صور منسوبة لحاكم الجزائر السابق بوتفليقة في أحد مستشفيات كندا وحيدا شريدا غريبا ينتظر دوره كأي مواطن بدون الخدم والحشم تثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

خلفت صورا مزعومة للرئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة في إحدى المستشفيات بالخارج، نشرها ناشط مقيم في بريطانيا زوبعة من التعليقات على المنصات الاجتماعية.

وذهل نشطاء على الفايسبوك من الحالة التي ظهر بها الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي قدم استقالته يوم 2 أبريل / نيسان الماضي بعد حكم دام أكثر من عقدين من الزمن، حيث ظهر وهو جالس وكرسيه المتحرك أمامه.

وعلق الناشط ّ”تومي فارس” على صفحته الرسمية على “الفايسبوك”: “صورة للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة في أحد مستشفيات كندا وحيدا شريدا غريبا ينتظر دوره كأي مواطن، أين الخدم أين الحشم أين الأجنحة الرئاسية أين الهيبة …..”.

ولم يُحدد الناشط الدولة التي كان فيها حاكم الجزائر السابق الذي ظل يتردد خلال فترة حكمه على مشافي فرنسية وسويسرية، غير نشطاء قالوا إن الصورة ملتقطة أمام مستشفى بكندا.

ولحد الآن لم تُعلق السلطات الجزائرية على الصورة المتداولة، وإن كانت الصور “أصلية” أو “مركبة”.

وكانت تقارير إعلامية جزائرية قد كشفت الشهر الماضي إن الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة مازال يقيم في الإقامة الرئاسية في زرالدة رغم استقالته مطلع أبريل / نيسان الماضي وأنه مازال يخضع لعلاج طبي دون أن تقدم أي تفاصيل إضافية عن وضعه الصحي.

وذكر موقع “شها برس” أن الرئيس المخلوع من طرف الحراك الشعبي سيحظى برعاية صحية شاملة في الإقامة الرئاسية بزرالدة غربي العاصمة، وأن قاعة علاج يديرها أطباؤه المعالجون وممرضون ومختصون في إعادة التأهيل الحركي خصصت له.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. ليس من عادة الجزائريين ولا من شيمهم ان يتخلوا عن قادتهم او يهينوهم اذا اختلفوا معهم لاسباب سياسية ،، اي رئيس جزائري استقال او اقيل من رئاسة الدولة اهين حتى يهان بوتفليقة ؟؟؟ طبعا لااحد كلهم عاشوا داخل الجزائر معززين مكرمين ، حتى الرئيس احمد بن بلة الذي كان يعتقد انه مسجون كان يعيش داخل فيلة فسيحة بضواحي العاصمة وبالضبط بالمخرج الشرقي لبلدية الدويرة ، وفيها تزوج الصحفية التي كانتزره من حين لاخر وفيها زاره صديقه كاسترو ليطمئن عليه ،،، طبعا الصورة مفبركة وعارية من االصحة والذي نشرها ليس جزائري بالتاكيد ،، وحتى صاحبة المقال خانها التعبير من خلال المفردات التي وظفتهم فعرفنا بكل سهولة التيار الذي تنتمي اليه .

  2. إلى zina,
    أشك أن تكوني واحدة من بنات الجزائر الأصيلات. لقد قمت بإقحام المغاربة في هذا الموضوع، وأنهم يقفون خلف هذه الصورة أو خلف التعاليق، مع أن ناشرها لن يكسب من ورائها أي شيء سواء كان مغربيا أو جزائريا أو من الكونغو. أنا مغربي ولا يهمني إن كان بوتفليقة في قصره في الجزائر أو في كوخ بجوهانسبورغ. لقد قضى ما كتب له في حكم الجزائر، وانتهت ولاياته…نرجو الله أن يخفف عنه شدة المرض كما ندعو له ولجميع المسلمين المرضى بالشفاء.
    أنت تعيشين في زمن الحرب الباردة (ربما بعد تأخر طويل)…وتعلقين كل ما يحدث في الجزائر على شماعة المغاربة، وهذه أسطوانة مشروخة مل من سماعها الجميع.
    رجاء اقلبي الصفحة.

  3. هذه صورة لشخص يشبه الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة – وهذا أصغر سنا من الرئيس – ثم لماذ الشماتة – أكيد أنهم المغاربة يمثلون على أنهم جزائريين – تكلموا على بلادكم وعن الزفزافي وحراك الريف الذيت يعذبون كل يوم – ولا حتى جرائد النفاق تكتب عنهم

  4. هذه الصورة اصلا ليست لبوتفليقة و هو مازال يقيم في زرالدة و يحضى بالمراقبة الطبية من عدد كبير من الاطباء
    و الجزائريون ليسوا بطبعهم يستشفوا في شخص و خصوصا أنه حتى لو اعتقد البعض أنه لم يقدم شيء فهو مخطىء لأن بوتفليقة لو كان صحيحا لخرج من الباب الواسع و نحن لا ندري ما حدث و ما يحدث الآن في قمة هرم السلطة
    ربي يشفيه

  5. هذه الصورة عار على الجزائر والجزائريين، الرجل كان وطنيا وخدم الجزائر والجزائريين بكل ماملك من صحة، هذا هو المخطط لهدم الرموز واسقاط القدوات، لاحول ولا قوة الا بالله

  6. الشعب الجزائري العظيم شعب كريم واصيل يحترم ويقدر جميع الرؤساء الجزاءيريين السابقين وخاصة المجاهد عبد العزيز بوتفليقة حتى وان اختلفوا معه

  7. أيها الجزائريين الشرفاء لا تكونوا كالعراقيين.. تنزلوا الى الحضيض….رحم الله صدام حسين

  8. الشعب الحزائري ، الذي قدم مليون شهيد من أجل تحرير بلاده من الإستعمار الفرنسي ، شعب أصيل وكريم ووفي ، لن يتخلى في ساعة العسرة عن رجاله الذين خدموا الوطن لسنوات طويلة ، حتى وإن إختلف مع بعض سياساتهم .. حفظ الله الجزائر !

  9. كل الإحترام للأشقاء الجزائريين ولقياداتهم وخاصة الرؤساء بو مدين وبو تفليقه وبالمناسبة هذه ليست صورة بو تفليقه حفظه الله وأشفاه .

  10. لو تم الاهتمام بالوطن ي و المواطنين. في التنميه العلميه في جميع مناحي الحياه. وخاصه الصحيه. لم. يكن لك الحاجه للعلاج في خارج الوطن
    وكما تزرع تفلح
    للأسف هذه نتيجه الطاعه للاستعمار الفرنسي. وحب كرسي العمالة والخيانة من أجل الوهم المالي…

  11. ((ارحموا عزيز قوم ذل .))
    ((ليس منا من لم يرحم صغيرنا .ويوقر كبيرنا ))
    ((انزلوا االناس منازلهم ))
    صور منسوبة للرئيس الجزائري السابق
    عبد العزيز بوتفليقة .. وليس حاكم الجزائر
    برجاء التصحيح.

  12. حتى لو الصورة صحيحة ، إرحموا عزيز قوم ذل.
    عبد العزيز بوتفليقة له تاريخ مشرف ولكن ربما في آخر أيامة كان حوله بطانة فاسدة.
    الحكومة مقصرة بهذا الصدد.

  13. اتق الله ..! و عيب عليك ..! كيف شريدا غريبا !!!؟؟؟؟ الرئيس السابق السيد بوتفليقة كرامته من كرامة الجزائر و هو في بلده معزز مكرم و لا يحتاج ان يكون في كندا او غيرها لينتظر دوره في مستشفى …!!؟؟ و هدا الشخص ليس بوتفليقة ..! الرئيس السابق في الجزائر و لا شيء ينغص حياته الا المرض شافاه الله رغم كل شيء و المغرضين مثلك ..!؟
    اشك انك جزائرية ..!؟

  14. وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ (25) وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ (26) يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ(27) مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜ (28) هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ (29) خُذُوهُ فَغُلُّوهُ (30) ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ(31) ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ (32) إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ (33) وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِ (34) فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ (35)وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ (36) لَّا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَ } . [الحاقة]

    رابط المادة: http://iswy.co/e29fct

  15. هذه صورة شخص يشبه بوتفليقة … هذا الشخص الظاهر في الصورة هو لاجيء عراقي في كندا ومقيم في مدينة تورونتو

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here