19th Feb 2018
May 19, 2017

صورة هستيرية لسائق “تايمز سكوير”.. والمصور يصف الصدمة

 tttttttttttttttt

 دبي – راي اليوم

ربية.نتاستنفرت وسائل الإعلام الأميركية مساء الخميس، بعد حادث الدهس المروع الذي وقع في #تايمز_سكوير في#نيويورك، مخلفاً قتيلاً و22 جريحاً. إلا أن صورة التقطت صدفة للسائق المخمور، لخصت الدوافع كلها.

فقد بدا فيها يقفز في الهواء رافعاً يديه إلى الأعلى، صارخاً كالمجنون، من دون أن يلتفت إلى الجرحى، الذين وقعوا أو تلك الشابة البالغة من العمر 18 عاماً التي خطف بتهوره حياتها.

ملتقط تلك الصورة، الفرنسي الأصل شارل غيران Charles Guerin لم يكن يدرك أن الرجل “الهستيري” الذي كان يركض مسرعاً وكأنه يحاول الفرار من جريمته، هو السائق مرتكب حادث الدهس.

وقال المصور البالغ من العمر 37 عاماً، والذي يعيش في بروكلين، في تصريح لصحيفة “نيويورك بوست” إنه لم يكن يدرك على الإطلاق بأن هذا الرجل هو السائق “ريتشار روجاس” المجنون الذي دهس المارة. فقد صودف مرور “غيران” بجانبه واستوقفته حالته الهستيرية، التي تبين فيما بعد أن سببها المباشر خلطة عجيبة من الكحول والماريجوانا.

فالرجل صاحب سوابق، وقد أوقف مرتين من قبل الشرطة لقيادته تحت تأثير الكحول والمخدرات، كما سبق أن أفاد الخميس مراسل العربية.

لحظة إلقاء القبض على السائق المخمور

 

إلى ذلك، أكد ملتقط الصورة أنه لن ينسى هذا المشهد الصادم، الذي سيقض مضجعه لفترة طويلة، قبل أن يتخطى تلك اللحظة المروعة.

يذكر أن الشرطة الأميركية ألقت القبض على منفذ عملية الدهس في لحظتها. وأكد مراسل “العربية”، نقلاً عن الشرطة الأميركية، أن سائق السيارة سُجن مرتين، بسبب القيادة تحت تأثير الكحول. وأضاف أن الشرطة أكدت أن حادث الدهس لا علاقة لها بالإرهاب.

مشاركة

3 تعليقات

  1. لا علاقة له بالارهاب! يعني لازم المجرم يكون مسلم ليكون حدثا ارهابيا؟

  2. الحادث ليس له علاقة بالإرهاب لأن الفاعل غير مسلم ! فلو حدث ان الفاعل كان مسلم لكانت الحادثة مباشرة أصبحت متعلقة بالإرهاب! فكأن الإرهاب تعريفه هو أي عمل يقوم به أي مسلم في أي بقعة من بقاع الأرض!!

  3. ليس لها علاقة بالإرهاب صرحوا؟ ؟ ؟ يا عمي هذه جريمة ارهابية ايضا
    الإرهاب هو عبارة عن جرائم بحق مدنيين ترهب مدنيين آخرين.
    لكن عند الغرب الإرهاب هو لحية وكلمة الله أكبر فقط.
    حسبنا الله ونعم الوكيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

رأي اليوم