صهر الرئيس الإيراني يواجه اتهامات بالاستفادة من المحسوبية

طهران ـ (أ ف ب) – جدّد تعيين صهر الرئيس الإيراني حسن روحاني كرئيس لهيئة المسح الجيولوجي اتهامات لمسؤولي البلاد بالمحسوبية وأدى إلى استقالة مسؤول كبير الأحد، كما ذكرت وسائل إعلام إيرانية.

وواجه تعيين الشاب الثلاثيني قمبيز مهدي زاده، الذي تزوج ابنة روحاني في حفل زفاف تم بعيدا عن الأضواء في آب/أغسطس الفائت، لانتقادات واسعة من الإيرانيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أدى تعيينه لاستقالة جعفر سارغيني رئيس قسم التعدين في وزارة الصناعات، الذي انتقد “التعيينات غير المهنية” دون أن يشير مباشرة إلى مهدي زاده، وفقا لوكالة أنباء تسنيم المقربة من المحافظين.

ومهدي زاده طالب دكتوراه في الهندسة البترولية وهو مستشار لوزير النفط الإيراني واتحاد لعبة التايكوندو ومنظمة الشباب الوطني، على ما أفادت تسنيم.

وجدّد الإيرانيون الغاضبون إزاء هذا التعيين انتقاداتهم للمحسوبية المستشرية في البلاد باستخدام هاشتاغ “غود_جينس” التي تعني بالعربية الجينات الجيدة، في إشارة لتصريح لابن أحد الشخصيات الإصلاحية البارزة الذي ارجع نجاح أعماله التجارية إلى وراثة “جينات جيدة” من والديه.

وكتب إيراني على تويتر الأحد “ليس عندي فكرة إذا كان حتى الاصهرة يورثون جينات جيدة”، في إشارة لتعيين مهدي زاده في هذا المنصب الكبير.

ودعت حملة الكترونية أخرى الصيف الفائت المسؤولين الكبار للاعتراف بالمزايا التي يحصل عليها ابناؤهم، خصوصا الدراسة في الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

وضغطت حملة “اين ابنك؟” على كبار المسؤولين الحكوميين للرد على مزاعم المحسوبية، بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف الذي أقر أن اولاده عادوا الى بلدهم بعد الدراسة في الخارج.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. المحسوبية موجودة حتى في امريكا بلد الديمقراطية فصهر الرئيس الامريكي وابنته وزوجته لهم نصيب منها .
    لكن المهم أن هناك محاسبة من قبل الشعب الايراني . والإعلام الايراني يستطيع قول كلمته في هذا المجال .

  2. في كل دول العالم الثالث يرث الابناء المناصب العليا واذاتسرب واحد من ابناء الفقراء الى دائرة الحكم بفضل كفاءته يرث ابناءه مناصب دون استحقاق وهكذا تستمر دائرتان متداخلتان في انظمة الاستبداد الى ان تسقط ويرثها دائرتان الى أجل آخر. الديمقراطية هي التي توصل الكفاءات الى الاعلى ولهذا تحقق التقدم والازدهار.

  3. شكرًا الى جريدة رأي اليوم بتزويدنا بهذه المعلومات عن ايران …لأننا لا نعرف عن هذه الدولة و هذا الشعب الا من خلال اعلامنا العربي والأغلب غير منصف …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here