ضابطة مسلمة في الشرطة النيوزيلندية تلقي خطابا تضامنيا مع الضحايا (فيديو)

ويلنغتون/ الأناضول: بعبارة “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته”، بدأت الضابطة المسلمة في الشرطة النيوزيلندية، نائلة حسن، السبت، خطابا تضامنيا مع المسلمين عامة، ولاسيما ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين الجمعة.

وما إن بدأت الضابطة المسلمة التي تعد الأعلى رتبة من بين المنتمين للدين الإسلامي في الشرطة النيوزيلندية، في قراءة خطابها، حتى غالبتها دموعها، وكررت عبارة “الحمد لله” ثلاث مرات.

جاء ذلك في خطاب “مؤثر” ألقته الضابطة في وقفة تضامنية لدعم المسلمين في نيوزيلندا، أقيمت في أحد ميادين مدينة أوكلاند، شمالي البلاد.

وقبل أن تدخل في نص الخطاب، قامت “حسن” بالسلام على الرسول محمد صلي الله عليه وسلم، قائلة: “الصلاة والسلاة على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وماعلينا إلا البلاغ المبين”.

وأضافت: “فخورة بأني مسلمة، وقائدة في الشرطة النيوزيلندية، أشعر بالفزع مثل زملائي، إثر الأحداث التي شهدتها مدينة كرايست تشيرش”.

وتابعت: “أعرف أن هذا وقتا صعبا على المسلمين في مجتمعنا، وللجميع بشكل عام، أؤكد لكم أن الشرطة لا تدخر جهدا، وتقوم بكل شيء من أجل الضحايا والمتأثرين بالحادثة”.

والجمعة، شهدت مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية مجزرة إرهابية بالأسلحة النارية والمتفجرات استهدفت مسجدي “النور” و”لينوود”؛ ما خلف أكثر من 50 قتيلا وعددا كبيرا من الجرحى، حسب محصلة أولية غير رسمية.

ومثل الإرهابي الأسترالي برينتون هاريسون تارانت (28 عاما)، منفذ المجزرة، أمام محكمة جزئية في كرايست تشيرش، التي أمرت بحبسه إلى حين عرضه على المحكمة العليا في 5 أبريل/ نيسان المقبل.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. .
    — متى نحزن على استهداف مصلين في كنيس يهودي او كنيسه مسيحيه ، متى نحزن اذا تم استهداف مصلين في حسينية اذا كنّا سنه واستهداف مسجد اذا كنّا شيعه عندها نكون قد استعدنا إنسانيتنا التي سلبها تلقين على كراهيه الغير منذ الصغر .
    .
    .
    .

  2. الى الأخ شادي، تقول اننا نعيش بكرامتنا اكثر من اي دوله اسلاميه أخرى. ماذا تعني بهذه العبارة؟!! هل تعني من الناحية الماديه؟!! يعني بالبلدي فلوس ومصاري والذي منه؟!! ام ماذا تعني بالضبط؟!! انا أعيش في بريطانيا منذ اكثر من عقدين ولم أر هذه الكرامة التي تتكلم عنها!! بل رأيت بعض المسلمين في أماكن العمل يشاركون الأوروبيين في السخريه من المنقبات حتى يتماهوا معهم بشكل وصولي نفاقي بغيض!! رأيت أسر مسلمه كثيره ضاع أطفالها نتيجة خوف الأب والأم من النظام التربوي الشيطاني المطبق الذي يجعل الأب والأم عاجزين عن توجيه أطفالهم وتأديبهم!! أنا شخصيا أقيم في هذه البلاد من أجل الحياة الماديه المريحه أما أن أدعي أني مقيم هنا من أجل الكرامة فعذرا منك يا عزيزي اعتقد ان هذا نفاق وبالبلدي شغل تلات ورقات!!

  3. Of course, we who live in the West do feel worried about our safety when attacks on Muslims take place anywhere in the world. Equally, we feel worried when some mad Muslim extremists attack European cities such as happened in Paris, Brussels and others. These attacks feed into the spread of hate against Muslims. However, we still enjoy a lot of freedom and protection of the law something denied us in our original countries.. We must admit to this fact in order to be fair and objective. Many Arab countries do not even give you a visa to see your relatives unless you have a Western passport. That says it all.

  4. هو حادث ارهابي بامتياز ومع هذا لابد من الاعتراف اننا نعيش في الغرب كعرب وكمسلمين بكرامتنا اكثر بكثير من اي دولة عربية مسلمة اخرى وتدعي انها تحكم بشرع الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here