طرابلس.. قذائف حفتر العشوائية تقتل مغربيا وتصيب خمسة ليبيين ومستشفى وتغيير مسار طائرة مدنية قبل الهبوط في مطار معتيقة (صور وفيديو)

طرابلس/ علاء أبو العينين/ الأناضول: أسفرت قذائف عشوائية أطلقتها ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على أحياء طرابلس، السبت، عن مقتل مغربي وإصابة 4 مواطنين ومستشفى وتغيير مسار طائرة مدنية قبل الهبوط في مطار معتيقة.

يأتي ذلك في سياق مواصلة ميليشيات حفتر خروقاتها لوقف اتفاق النار الموقع في 12 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وقالت صفحة “عملية بركان الغضب”، التابعة لحكومة “الوفاق الوطني” عبر “فيسبوك”، إن مواطنا مغربيا اسمه عبد الحق لقي حتفه فيما أصيب 3 مواطنين إثر إصابتهم بقذيفة غراد أطلقتها قوات حفتر.

وأوضحت أن الحادثة وقعت بعد أداء عبد الحق صلاة المغرب، ولدى خروجه من مسجد القمبري المجاور لمطار معيتيقة في طرابلس.

ولفتت إلى أن عبد الحق يعمل فني ميكانيكي، وهو من سكان منطقة “شرفة الملاحة” بالعاصمة الليبية لأكثر من عشرين عاما.

وأفادت بأن المصابين الثلاثة في الهجوم نُقلوا إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج اللازم، دون الكشف عن مدى خطورة إصاباتهم.

وفي خرق آخر لاتفاق وقف إطلاق النار، استهدفت قذيفة عشوائية أطلقتها ميليشيات حفتر مستشفى الصفوة بمنطقة الهضبة القاسي في طرابلس، مساء السبت؛ ما أسفر عن جرح مواطنين اثنين يعملان بالمستشفى، حسب صفحة “عملية بركان الغضب”.

وأوضحت الصفحة أن المصابين نُقلا إلى مستشفى الحوادث في منطقة أبو سليم لتلقي العلاج

كذلك، اضطرت طائرة مدنية تابعة لطيران “الخطوط الجوية الإفريقية” الليبية إلى تغيير مسارها في اللحظات الأخيرة قبل الهبوط في مطار معتيقة؛ بسبب القصف العشوائي بصواريخ غراد أطلقتها ميليشيات حفتر، وفق المصدر ذاته.

وأوضح المصدر أن الطائرة اضطرت إلى تغيير مسارها عندما تساقطت صواريخ غراد على منطقة عرادة والمناطق المحيطة بمطار معتيقة.

ووافقت مليشيات حفتر وقوات الوفاق، على المبادرة التركية الروسية لوقف إطلاق النار، ابتداء من 12 يناير/كانون الجاري. فيما دعا مؤتمر برلين، الذي انعقد بالعاصمة الألمانية، الأحد، طرفي الحرب في ليبيا إلى الالتزام بوقف إطلاق النار.

لكن قوات حفتر تواصل خرقها المتكرر للاتفاق؛ حيث تشن هجمات يومية على طرابلس، استكمالًا لعملية عسكرية تشنها منذ 4 أبريل/ نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. وماذا تتوقعون من مجرم حرب مدعوم من فرنسا ومحور الشر ، ولكن الى حين ، على الجزائر ان تحرك استخباراتها واستعاده نفوذها في الداخل الليبي من اجل عده أشياء اولها تحييد المجرم حفتر عن الساحة لانه خطر ووكيل لمحور الشر الإقليمي والدولي.

  2. اينما تسقط قنبلة في العالم يكون على الأقل ضحية مغربي! المغاربة في كل مكان بحثا عن حياة أفضل و هروبا من فساد الطبقة الحاكمة ! عظم الله اجر الشعب المغربي في ضحاياه!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here