ضجة في السعودية بسبب تصريحات ربط فيها وليد جنبلاط بين “أرامكو” وصدام حسين

بيروت ـ وكالات: أحدث مقطع فيديو لمقابلة تلفزيونية ظهر فيها السياسي اللبناني، وليد جنبلاط، وهو يربط بين شركة “أرامكو” السعودية والرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وظهر في مقطع الفيديو، وليد جنبلاط، منتقدا الخطوة السعودية بالطرح العام الأولي لشركة “أرامكو” في البورصة السعودية.

وقال جنبلاط في المقابلة التلفزيونية: “اسمحوا لي، وإن كان هذا تدخلا في الشأن السعودي الداخلي، لأنني أمتلك أفكارا اشتراكية، فأنا معترض على تخصيص أرامكو”.

​وتابع قائلا “أرامكو ملك للشعب السعودي وملك لكل العرب، وهو وحده من يملك حق التصرف فيها”.

واستمر جنبلاط “صدام حسين بكل مساوئه أمم النفط العراقي، ولم يسمح بتخصيصه أبدا”.

وواجهت تصريحات جنبلاط، موجة غضب من مستخدمي مواقع التواصل السعودية، مشيرين إلى أن هذا “تدخل فج” من سياسي لبناني في الشأن الداخلي السعودي.

​كما رفض البعض ربط جنبلاط اكتتاب أرامكو، وصدام حسين، مشيرين إلى أن كل موقف كان في فترة زمنية معينة وله ظروف إقليمية بعينها.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. موجة غضب من مستخدمي مواقع التواصل السعودية، مشيرين إلى أن هذا “تدخل فج” من سياسي لبناني في الشأن الداخلي السعودي.
    سبحان الله حلال على السعود التدخل في شؤون الدول العربية وحرام على الجميع ان ينتقد السياسة السعودية الرعناء في المملكة وفي اليمن وفي سوريا وووووووو.
    نعم أخي العربي المغربي عالم غريب متناقض ، والإعتراض على جنبلاط ليس من الشعب في السعودية أصحاب الحق الحقيقي لشركة أرامكو إنه من الجيش إلكتروني اوكما يسمى بالذباب الإلكتروني المستأجر للدفاع عن السلطة السعودية

  2. رغم اختلافي الى حد التضاد مع مواقف جنبلاط،لكونه غير تابت فهو مع تيار المستقبل وضده ويكره جعجع ويؤيده وهو يعارض باسل،ويقبل عون وهو يخشى من امل وينافق حزب الله ،دون الحديت عن الشيطنة بين طاءفته الذرزية،اقول رغم اختلافي معه ،الاان حديته وقدرته على التدخل في موضوع ارامكو وفي هذا التوقيت،مع ما تعيشه الساحة اللبانية من تدخل خارجي،هو ما يزكي قدرة هذا التعلب السياسي في اللعب على التناقضات ،وفي الاستفادة منها لشخصه،ولحزبه ولطاءفته،فهو بهذا التصريح يريد ان يقول انه ليس مع ما تخططه امريكا واسرلءيل والسعودية للبنان وفلسطين وللمنطقة ككل،ويرغب في ان يستميل من جديد حزب الله ومحو المقاومة،

  3. السعودية تبيع ارامكو لاسباب وبعضها :
    العائلة تقبض ثمنها سلفا وفي حال تغير الحكم او انقلب فاموال ارامكو بحوزتهم بالخارج
    السبب الثاني لن تعود السعودية خائفة على ضرب ارامكو عندما ستبيعها كلها بحصص تلي تلك الاكتتاب الصغير وعندما لا تخاف لانها باعتها فالحروب لن تؤثر بحال ضربت المصفاة ,, نعتقد ان السعودية تفكر بحرب اقليمية اكبر بعد بيعها ارامكو ,,
    السبب الثالث بحال تم بيع قسم من ارامكو سيكون مال للعائلة ليبني بن سلمان مشروع نيوم ,,
    السبب الرابع ان الجهة التي تشتري ستتبع سياسة زج اميركا بحرب على ايران بحال ضربت ارامكو ,,

  4. موجة غضب من مستخدمي مواقع التواصل السعودية، مشيرين إلى أن هذا “تدخل فج” من سياسي لبناني في الشأن الداخلي السعودي.
    سبحان الله حلال على السعود التدخل في شؤون الدول العربية وحرام على الجميع ان ينتقد السياسة السعودية الرعناء في المملكة وفي اليمن وفي سوريا وووووووو

  5. لماذا لم تغضبون عندما يستهزأ ترامب بملك السعودية و يتهكم عليه كل مرة أمام أرذل قومه، لماذا لا تثور حفيظتكم عندما أصبحت أرض الحرمين مرتعا للراقصات و المغنيات و كل من هب و دب من الأنجاس و لماذا لا تغضبون عندما يقبض على خيرة علمائكم الأجلاء لا لشئ سوى قولهم لكلمة حق عند سلطانكم الجائر ؟ أليس فيكم رجل رشيد تبا و سحقا لكم !!

  6. اولا: وليد جنبلاط يمثل مدرسة في السياسة من مدرسة جهابذة السياسة الوحيدون في العالم العربي وهما ياسر عرفات وحافظ الاسد. ثانيا: وليد جنبلاط عروبي حتى النخاع والوريث البار بإرث والده كمال جنبلاط والذي يتسم بمنتهى الصدقية والاخلاص في عروبته مهما كانت التكلفة والتضحيات. ثالثا: تقلبات جنبلاط في التحالفات تقلبات مصالح وليست تقلبات مباديء، فوليد جنبلاط لا يخطيء في البوصلة ابدا حتى في زواريب لبنان المكتظة بعباقرة فنون الدهاء والعلم وفنون اللصوصية. رابعا: وليد جنبلاط إن تكلم في موضوع سياسي او ذي ابعاد سياسية فهو نبعة حكمة، ويجب الانصات له والاستفادة من افكاره، فهو عبقرية فريدة، ومن المؤكد قطعا أنه ليس مثيل في عالم السياسة لا في المدى المنظور ولا يشق له غبار. وأما عن التدخل فذلك قول اشبعه عبد الباري تفصيلاً ولا نقول فيه الا انا لله وانا اليه راجعون.

  7. السيد جنبلاط . الا يكفي ما فيه الأمة العربية من فرقة ؟ اهتم بلبنان ومشاكلها وحلها أولا وقبل اي شيء آخر . بدل ان تتحدث عن ان البترول السعودي وأرامكو ملك العرب والشعب السعودي بسبب افكارك الاشتراكية ، إبدأ بنفسك أولًا وشارك الشعب اللبناني والعربي بثروتك المالية والعقارية وغيرها من املاكك . الحق ان يستفيد العرب من ثروات بلادهم بدل من ان تذهب الى امريكا وغيرها من الدول وبدل من تبذيرها من قبل الحكام والمسؤولين والقادة العرب على أنفسهم وحاشيتهم تاركين الشعوب فقيرة ومحتاجة وفي عوز . أطيب تحية للجميع

  8. سكت دهراً ونطق عدلاً وحقاً ……..أسف لتحوير المثل ولكن التحوير ملزم ، لان جنبلاط نطق الحق ، فناهيك عن العرب فأن أرامكو أولاً فعلاً ملك للشعب السعودي .

  9. يحق للسعوديه التدخل في شؤون جميع الدول العربيه ، ويحق لها أن تقوم بتدميرها أن شائت مثل اليمن ، أو المساعده على التدمير كما في سورية والعراق وليبياً واليمن ، ويحق لها أن تبادر في مقاطعه الدوله التي تختارها أن خرجت عن أمرها واستقلت برأيها مثل قطر ، ويحق لها أن تتدخل وتضغط على أي دوله عربيه كما تريد وكما تشاء كما في الأردن ولبنان ومصر والسودان .كما يحق لها أن تعتقل من تشاء حتى ولو كان غير سعودي وله شأن في بلده ، وبأمكانها أن تقتل وتعتقل من تشاء من مواطنيها . وبأمكانها أصدار الفتاوي الدينيه والتغيير فيها كما تشاء . أما اذا ما تجرأ أي شخص عربي بذكر أي أمر يخص السعوديه حتى وان كان حسن النيه ويكن كل الحب لنظامها فهو تدخل في الشأن السعودي الداخلي المحظور ، حينها تقوم القيامه عليه وعلى بلده . أنها السعوديه . أما مع الأجنبي غير العربي فالأمر أسهل والتعامل معه أنعم ، كما حصل في الأنتقاد الفرنسي قبل أيام للسياسه السعوديه كما ورد على لسان الرئيس الفرنسي ، لم نسمع احتجاجا رسميا أو استنكارا أو أتهاما بالتدخل في الشأن السعودي الداخلي . يا سبحان الله ، له في خلقه شؤون . نعمان

  10. ارامكو ملك العرب ، لا يا شيخ ، وبترول العراق والجزائر والنيل والفرات وغاز لبنان ملك للعرب ايضا ام فقط ارامكو ،، هذا نهاية الاعطيات والمساعدات ، انقلبت واصبحت من املاكهم ، ونسي انه مجرد ….. !!
    تحياتي

  11. من عزم الاشتراكية تبع جنبلاط ورث الزعامة من أبوه و يورّثها اليوم لابنه تيمور بيك، أما بالنسبة لأرامكو و صدام حسين فالظاهر انّو البيك فائسة معه بالرجوع لورا

  12. نحترم رأيك الشخصي أيها الإشتراكي
    ولكن يجب أن تفكر ماهي أعمالك وأفعالك ؟؟
    رحم الله أباك فهل تترحم على مواقفه المشرفة ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here