ضابط عراقي: “الدولة الاسلامية” تحظر استخدام الهواتف النقالة خشية استهداف عناصره

DAWLAH-AILAMIEH55

نينوى (العراق)/ جمال البدراني – مصطفى سعدي/الأناضول –

قال مسؤول أمني عراقي إن تنظيم “الدولة الاسلامية” حظر على عناصره استخدام الهواتف النقالة خشية التنصت عليهم واستهدافهم.
يأتي ذلك فيما أفادت مصادر أخرى بمقتل 7 من عناصر التنظيم في محافظتي نينوى وديالى، شمالي البلاد.
وقال العقيد أحمد الجبوري، الضابط بشرطة نينوى، لوكالة الأناضول، إن “التنظيم أصدر أمرا لجميع عناصره بحظر استعمال الهواتف النقالة خلال تواجدهم في المعسكرات أو على جبهات القتال، خشية التنصت عليهم واستهدافهم من قبل الطائرات الحربية”.
وأشار إلى أن “تقدم قوات الجيش نحو مدينة الموصل يتطلب وقتا أطول كون الدولة الاسلامية اعتمد على تفخيخ الطرق والمنازل السكنية بالعبوات الناسفة”.
وأوضح أن “أغلب العبوات التي يستخدمها التنظيم متطورة الصنع ما يتطلب خبراء دوليين لإبطال مفعولها”.
من جهة أخرى قال مصدر محلي، فضل عدم ذكر اسمه، إن “طائرة استهدفت، عجلة (سيارة) لتنظيم الدولة الاسلامية كانت تحمل كميات كبيرة من العبوات الناسفة والأعتدة في حي الاصلاح الزراعي، غربي الموصل، ما أدى الى مقتل ثلاثة من عناصر التنظيم كانوا بداخلها”.
كما ‏?كشف قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري، اليوم الاثنين، عن مقتل 4 عناصر لتنظيم “الدولة الاسلامية” وتدمير سيارة في قصف مدفعي لقوات الجيش على مواقعهم.
وتسيطر قوات الأمن على أغلب محافظة ديالى، بينما يسيطر تنظيم “الدولة الاسلامية” على ناحيتي جلولاء والسعدية وقضاء المقدادية في شمال وشمال شرق بعقوبة وأجزاء من سلسلة جبل حمرين (حيث سدة العظيم)، في شمال غرب بعقوبة، إلا أن الأوضاع الأمنية غير مستتبة في الكثير من مناطق المحافظة وخاصة مناطق التماس بين القوات العراقية والبيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) من جهة وعناصر تنظيم الدولة الاسلامية من جهة أخرى.
وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم “الدولة الاسلامية” يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من الدولة الاسلامية بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده. ‎
ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ “الدولة الاسلامية”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here