صلاح والمحمدي ينقذان الفراعنة من الكمين الأوغندي بأمم أفريقيا

القاهرة ـ (د ب أ)- واصل نجم المنتخب المصري محمد صلاح وقائد الفريق أحمد المحمدي هوايتهما في هز الشباك للمباراة الثانية على التوالي، بعدما سجل كل منهما هدفا، ليقودا منتخب الفراعنة للفوز 2 / صفر على نظيره الأوغندي اليوم الأحد في الجولة الثالثة (الأخيرة) لمباريات المجموعة الأولى بمرحلة المجموعات لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حاليا في مصر.

وعزز المنتخب المصري، الذي حسم تأهله لدور الستة عشر منذ الجولة الماضية، موقعه في صدارة المجموعة، بعدما رفع رصيده إلى تسع نقاط، محققا العلامة الكاملة عقب تحقيقه انتصاره الثالث على التوالي، ليضرب موعدا في دور الستة عشر مع صاحب المركز الثالث لأي من المجموعات الثالثة والرابعة والخامسة يوم السادس من تموز/يوليو المقبل باستاد القاهرة.

في المقابل، تجمد رصيد المنتخب الأوغندي عند أربع نقاط في المركز الثاني، ليصعد برفقة منتخب مصر للدور الثاني، ويجتاز مرحلة المجموعات للمرة الأولى في البطولة منذ نسخة المسابقة عام 1978 بغانا، التي شهدت صعوده للمباراة النهائية.

وسيلتقي المنتخب الأوغندي في دور الستة عشر مع صاحب المركز الثاني في المجموعة الثالثة يوم الخامس من نفس الشهر باستاد القاهرة أيضا.

لم تعبر نتيجة المباراة عن سير الأحداث، حيث كان المنتخب الأوغندي الطرف الأفضل في المباراة، وتبارى لاعبوه في إهدار الفرص التي سنحت لهم على مدار شوطي اللقاء، في ظل تألق لافت من محمد الشناوي حارس مرمى المنتخب المصري، الذي تصدى ببسالة لأكثر من فرصة محققة، لتحسم خبرة اللاعبين المصريين النتيجة لمصلحتهم في النهاية.

وافتتح صلاح التسجيل لمنتخب مصر في الدقيقة 35، قبل أن يضيف أحمد المحمدي الهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول، ليواصلا تألقهما في البطولة، بعدما سبق أن سجلا هدفي المنتخب المصري خلال فوزه 2 / صفر على الكونغو الديمقراطية في الجولة الماضية.

بهذه النتيجة، واصل منتخب مصر تفوقه على نظيره الأوغندي في مواجهاتهما المباشرة بكأس الأمم الأفريقية، بعدما فاز في جميع المباريات الخمس التي جمعت بينهما في المسابقة القارية.

بدأت المباراة باستحواذ متبادل على الكرة، قبل أن تشهد الدقيقة السادسة التسديدة الأولى في اللقاء عن طريق فاروق ميا الذي سدد من داخل منطقة الجزاء، لكن محمد الشناوي، حارس مرمى منتخب مصر أمسك الكرة بثبات.

بمرورالوقت، بسط المنتخب الأوغندي سيطرته على مجريات المباراة، حيث سدد إيمانويل أوكوي في الدقيقة 13 تسديدة كان لها الشناوي بالمرصاد، فيما أطلق ميا قذيفة من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 23 علت العارضة بقليل.

أجرى المنتخب المصري تبديله الأول، الذي جاء اضطراريا، في الدقيقة 24 بنزول مروان محسن بدلا من أحمد حسن كوكا المصاب.

واصل المنتخب الأوغندي نشاطه الهجومي، حيث سدد عبده لومالا في الدقيقة 27 أمسكها الشناوي بثبات، فيما أطلق آلان كيامبادي قذيفة بعيدة المدى في الدقيقة 30 أبعدها الشناوي بصعوبة لركلة ركنية لم تستغل.

وعاد الشناوي للتألق من جديد بعدما تصدى لتسديدة من لومالا في الدقيقة 33، لترتد الكرة من يده وتصل إلى اللاعب الأوغندي من جديد، الذي سدد ضربة رأس لكن الشناوي كان في الموعد من جديد.

وعلى عكس سير اللعب، أحرز المنتخب المصري هدفا في الدقيقة 35 عن طريق محمد صلاح من ركلة حرة مباشرة، نفذها بطريقة بارعة، بعدما وضع الكرة على يسار دينيس أونيانجو، حارس مرمى أوغندا، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتسكن شباكه.

وأضاع محمود حسن تريزيجيه فرصة تعزيز النتيجة في الدقيقة 37، بعدما تلقى تمريرة أمامية داخل منطقة الجزاء، ليهيأ الكرة لنفسه ويسددها على يمين أونيانجو، الذي أبعدها بصعوبة بالغة.

استعاد المنتخب الأوغندي اتزانه من جديد، وسدد لومالا في الدقيقة 44 تسديدة أبعدها الشناوي لركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

ورد المنتخب المصري بهجمة سريعة أحرز منها أحمد المحمدي الهدف الثاني لمنتخب الفراعنة في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول.

وانطلق أيمن أشرف من الناحية اليسرى، ليمرر كرة عرضية مرت من محمد صلاح، لتصل إلى المحمدي غير المراقب، الذي سدد تصويبة أرضية قوية على يمين أونيانجو داخل الشباك، وينتهي الشوط بتقدم المنتخب المصري بثنائية نظيفة.

بدأ الشوط الثاني بهجوم من جانب أوغندا، فيما اعتمد المنتخب المصري على الهجمات المرتدة، التي كاد أن يحرز محمد صلاح من إحداها هدفا ثالث في الدقيقة .51

وتلقى صلاح تمريرة بينية من تريزيجيه انفرد على إثرها بالمرمى، ولكنه سددها برعونة على يمين أونيانجو، الذي تصدى للكرة باقتدار.

ورد منتخب أوغندا بهجمة خطيرة في الدقيقة 53، حيث سدد فاروق ميا من داخل المنطقة لكن الكرة اصطدمت في جسد باهر المحمدي لتخرج إلى ركنية لم تثمر عن أي جديد.

حصل منتخب أوغندا على ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 57 نفذها فاروق ميا، لكنه وضع الكرة فوق العارضة مباشرة، فيما نفذ ميا ركلة حرة أخرى من الناحية اليمنى، مرت من الجميع قبل أن يبعدها أيمن أشرف لركنية لم تستغل.

دفع المنتخب المصري بتبديله الثاني في الدقيقة 62 بنزول طارق حامد بدلا من محمد النني.

هدأ إيقاع المباراة نسبيا، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب، وإن كان المنتخب الأوغندي ظل الأكثر استحواذا على الكرة، فيما توقف اللعب لبضع الوقت من أجل علاج أونيانجو، الذي تم استبداله بالحارس البديل روبيرت أودونجكارا.

وأجرى منتخب أوغندا تبديلا آخر في الدقيقة 70 بنزول تاديو لوانجا بدلا من خالد أوتشو.

وأضاع أوكوي فرصة مؤكدة لهز الشباك في الدقيقة 77، عندما تلقى تمريرة أمامية، ليسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر مباشرة.

دفع منتخب أوغندا بتبديله الثالث في الدقيقة 78 بنزول وليام كيزيتو بدلا من آلان كيامبادي.

انخفض مستوى المباراة بمرور الوقت، قبل أن يفاجيء محمد صلاح الجميع بتسديدة من داخل المنطقة في الدقيقة 87 علت العارضة بقليل، فيما دفع المنتخب المصري بتبديله الثالث في الدقيقة 90 بنزول عمر جابر بدلا من المحمدي .

ولم يشهد الوقت المحتسب بدلا من الضائع أي جديد، لينتهي اللقاء بفوز المنتخب المصري 2 / صفر على نظيره الأوغندي.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ههههههه ّ الفرعون الذى لا يقهر في الادغال ّ

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here