ضبط طنّ من الكوكايين في المغرب مصدرها أميركا اللاتينية

الرباط- (أ ف ب): أعلنت السلطات المغربية السبت أنّها ضبطت طنّاً من الكوكايين مهرّبة من أحد بلدان أميركا اللاتينية واعتقلت سبعة لأشخاص بشبهة ارتباطهم بشبكة تهريب تنشط بين المغرب وأميركا اللاتينية وأوروبا.

وقال المكتب المركزي للأبحاث القضائية في بيان نشرته وكالة الأنباء المغربية إنّ العملية “أسفرت عن حجز شاحنة مسجلة بالمغرب محمّلة بثلاثين رزمة من مخدّر الكوكايين العالي التركيز، يناهز وزنها الإجمالي حوالي طن وأربعة كيلوغرامات”.

وأوضح أنّ الشحنة المحجوزة “تمّ تهريبها بحراً من إحدى دول أميركا اللاتينية بواسطة سفينة تجارية، قبل أن يتم تفريغها في عرض المياه الإقليمية للمملكة لتنقل عبر باخرة للصيد نحو سواحل مدينة الجديدة (غرب)”، على أن يتم “نقلها بعد ذلك براً على متن شاحنة لنقل الخضروات”.

ولم يوضح البيان الوجهة المفترضة لهذه الشحنة، مشيراً إلى أنّ الموقوفين السبعة “يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية عبر وطنية تنشط في مجال الاتجار الدولي لمخدّر الكوكايين بين كل من المغرب وأميركا اللاتينية وأوروبا”.

ولفت البيان إلى أنّ من بين الموقوفين “المدبّر الرئيسي لهذه العملية”.

من جهته قال مصدر أمني لوكالة فرانس برس إنّ الموقوفين جميعاً يحملون الجنسية المغربية.

وأشار البيان أيضاً إلى حجز زورقين مطاطيين وجهاز لتحديد المواقع العالمي “جي بي اس” ومحرك مائي وسيارتين رباعيتي الدفع إحداهما موصولة بمقطورة.

وأعلنت السلطات المغربية في السنوات الأخيرة ضبط شحنات من الكوكايين في عدة عمليات، كان أبرزها ضبط شحنة قياسية من حوالى 2,5 طن خريف السنة الماضية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. تلك الطريق قديمة جدا وتعود الى العام 1980 وهى ما يعرف بخط “الغرب الافريقى” ويصنع ويعد ويشحن الهيروين والكوكايين بمئات الكيلو جرامات شهريا ومن عدة دول فى أمريكا اللاتينية منها كولومبيا وبيرو والبرازيل عبر سفن تجارية تشق مياه المحيط الاطلنطى الى دول غرب افريقيا ومنها المغرب كما فى تلك الحالة ومنها أيضا موريتانيا وغانا ثم تجهز بواسطة مافيا محلية ويعاد شحنها مرة اخرى الى أوروبا عبر البحر المتوسط وعبر مستعمرة جبل طارق داخل حاويات الفواكهه وداخل حاويات أسماك السردين والمكريل وجزء منها يذهب الى دول شمال أفريقيا “مصر وتونس والجزائر وليبيا” عبر مهربين الصحراء الكبرى وهكذا وهى عملية تهريب قديمة وسهلة للمهربين وذلك لكبر الحدود والشواطى البحرية لدول المغرب وموريتانيا وغانا وانعدام الامكانيات والسيطرة على ” 4000 كيلومتر من الشواطى البحرية”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here