ضربات الجزاء تسقط كولومبيا وتمنح إنجلترا بطاقة العبور لدور الثمانية للمونديال

موسكو ـ  (د ب أ)- حجز منتخب إنجلترا مقعده في دور الثمانية لمونديال روسيا لكرة القدم بعد فوزه على نظيره الكولومبي 4 3/ بضربات الترجيح اليوم الثلاثاء على ملعب أتكريت أرينا في موسكو في أخر مباريات دور الستة عشر.

وتقدم منتخب إنجلترا بهدف حمل توقيع نجم توتنهام هاري كين من ضربة جزاء في الدقيقة 57 ليعزز موقعه في صدارة قائمة هدافي المونديال برصيد ستة أهداف ولكن ياري مينا مدافع برشلونة خطف هدف التعادل القاتل لكولومبيا في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ونجح كين بهذا الهدف في معادلة رقم نجم المنتخب السابق جاري لينكر الذي سجل ستة أهداف في مونديال 1986 ، وهو أول لاعب إنجليزي يسجل في ست مباريات متتالية منذ تومي لاوتون في عام 1939 .

وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي ليتم اللجوء إلى وقت إضافي على شوطين لكنه لم يشهد أي جديد ليتم الاحتكام إلى ركلات الجزاء الترجيحية التي حسمها المنتخب الإنجليزي لصالحه بنتيجة 4 3/، وبذلك يكون المنتخب الإنجليزي قد حقق الفوز بضربات الترجيح لأول في منافسات عالمية في رابع محاولاته.

وسيطر منتخب إنجلترا على مجريات اللعب في أغلب أوقات المباراة ولاحت له العديد من الفرص التي كانت كفيلة بزيادة حصيلته من الأهداف، وفي المقابل اعتمد منتخب كولومبيا على الهجمات المرتدة التي لم تشكل تهديدا صريحا على مرمى الحارس جوردان بيكفورد.

واكتمل عقد المنتخبات المتأهلة لدور الثمانية بصعود إنجلترا لتنضم إلى أوروجواي والبرازيل وفرنسا والسويد وبلجيكا وروسيا وكرواتيا.

ويلتقي منتخب إنجلترا في دور الثمانية يوم السبت المقبل مع المنتخب السويدي الذي تغلب في وقت سابق اليوم على سويسرا بهدف دون رد.

وعبر منتخب إنجلترا لدور الثمانية للمرة الثامنة في تاريخه وللمرة الأولى منذ نسخة 2006 حيث خرج من دور الستة عشر في مونديال 2010 ومن دور المجموعات في مونديال .2014

وتأهل منتخب إنجلترا إلى دور الستة عشر بعدما احتل المركز الثاني بالمجموعة السابعة برصيد ست نقاط من انتصارين وهزيمة واحدة. وتصدر منتخب كولومبيا ترتيب المجموعة الثامنة برصيد ست نقاط من انتصارين وهزيمة واحدة أيضا. ويشارك منتخب إنجلترا في المونديال للمرة الخامسة عشر وكان أبرز إنجاز سابق للفريق الفوز باللقب في نسخة .1966

أما منتخب كولومبيا فيشارك في كأس العالم للمرة السادسة وكان أبرز إنجاز للفريق الوصول لدور الثمانية في النسخة الماضية للمونديال التي جرت في البرازيل عام .2014

والتقى الفريقان في خمس مواجهات سابقة حيث فازت إنجلترا ثلاث مرات وتعادلا مرتين.

وافتقد منتخب كولومبيا لجهود نجمه خاميس رودريجيز نجم بايرن ميونخ بعد تعرضه للإصابة في ربلة الساق اليمنى خلال المباراة الأخيرة بدور المجموعات أمام السنغال.

وجاءت أولى ملامح الخطورة مع حلول الدقيقة الخامسة حيث حصل منتخب إنجلترا على ضربة حرة من الناحية اليسرى لمنطقة الجزاء ليسددها اشلي يانج صوب المرمى لكن الحارس دافيد اوسبينا تصدى للكرة بثبات. وسيطر المنتخب الإنجليزي على مجريات اللعب في أول ربع ساعة وكاد أن يتقدم بهدف في الدقيقة 12 عن طريق رحيم ستيرلينج الذي استغل سوء التمركز الدفاعي لكولومبيا وسدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن الكرة ارتطمت بقدم أحد المدافعين وذهبت بعيدا عن المرمى.

وضاعت فرصة محققة للمنتخب الإنجليزي في الدقيقة 16 إثر عرضية رائعة من كيران تريبير قابلها هاري كين برأسه من أمام المرمى لكن الكرة مرت من فوق الشباك مباشرة.

وبمرور الوقت بدأ الفريق الكولومبي يتخلى عن حذره الدفاعي ووصل أكثر من مرة لمرمى الخصم لكن دون خطورة حقيقية على الحارس جوردان بيكفورد.

واستعاد منتخب إنجلترا هيمنته على مجريات اللعب حيث استحوذ الفريق على منطقة المناورات في وسط الملعب وشكل تهديدا مستمرا على المرمى الكولومبي سواء عن التسديدات أو عبر التمريرات العرضية.

واندلعت اشتباكات بالأيدي بين لاعبي الفريقين في الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول بعد أن وجه ويلمار باريوس دفعة بدون كرة لجوردان هندرسون. وكاد كيران تريبير أن يحرز هدف السبق لمنتخب الأسود الثلاثة قبل ثلاث دقائق من نهاية الشوط الأول عبر ضربة حرة من على حدود منطقة الجزاء لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى الكولومبي تماما. وكان بمقدور المنتخب الكولومبي أن ينهي الشوط الأول متقدما ولكن بيكفورد تصدى بثبات لتسديدة قوية من خوان كينتيرو في الوقت بدل الضائع.

واستأنف منتخب إنجلترا نشاطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني لكن دون تهديد حقيقي للحارس اوسبينا. واحتسب الحكم الأمريكي مارك جيجر ضربة جزاء لصالح إنجلترا بعد مخالفة من كارلوس سانشيز ضد هاري كين، الذي تقدم بنفسه للتسديد في وسط المرمى معلنا عن هدف التقدم لمنتخب الأسود الثلاثة في الدقيقة .57 ودفع خوزيه بيكرمان مدرب كولومبيا بأولى تغييراته بنزول كارلوس باكا بدلا من جيفرسون اندريس ليرما من أجل تعزيز قدرات الفريق الهجومية. وكاد ديلي الي أن يضيف الهدف الثاني لإنجلترا في الدقيقة 64 عبر ضربة رأس قوية ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك. وافرط الحكم جيجر في استخدام البطاقات الصفراء للحيلولة دون خروج المباراة عن السيطرة بعد تعدد وقائع العنف بين لاعبي الفريقين خاصة في الشوط الثاني.

وكان هاري ماجوير قريبا من تسجيل الهدف الثاني لإنجلترا في الدقيقة 73 عبر ضربة رأس قوية لكن الكرة مرت على بعد سنتيمترات قليلة من المرمى الكولومبي. ودفع بيكرمان بأندريس أوريبي على حساب كارلوس سانشيز ولويس مورييل بدلا من خوان كينتيرو ورد جاريث ساوثجيت مدرب إنجلترا بأولى تغييراته عبر مشاركة إيريك داير على حساب ديلي الي ثم دفع بجيمي فاردي بدلا من رحيم ستيرلينج. واهدر خوان كوادرادو اخطر فرصة لمنتخب كولومبيا بعد مجهود رائع من باكا قبل أن يمرر إلى جناح يوفنتوس داخل منطقة الجزاء ولكن الأخير تسرع في التسديد لتمر الكرة عالية عن الشباك الإنجليزية.

وحاول راداميل فالكاو أن يجرب حظه بتسديدة من خارج منطقة الجزاء ولكن بيكفورد تصدى له بثبات. وكادت كولومبيا أن تخطف هدف التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عبر تسديدة صاروخية من وسط الملعب عن طريق لويس مورييل ولكن بيكفورد أبعد الكرة بصعوبة إلى ضربة ركنية. وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة خطف ياري مينا هدف التعادل القاتل لكولومبيا إثر ضربة ركنية من الناحية اليمنى نفذها كوادرادو وقابلها مينا برأسه بشكل رائع صوب المرمى قبل أن يكملها المدافع الإنجليزي كايل وولكر إلى داخل شباك فريقه. وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي ليتم اللجوء إلى وقت إضافي على شوطين.

وجاءت أول فرصة في الشوط الإضافي الأول بعد مرور عشر دقائق عبر ضربة ركنية نفذها كوادرادو وقابلها ماني برأسه لكن الكرة علت المرمى بقليل. وأجرى ساوثجيت تغييره الثالث عبر إخراج اشلي يانج والدفع بداني روز.

وضاعت فرصة جديدة لكولومبيا عن طريق فالكاو الذي تلقى تمريرة طولية أمام المرمى مباشرة قابلها برأسه لكن الكرة ضلت طريقها للشباك. وكان داني روز قريبا جدا من تسجيل الهدف الثاني لإنجلترا في الدقيقة 112 بعد أن تهيأت له الكرة أمام المرمى ليسدد كرة زاحفة لكنها مرت بجوار القائم تماما. ودفع ساوثجيت بالتغيير الرابع عبر نزول ماركوس راشفورد بدلا من كيلي والكر المصاب وسار بيكرمان على نفس النهج ودفع بكريستيان زاباتا بدلا من سانتياجو أرياس. ومرت اللحظات الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني دون أن تشهد الجديد لتكون كلمة الفصل عبر ركلات الجزاء الترجيحية. وخلال ضربات الجزاء سجل للمنتخب الكولومبي كل من راداميل فالكاو وخوان كوادرادو ولويس مورييل فيما أضاع أندريس أوريبي وكارلوس باكا ضربتي جزاء. بينما سجل للمنتخب الإنجليزي كل من هاري كين وماركوس راشفورد وكيران تريبير وإيريك داير فيما أضاع جوردان هندرسون ضربة جزاء.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here