طارق سويدان يقدم 20 نصيحة لسعادة الدنيا ونعيم الآخرة

إسطنبول/ رنا جاموس/ الأناضول: وضع الباحث والداعية الإسلامي الكويتي طارق السويدان، 20 نصيحة تلخص أسباب السعادة في الدنيا والنعيم في الآخرة، بدأها بالقول إن الدنيا قصيرة ومزرعة للآخرة.

جاء ذلك في محاضرة بعنوان “مدرسة الحياة”، الأحد، أقيمت ضمن أنشطة معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي، بدورته الخامسة، في معرض أوراسيا للمؤتمرات بمنطقة “يني كابي”.

بدأ السويدان محاضرته، التي حضرها المئات، بالتحذير من عدم تطبيق التعليم المكتسب في الحياة، اذ أن الدراسات أشارت الى أن نسبة تطبيق الإنسان لما يتعلمه لا تتجاوز 2%.

ولخص السويدان دروس الحياة في عشرون نصيحة، بدأها بأن الدنيا قصيرة ومزرعة للآخرة.

ورأى أن النصحية الثانية هي تحديد منظومة قيمك إلى جانب القيم العالمية الأساسية، مع مراعاة أن “حريتي ليس للبيع، وعقلي ليس للبيع”.

“العمر قصير فاغتنمه، لذا استثمر كل ما لديك أعظم استثمار”، هي النصحية الثالثة، أما الرابعة فطالب من خلالها الجمهور بسؤال أنفسهم (لماذا؟) ستة مرات، في كل مرة يريدون فعل أمر ما.

وانتقل السويدان إلى النصيحة الخامسة، بأن “تكون إنسانًا، تملك في قلبك رحمة”، مستشهداً بقول الله تعالى لرسوله الكريم، (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين).

وأكد سويدان على أنه “لن تحصل على كل ما تتمناه في الدنيا”، وهي النصحية السادية.

أما السابعة فكانت “اختر حياتك وخطط لها، فالعاقل من يختار حياته ومن يختار حياته يعرف أمنياته، ومن يعرفهما يتمكن من أن يخطط لحياته”.

كما نصح الداعية الإسلامي الجمهور بـ”اختر معاركك ولا تنتظر من يحارب نيابة عنك”، وهي النصيحة التاسعة.

واعتبر السويدان في نصيحته العاشرة أن النتائج الكبيرة تأتي من التضحيات الكبيرة.

وأوضح السويدان، في نصيحته الحادية عشر، أن الفرص “تغتنم وتصنع”، داعياً السوريين الى صناعة الفرصة لسوريا، وألا ينتظروا النصر من نظام جائر أو من الأمم المتحدة.

ونصح سويدان بـ”ترك بصمة”، ثم دعا للعيش بتوازن، في نصيحتيه الثانية والثالثة عشر.

وشدد على أن الإسان يجب أن ينظم حياته في ست جوانب، الروحي والعقلي والعلاقات والجسد والمال، وأخيراً المهارات”.

واعتبر أن التوقف عن المحاولة هو الفشل نفسه، في نصحيته الرابعة عشر، كما دعا إلى المرونة في المواقف والخطط، والصلابة في المبادئ، وفق النصيحة الخامسة عشر.

وشدد، في النصحية السادسة عشر، على أن “الشعوب هي من تختار حكامها، وأن الكيان الصهيوني (إسرائيل) يجب أن ينتهي نهائياً، ففلسطين لنا وليست لهم”.

ولفت الداعية الإسلامي إلى ضرورة التفكير قبل التكلم أو التصرف، وانتقل إلى الحديث عن أهمية المساعدة بعيداً عن السيطرة، في نصيحتيه السابعة والثامنة عشر.

أما النصحية التاسعة عشر فهي “عندما تخطئ اعترف واعتذر ثم اعدل عند الخطأ”.

وكانت النصيحة الأخيرة “كن أنت، لا تحاول أن تكون شخصاً آخر”.

واعتبر سويدان أن هذه الدروس هي عبارة عن نصائح وليست قوانين، والعاقل هو من يختار ما يناسبه من قوانين الحياة وبحسب ظروفه.

وافتتح المعرض، السبت، ومن المقرر مواصلة فعالياته حتى 6 أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

ويشارك في معرض الكتاب العربي أكثر من 200 دار نشر من 15 دولة بينها تركيا وإيران ودول عربية، تحت شعار “الكتاب يجمعنا”.

ويقام المعرض برعاية كل من اتحاد الناشرين الأتراك، وجمعية الناشرين الأتراك، والجمعية الدولية لناشري الكتاب العربي، بدعم من وكالة الأناضول وإذاعة “مسك”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الله يفتح عليك يا دكتور
    ويجعل علمك في ميزان حسناتك

  2. احلى نصيحه هي التاسعه: “ولا تنتظر من يحارب نيابة عنك”…هذه اجدى ان تقدم لدول الخليج التي اما ان تطلب الاساطيل الغربيه او تستاجر مرتزقه للحرب نيابه عنها….

  3. ونصيحتي لك ياسويدان ، قوله تعالى (لم تقولون مالا تفعلون).

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here