طبيب كندي معروف يقتل زوجته.. والنهر يفضحه

مونتريال – فرانس برس

اعترف جراح أعصاب في تورنتو الكندية بقتل زوجته ووضع جثتها في حقيبة ورميها في نهر في أواخر العام 2016، بعد أيام على تقدمها بطلب للحصول على الطلاق، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام الكندية.

وأوقف محمد شامجي (43 عاما) في اليوم التالي من اكتشاف جثة زوجته إيلانا فريك شامجي وهي أيضا طبيبة في ضاحية تورنتو، ووالدة لثلاثة أطفال.

وقد وجهت إلى شامجي تهمة القتل العمد.

وفي جلسة استماع سابقة لمحاكمته، أقر شامجي، الاثنين، بذنبه بتهمة القتل غير العمد، ما يؤدي تلقائيا إلى السجن مدى الحياة، لكن مع إمكان الإفراج المشروط بعد 10 سنوات، في مقابل 25 عاماً في حال القتل العمد.

ومن خلال الإقرار بالذنب، يتفادى جراح الأعصاب محاكمة كانت لتبدأ في الأيام القليلة المقبلة. وستحدد عقوبته في جلسة مزمعة في 8 أيار/مايو وفق تقارير وسائل الإعلام.

وكان التحقيق قد أثبت أن الضحية خنقت بعد تعرضها للضرب المبرح بشكل متكرر على يد زوجها أثناء مشادة في منزلهما في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

وبعد سماع ضوضاء، اقتربت ابنتهما البالغة 11 عاما من غرفة النوم لكن والدها أمرها بالعودة إلى السرير، وفقاً للوثائق التي كشفت الاثنين.

ثم وضع المتهم الجثة في حقيبة وألقاها في نهر هامبر على مسافة ثلاثين كيلومتراً تقريباً شمال تورنتو.

ومحمد وإيلانا المعروفان في أوساط المجتمع الطبي في تورنتو كانا متزوجين منذ 12 عاما، لكن الزوجة باشرت إجراءات الطلاق قبل يومين من الشجار الذي أدى إلى وفاتهبحسب موقع العربية .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الطبيب المجرم مسلم ☹️ كأنه ناقصنا مثل هذه الجرائم البشعة بعد جريمة قتل خاشفجي والتمثيل بجثته انفضحنا حرام عليكم يامجرمين وكأننا نعيش في غابة 😥

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here