صور أقمار اصطناعية إسرائيلية: مستودع الذخيرة في بغداد تعرض لهجوم جوي أعقبها انفجارات ثانوية للمتفجرات المخزّنة

تل أبيب- (د ب ا): نشرت شركة إسرائيلية للتصوير بالاقمار الأصطناعية الأربعاء صوراً لمستودع للأسلحة في جنوب بغداد تظهر تعرضه لغارة جوية.

وقالت شركة اميج سات انترناشونال الإسرائيلية، إن خصائص الضرر التي تم تحديدها في الصور تظهر “إن من المحتمل أن يكون الانفجار الذي وقع في المعسكر قد نجم عن غارة جوية، أعقبها انفجارات ثانوية للمتفجرات المخزّنة في المستودع”، بحسب صحيفة “تايمز اوف إسرائيل” في موقعها الإلكتروني.

وكان الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء سعد معن قد صرح بأن “انفجاراً وقع داخل كدس للعتاد تابع للشرطة الاتحادية والحشد الشعبي داخل معسكر الصقر جنوبي بغداد”.

ونقلت تقارير صحفية الأربعاء عن مصدر أمني، لم يتم تسميته، قوله إنه يُشتبه في أن يكون الانفجار ناجم عن قصف إسرائيلي.

ولم يعلق جيش الاحتلال الإسرائيلي على هذه التقارير.

ووفقا لتقارير أجنبية، فإن إسرائيل تنشط بشكل متزايد في تنفيذ ضربات جوية ضد الميليشيات التي تدعمها إيران في العراق، إضافة إلى قيامها بشن هجمات ضد أهداف إيرانية في سورية لمنع توضع إيران عسكريا هناك.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. في التحشيد على ايران عملت اميركا لتقليل نقاط ضعف محتملة بالمنطقة وكان العراق يمثل اهم تلك النقاط لتواجد قوات اميركية وبالجهة المقابلة وجود الحشد الشعبي ,, فكان بتلك الفترة بالذات قرار بضم الحشد الشعبي للقوات المسلحة العراقية وبذلك بات الحشد الشعبي مكشوفا لعملاء اميركا بالدولة العراقية ومنهم بالجيش العراقي يكون قد جرى تجنيدهم للاميركان وهناك حالة طائفية يجري استغلالها ليقبل العميل الطائفي اعطاء معلومات لوجستية عن مقرات الحشد الشعبي واستهدافها من الصهاينة او باغراءات مالية والفساد بالعراق منتشر بكثرة من مراكز عالية ومراكز عادية ,,
    الوثوق بدولة مخترقة من اميركا ومن الصهاينة كانت خطأ جسيما للحشد الشعبي لان هذا الطلب جاء من وراء الكواليس بطلب من اميركا وهذه كانت احدى النتائج ,, ولا ننسى خيانة سبايكس لظباط عراقيين مجندين سابقا ادت لمجزرة ودخول داعش ,,
    الاجدى بالحكومة العراقية تنظيف الفساد المستشري وتنظيف قواتها المسلحة وان لا ترسل ظباطها للتدرب باميركا وان توقف التدريب الاميركي لجنودها وان تقوم بتعبئة وطنية وتختار بدقة اختيار ظباطها وجنودها ,, وان يعود الحشد الشعبي بتغيير بالاتفاقيات مع الدولة باستقلالية معلوماتها اللوجستية عن الدولة بعد تغييرها لانها باتت مكشوفة واصبح الحشد هدفا ويعمل العملاء والصهاينة لاستهدافه كلما سنحت الفرصة ,,

  2. ايران لم تقصف اي بلد عربي لماذا الكذب .ايران اذا تقصف، تقصف الارهابين في سوريا ، او الصهاينة في اسرائيل بواسطة حزب الله .

  3. ان تلميح الصحافة الصهيونية بان طيران العدو الصهيوني وراء هذه الغارة؛؛
    فانه ان صح هذا التلميح
    فمنافعه اكبر من مضاره :-
    ١- يعطي الحشد الشعبي الحق بالحفاظ على استقلالية تشكيلاته المسلحة بسبب الاختراق الامني للارض العراقية من الصهاينة وبتسهيلات من الغزاة الامريكان وضعف الحكومة العراقية وقواتها المسلحة
    ٢- ويعطي المبرر للحشد الشعبي بمهاجمة القواعد الامريكية العسكرية التي مازالت بالعراق وخاصة قرب الحدود السورية كونها تمرر وتسهل اعتداءات الصهاينة وتغطي وتجمع ارهابي الدواعش على الحدود السورية والعراقية
    ٣- يصبح لزاما على الحشد الشعبي التنسيق مع الجيش العربي السوري وبدعم من ايران وروسيا لتطهير الحدود العراقية السورية والاردنية من فلول داعش الذين تجمعهم الولايات المتحدة للحيلولة دون تواصل جبهات ايران والعراق وسوريا لطرد وتطهير سوريا والعراق من الارهاب التكفيري المدعوم من الغرب واسرائيل وقطر والسعودية بقصد ادامة عدم الاستقرار بسوريا والعراق لاضعافهما والحيلولة دون اعادة الاعمار واعادة المهجرين السوريين والعراقيين حفاظا على امن اسرائيل وطمس حقوق الشعب الفلسطيني وتمرير صفقة القرن

  4. يبدو ان هذا تاكيد لتمرير الاحداثيات للأميركان لمعسكرات الحشد الشعبي ، والأميركان لا أظنهم يبخلون على الكيان بمعلومات كهذه! هذه النتاءيج توكد التسجيل المسرب لضابط عراقي وعميل الCIA

  5. السؤال هو لماذا لا يتم الا قصف الدول العربية، اسرائيل وايران يشتبكان كلاميا فقط ، والاثنين يقصفون العرب

  6. هل يعقل أن يتم مهاجمة مواقع في سوريا والعراق بهذا الشكل وطوال هذه المدة وعدة مرات دون أن يتم افشال هذه الهجمات ولو لمرة واحدة، او اسقاط طائرة غازية واحدة.
    طالما نتغنى بمحور المقاومة وان اسرائيل ترتعد من صواريخها ومن طائراتها المسيرة فما المبرر الانتظار ؟؟
    هل ننتظر تدمير كافة أنواع أسلحة المقاومة؟؟
    متى يحين الوقت الذي نسمع فيه ان اسرائيل توقفت عن غزو العراق وسوريا ولبنان ؟؟؟؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here