صنداي تلغراف: العراقيون السنة يعتبرون القوات الأمريكية في بلادهم “أهون الشرين”

نشرت صحيفة صنداي تلغراف تقريرا كتبه، كولن فريمان، من بغداد يقول فيه إن العراقيين السنة ينظرون إلى القوات الأمريكية في بلادهم على أنها “أهون الشرين”.

يقول كولن إن المهمة الرسمية للقوات الأمريكية في العراق، وقوامها 5 آلاف جندي، هي المساعدة في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية. ولكن إيران ضغطت على السلطات العراقية لدفعها إلى طرد هذه القوات ردا على اغتيال القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.

وقد مررت الحكومة الموالية لإيران، التي يغلب على تشكيلها الشيعة، لائحة غير ملزمة في البرلمان، تدعو إلى إخراج القوات الأمريكية من البلاد.

ولكن المسؤولين العراقيين في أحاديثهم الخاصة يخشون، بحسب الكاتب، من أن يمنح انسحاب القوات الأمريكية طهران المزيد من النفوذ والتأثير في شؤون البلاد. وهذه المخاوف يعبر عنها العراقيون السنة بصراحة أكبر من غيرهم، حيث يرون أن الحكومة تعاملهم اليوم كأنهم مواطنون أدنى درجة.

ويرى الكاتب أن هذه الحقيقة تظهر جليا في الأعظمية، أحد أرقى الأحياء وأكثرها ثراء. وكان هذا الحي أيضا مسرحا لنزاع طائفي، إذ دخل مقاتلون من السنة بدعم من تنظيم القاعدة في حرب مع فصائل شيعية مسلحة مدعومة من إيران.

وفي عام 2007، أخذت الفصائل الشيعية تفرض سيطرتها، فبنت القوات الأمريكية “جدار السلام” الذي يفصل الأعظمية عن باقي الأحياء الشيعية. وقد أزيل هذا الحاجز اليوم، ولكن ذكرياته لا تزال في أذهان الناس.

ويقول الكاتب إن ما من أحد في الأعظمية إلا له حكاية يرويها عن قريب أو صديق قتلته الفصائل الشيعية التي كان يدربها ويرعاها قاسم سليماني والحرس الثوري الإيراني.

وينقل كولن عن أحد أهالي الأعظمية واسمه عياد سلمان قوله: “قاسم سليماني ساعد في تدمير العراق وتحويله إلى ذنب لإيران”. ويضيف عياد أن الرئيس العراقي الراحل “صدام (حسين) كان يرعى مصالحنا وجعل العراق محترما بين الجيران، أما الآن فقدوا تكالبوا علينا كلهم. على القوات الأمريكية أن تبقى في البلاد، لأن الحكومة العراقية تقف إلى جانب إيران”.

ويقول الكاتب إن المبتهجين بمقتل سليماني ليسوا من البعثيين فقط. فقد عبر المحتجون أيضا عن سعادتهم بذلك في ساحة التحرير.

وتتهم الولايات المتحدة قاسم سليماني بإصدار الأوامر بقتل المحتجين في المواجهات مع أجهزة الأمن التي أسفرت عن مقتل 450 شخصا على الأقل.

ويقول سالم صادق وهو جندي متقاعد “الجميع سعداء بمقتل سليماني، وإن كان من الأفضل لو أن العراقيين قتلوه بأنفسهم”. ويضيف “لابد أن تبقى القوات الأمريكية لأنها تحمينا من الفصائل المسلحة، فلو خرجوا فإنهم سيقتلوننا جميعا”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. إلى الأخ ” abu anas ”
    .
    ما هذا الطرح اللا منطقي واللا عقلاني ؟؟

    إلى الأخ ” حسين ”
    .
    من ضحى يضحي فهو المضحي
    والله أعلم بهم

    إلى الأخ ” جابر الأهوازي ”
    .
    إذاعة بي بي سي هي أداة الإستعمار البریطاني
    فی العالم الإسلامي

    إلى الأخ ” المتنبي ”
    .
    الوهابيون تم غسل عقولهم ولم ينفعهم ذلك !
    والديمقراطية الزائفة هي الكيل بمكيالين !

    إلى الأخ ” والله انا لست شيعي ”
    .
    الواقع لا يحتاج إلى برهان
    فلماذا تحتاج إلى القسم !!

    إلى الأخ ” ابن الوليد ”
    .
    الشر مصدره واحد وإن تعددت أشكاله
    وعاشت فلسطين حرة عربية
    .

  2. القوات الأمريكيين أهون الشرين ” لأنهم برهنوا على أنهم * أوهن من بيت العنكبوت * تماما كقاعدتهم بفلسطين المحتلة * لذلك احتلوا أولوية اقتلاعهم

  3. والله فوالله هذا الكلام كله كذب وافتراء . طبعا هناك بعض من رجال عهد صدام يترحمون لعهده ولكن المواطن العراقي العادي لا يمكن ان ينسى حروب صدام العبثيه التي قضت على اجيال باكملها من الشباب ولا يمكن ان ينسى هذا المواطن الجوع والفقر عندما كان الراتب الشهري لاحسن موظف من الطبقه المتوسطه لا يتجاوز الدولارين . ياناس من يصدق راتب شهري لموظف يعمل لشهر كامل يقبض دولارين او اقل في نهاية الشهر . اليوم نفس الموظف يقبض معدل الف دولار بالشهر . طبعا ليس كل شئ وردي وجميل اليوم فهناك الفساد الاداري والمحسوبيه والمنسوبيه والمذهبيه وسوء الاداره وتردي الخدمات والتعليم وغيرها ويمكن تحميل كل هذا الى ما زرعه الامريكان من نظام سياسي فاشل ودستور ملغوم لا يسمح باي اصلاح سياسي او اداري واذا استطاعت ايران ان تستغل كل هذه الثغرات لتقوية نفوذها بالعراق فمن الملام .

  4. استدراك
    الديمقراطية التي يتغنى بها الامريكيون والغرب تقول، اسمعوا جيدا، أيها الوهابيون: الحكم للأغلبية. فكيف يتنكر سنة العراق (الاقلية) لهذه الديمقراطية؟ ديمقراطية سيدهم ترمب وبن سلمان.
    إذن الأمر مصالح لا تصالح، الم يقهر صدام حسين الشيعة طيلة حكمه؟ الم يغتال بدم بارد ٥٠٠٠ كردي شيعي في حلبجة بالسلاح الكيميائي؟
    الايام، يوم لكم ويوم لنا.

  5. هل تعرفون لماذا:
    لأنهم وهبيون بامتياز وولاءهم لاسيادهم ترمب وبن سلمان الذي هو عميل أيضا لترمب الذي في كل خطاباته يهدده بالاقالة لا بالاستقالة، إن هو لم يدفع له.

  6. اذاعهً بی بی سی اساس استعمار بریطانی فی عالم الاسلامی

  7. اکاذیب امریکیه دعاییه. الشهید سلیمانی ضحه بنفسه فی حمایه الشیعه و السنه و الاکراد و المسیحیین فی مواجهه الوحوش القتله الذین صنعتهم امریکا

  8. أين هم ضحايا الفلوجةالتي ذبحت من الوريد إلى الوريد على قول إحدى الهاربات من جحيم النار الأمريكية في الفلوجة
    بل ابن هم شهداء الجيش العراقي الذين تم دفنهم وهم إحياء واين هم شهداء الجيش العراقي الذين تم صورهم باليرانيوم المخصب مع دبابتهم
    وأين هم أهل الموصل الذين هدمت مدينتهم واستشهد فيها أكثر من 30 ألفا من نساء واطفال وشيوخ
    بحجة محاربة الإرهاب
    أين هم سجناء أبو غريب والإذلال لهم
    اه يا سنة العراق لا تخونوا شهداىكم شهداء العراق
    وتذكروا فقط قولة الأمير عبد القادر الجزائري الذ قال لو ان فرنسا طلبت مني أن أشهد أن لا اله إلا الله لما قبلت
    وتذكروا أن أمريكا حطمت العراق من أجل أعداء الأمة أعداء الإسلام أعداء محمد عليه السلام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here