ضجة في باكستان بسبب مطالبة نقابة محامين لأعضائها بشهادة تثبت معتقداتهم الدينية

إسلام آباد – (د ب أ)- أثارت رابطة محامين في باكستان انتقادات بسبب مطالبتها لأعضائها المسلمين بتقديم شهادة تثبت إيمانهم بأن النبي محمد هو خاتم الأنبياء.

وتعرضت الخطوة التي اتخذتها نقابة المحامين في إسلام آباد، والتي تطلب هذه الشهادات بحلول نهاية هذا الشهر، للادانة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وظهرت في برامج حوارية تلفزيونية وعارضها أعضاء النقابة.

وقال مالك جعفر خوخار، رئيس الرابطة، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الاثنين إن الغرض من الشهادات هو “تحديد” أفراد الطائفة الأحمدية، الذين يعتبرهم الدستور الباكستاني غير مسلمين.

ومن ناحيته، قال مصطفى نواز خوخار، وهو عضو برلماني وعضو في النقابة، إن هذه الخطوة قد دفنت تطلع الأمة لدولة علمانية “في ذروة إحساس بجنون العظمة والتزمت والتعصب الديني”. ورفض نواز تقديم الشهادة.

وقال مالك جعفر خوخار: “إننا نواجه ضغطا ولكننا لن نستسلم”.

وأضاف أنه سوف يتم تعليق عضوية الأعضاء غير الممتثلين، وهم أكثر من 2000 عضو من إجمالي 3000 عضو في النقابة.

وقال رضوان خان، وهو محامي من العاصمة إسلام أباد: “لا علاقة لنقابة المحامين بمعتقداتي الدينية”.

ويقول أتباع الطائفة الأحمدية إنهم مسلمون، لكن الدستور الباكستاني أعلن أنهم غير مسلمين في عام .1974 ويعتبر المسلمون أن النبي محمد هو خاتم الأنبياء، ولكن أتباع الأحمدية يعتقدون أن هناك نبيا آخر جاء بعده، وهو ميرزا غلام أحمد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here