صنداي تلغراف: عروس تنظيم الدولة شميمة بيغوم كانت تحمل الكلاشينكوف وتلقب بـ “شرطية الأخلاق الصارمة”

البداية من صحيفة الصنداي تلغراف التي نشرت تقريراً بعنوان” بيغوم كانت “عضواً فاعلاً في شرطة الأخلاق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية”.

وقال التقرير إن شميمة بيغوم، الطالبة البريطانية السابقة في مدرسة بيثنال غرين في لندن، كانت تشغل منصبا فيما يسمى بشرطة الأخلاق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، كما أنها كانت تحاول تجنيد العديد من الفتيات وحثهم على الانضمام للتنظيم، بحسب ما كشفت عنه مصادر موثوقة للصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن بيغوم كانت تتجول وهي تحمل سلاح كلاشينكوف على كتفها، ولقبت بـ “الشرطية القاسية” التي تحاول فرض قوانين التنظيم مثل التقييد بزي النساء، تبعاً لهذه المصادر.

وتتناقض هذه المعلومات مع ما أدلت به بيغوم خلال مقابلتها الصحفية الأولى التي شددت خلالها بأنها لم تشارك في الأعمال الوحشية التي ارتكبها التنظيم، وأنها أمضت وقتها في سوريا فقط زوجة لأحد الانتحاريين.

وكانت عروس تنظيم الدولة أكدت، في مقابلة أخرى، أجرتها في مخيم في شمالي سوريا في فبراير/شباط أنها كرست حياتها لتربية أبنائها الذين فارقوا الحياة بسبب سوء التغذية والمرض.

واستطاعت الصحيفة من خلال هذا التقرير التوصل لهذه المعلومات بعد التأكد من مصدرين مختلفين ومن جماعات مناهضة للتنظيم، عاش عناصرها في ظل حكم تنظيم الدولة.

وأكد التقرير أن بعض تفاصيل هذا التقرير أكدته أجهزة استخباراتية أجنبية التي تنظر في هذه الادعاءات كجزء من قضية جنائية. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here