طبيب البيت الابيض يؤكد أن ترامب البالغ من العمر 72 عاما ازداد وزنا لكنه “بصحة جيدة جدا” ..يميل للوجبات السريعة ويتجنب التمارين الرياضية المجهدة

واشنطن (أ ف ب) – أعلن الطبيب الرسمي للرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الرئيس “بدين” في الواقع وازداد وزنه منذ العام الماضي لكنه “بصحة جيدة جدا”.

وقال كبير أطباء البيت الأبيض شون كونلي إن ترامب البالغ من العمر 72 عاما، أجرى فحوصه الطبية الأسبوع الماضي وجاءت النتائج جيدة جدا.

وقال في بيان مقتضب “أرى أن الرئيس لا يزال بصحة جيدة جدا عموما”.

وذكر التقرير أن ترامب الذي أربك خبراء الصحة بميله للوجبات السريعة وتجنبه التمارين الرياضية المجهدة، يزن 110 كيلوغرامات.

ووزنه أكثر بقليل عن وزنه العام الماضي الذي كان حوالى 105 كلغ، واعتبر آنذاك وزنا زائدا. وارتفعت سرعة نبض القلب أيضا وبلغت 70 بالدقيقة مقارنة ب68 العام الماضي.

وقال الطبيب ثيودور سترينج من مستشفى ستيتن آيلاند الجامعي في نيويورك بعد مراجعة التقرير إن ترامب في الواقع بدين.

وقال إن النتائج “تظهر رجلا عمره 72 عاما تنطبق عليه معايير البدانة مع مؤشر كتلة الجسم عند 30”.

وأضاف سترينج في بيان إن ذلك يسهم في حقيقة أن “المخاطر على قلبه أعلى من الطبيعي”. غير أن الرئيس “بصحة جيدة رغم كونه بدينا بعض الشيء”.

ويعاني ترامب من ارتفاع نسبة الكولسترول وقد تم رفع جرعة الدواء روسوفستاتين من 10 ملغ يوميا إلى 40 ملغ، بحسب كونلي.

وأكد تقرير كونلي الطبي “عدم رصد أي شي مهم أو تغيرات في فحوصاته البدنية والتي شملت العينين والأذنين والأنف والفم والأسنان واللثة والقلب والرئتين والجلد والجهازين الهضمي والعصبي”.

وترامب لا يحتسي الكحول ولا يدخّن السجائر لكنّه يشرب الكثير من الكوكا كولا لايت ويتناول وجبات سريعة بكثرة. ويؤكد أنه لم يشرب يوما كأس بيرة.

وقال ترامب إن رياضته الرئيسية هي المشي في مجمع البيت الأبيض والوقوف في فعاليات عامة. ويحب ترامب لعبة الغولف لكن يستقل العربة ليتنقل في الملعب.

والنقطة السلبية الوحيدة في كل هذه المعلومات الإيجابية هي أن وزن الرئيس الأميركي الخامس والأربعين للولايات المتحدة 108 كلغ وطوله 1,90 سنتم، وقد طلب منه مراقبة لياقته البدنية واتباع برنامج للرياضة ليخسر بين أربعة وسبعة كيلوغرامات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here