتيح لاي جهه يتهمها ان تقاضيه اما ان تتدخل احدى موسسات الدوله لممارسه المنع القصري فهذا فساد باستعمال السلطه ويحب معرفه من يقفوا وراوه ومحاسبتهم
    .
    لكم الاحترام والتقدير ،
    .
    .

  5. تعامل البحث الجنائي مع الصحفي كان مهذباً وراقياً….والسؤال : هل الاعلاميون والصحفيون معفون من المحاسبة اذا كانت عليهم قضية أو حقوق لماطنين اخرين؟

  6. .
    — الاردن ليس بلدا شموليا قمعيا ليكون الأمن الوقائي دوله داخل الدوله كما اصبح فعلا ، المطلوب من الحكومه التعامل بحزم مع هذه الحاله واستخدامها كخيط يوصل لمعرفه حجم الواسطه في بعض قرارات الأمن الوقائي باستهداف البعض او التغاضي عن البعض .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here