طائرات التحالف تشن 4 غارات جوية على مواقع “داعش” شمالي العراق

Iraqi pro-government forces stand guard on a road during a major operation against Islamic State (IS) group fighters to retake the town and areas around Saadiyah northeast of Baghdad in Diyala province on November 23, 2014. Iraqi security forces and pro-government fighters retook areas near the Iranian border that the Islamic State jihadist group had held for months, officers said. AFP PHOTO/ YOUNIS AL-BAYATI

 

نينوى(العراق)-الأناضول –شنت طائرات التحالف الدولي اليوم الإثنين 4 غارات جوية على مواقع تنظيم “داعش” شمالي العراق.

وقال ضابط كردي بجهاز الأمن (آسايش) يحمل رتبة نقيب، للأناضول إن “طيران التحالف الدولي شن 4 غارات جوية على مواقع داعش، 3 منها في قضاء سنجار (124 كلم غرب الموصل) والرابعة في ناحية بعشيقة (17 كلم شمال شرق الموصل).
وأضاف “تم استهداف رتل لتنظيم داعش في قرية تل مشرف (11 كم شمال غرب مركز ناحية سنوني ـ 60 كلم شمال سنجار) وتدمير شاحنة كبيرة محملة بالعتاد مع مركبتين، وقتل نحو 12 عنصرا من عناصر التنظيم”.
وبحسب المصدر نفسه فإن “غارة جوية ثانية استهدفت موقعا تابعا للتنظيم قرب مجمع كرزرك (15 كلم جنوب سنجار)، أسفرت عن مقتل 4 عناصر مع تدمير مدفعين مقاومين للطيران”.
وتابع أن “الغارة الثالثة استهدفت منطقة تل صفوك المحاذية للحدود السورية (73 كلم جنوب غرب سنجار)، وأسفرت عن تدمير صهريجين، كانا يحملان مواد نفطية، مع تدمير شاحنتين تنقلان مؤن وذخائر، فضلا عن تدمير مركبتين مسلحتين كانتا تحرسان الموقع ومقتل 4 من عناصر التنظيم على الاقل”.
ولفت المصدر إلى أن “الغارة الرابعة استهدفت 4 مواقع للتنظيم في ناحية بعشيقة، حيث تم استهداف موقعين قرب مركز بعشيقة”.
وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم “داعش” يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده. ‎
ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.
من جهة أخرى، أصدرت محكمة عراقية اليوم، الاثنين، قرارا يقضي باعتقال 160 متورطا بمقتل نحو 1700 طالب في إحدى الكليات العسكرية (قاعدة سبايكر الجوية) بمدينة تكريت شمالي العراق بعد سيطرة عناصر تنظيم “داعش” على المدينة في حزيران/يونيو الماضي.
وقال رئيس المحكمة التحقيقية المركزية، القاضي ماجد الاعرجي في تصريح صحفي إنه “تم اصدار اوامر القاء قبض بحق 160 متهما في جريمة سبايكر، إضافة الى منعهم من السفر وحجز أموالهم المنقولة وغير المنقولة”،دون أن يشر الى هويات من اصدرت بحقه مذكرات الاعتقال.
وأضاف الاعرجي أنه “حتى الان المحكمة سجلت 728 مفقودا من سبايكر”، مشيرا الى ان “القوات الامنية اعتقلت 5 متهمين بوقوفهم وراء الجريمة وتم التحقيق معهم”.
وتعد قاعدة “سبايكر” الواقعة في مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين (شمال)، أحد أكبر القواعد العسكرية التي استطاع الجيش العراقي استعادة السيطرة عليها بعملية إنزال جوي بعد أيام من سيطرة “داعش” عليها بالكامل في يونيو/حزيران الماضي.
وتقول السلطات العراقية إن “داعش” ارتكب “مجزرة” في سبايكر، أسفرت عن مقتل وفقدان المئات من طلاب الكلية العسكرية والعناصر الأمنية والعسكرية من القوات الحكومية في القاعدة العسكرية، كما نشر التنظيم فيديو لإعدام جنود بالقاعدة على شبكة الانترنت في حينها.
واعلنت وزارة حقوق الانسان في الحكومة العراقية مطلع الشهر الجاري عن تسجيلها 2470 مفقودا من مختلف المحافظات غالبيتهم من الوسط والجنوب، منذ احداث يونيو/ حزيران الماضي بعد سيطرة عناصر “داعش” على مدينة الموصل ومحافظة صلاح الدين وأجزاء واسعة من محافظة الانبار.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here