طائرة أمريكية بدون طيار تقتل ثاني زعيم لحركة طالبان باكستان

إسلام أباد- (د ب أ): قتلت طائرة أمريكية بدون طيار الزعيم الثاني المسلح في باكستان الثلاثاء، على الرغم من قيام دبلوماسية أمريكية بحث إسلام آباد على المساعدة في إعادة محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية ومسلحي طالبان.

وأطلقت طائرة بدون طيار صواريخ على مخبأ لطالبان باكستان في إقليم كونار الأفغاني مما أسفر عن مقتل الملا عمر رحمن سواتي، حسبما قال مسؤولون أمنيون لوكالة الأنباء الألمانية.

وأصبح سواتي قائدا لفصيل في حركة طالبان باكستان، بعد مقتل سلفه الملا فضل الله، في هجوم بطائرة بدون طيار في الشهر الماضي.

وطالبت حكومة باكستان بأن تتخذ قوات الأمن الأمريكية والأفغانية إجراءات ضد فضل الله وجماعته.

وجاء هذا التطور في الوقت الذي التقت فيه أليس ويلز وهى دبلوماسية أمريكية مختصة بشؤون المنطقة مع زعماء باكستانيين في إسلام آباد لطلب مساعدتهم لإحياء عملية السلام الأفغانية، التي توقفت منذ عام 2015.

ويعتقد أن وكالات الاستخبارات العسكرية الباكستانية لها تأثير على حركة طالبان الأفغانية، مما يعني أنها يمكن أن تقنعها أو تجبرها على الانضمام إلى محادثات السلام المقترحة.

وتقدم إسلام أباد القليل من المساعدة حتى الآن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here