صنداي تليغراف: الحكومة السورية استخدمت استراتيجية الطعام مقابل الخضوع

 yarmoud-girl.jpg55

 

لندن ـ نشرت صحيفة صنداي تليغراف التي نشرت مقالا لروث شيرلوك مراسلة الصحيفة في بيروت تحت عنوان “السوريون يموتون قلقا وجوعا”.

تحكي الكاتبة في مقالها قصة الناشط قصي زكريا الذي يقطن في حي المعضمية بضواحي دمشق وعرفه العالم بعد أن أصبح مصدرا للأخبار من داخل سوريا حول الغارات الجوية على المدن واستخدام الأسلحة الكيمياوية، وأخيرا حول منع الطعام عن المدينة المحاصرة مع ندرة التيار الكهربائي و الاتصال بالانترنت.

وتقول الكاتبة ان القوات الحكومية السورية تستخدم استراتيجية “الخضوع مقابل الطعام” حيث بدأت باشتراط اعلان أهالي المدينة الخضوع ورفع العلم السوري على منازلهم مقابل قليل من الطعام لسد جوع أسرهم.

وتضيف أن هذه الاستراتيجية تطورت إلى اشتراط تسليم الناشطين مقابل مزيد من الطعام، وهو ما يعيدها لقصة الناشط السوري قصي الذي أصبح يتخفى من القوات السورية وجيرانه خوفا من كشف مكان وجوده، مقابل الطعام.

وتحدثت الكاتبة مع الناشط عبر سكايب حيث قال إن القوات السورية تستغل الطعام في تأليب المدنيين اليائسين على المعارضة، مضيفا أن القاء القبض عليه أصبح مسألة وقت فقط وأن القوات السورية بعثت برسائل للأسر في المعضمية مفاداها ان “جزاء عدم الابلاغ عن عناصر المعارضة هي الموت جوعا

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here